افتح القائمة الرئيسية

تغير المناخ والزراعة هما عمليتان مترابطتان، فكلاهما يحدث على النطاق العالمي. حيث يؤثر تغير المناخ على الزراعة بعدة طرق منها: التغيرات في معدلات الحرارة، هطول الأمطار، التقلبات المناخية الشديدة (مثل: موجات الحر)؛ التغيرات في الآفات والأمراض؛ التغيرات في غاز ثنائي أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي وتركيزات طبقة الأوزون القريبة من سطح الأرض؛ التغيرات في الجودة الغذائية لبعض الأطعمة؛[1] والتغيرات في مستوى سطح البحر.[2]

يؤثر تغير المناخ بالفعل على الزراعة، وتظهر هذه التأثيرات بشكل متفاوت في جميع أنحاء العالم.[3] ومن المحتمل أن يؤثر تغير المناخ في المستقبل بشكل سلبي على إنتاج المحاصيل في الدول التي تقع على خطوط عرض منخفضة، في حين أن التأثيرات في خطوط العرض الشمالية قد تكون إيجابية أو سلبية.[3]

ومن المحتمل أيضاً أن يُزيد تغير المناخ من خطر انعدام الأمن الغذائي لبعض الفئات الضعيفة، مثل الفقراء.[4] حيوانات المزرعة هى مسئولة أيضاً عن إنتاج الغازات المسببة للاحتباس الحراري من غاز ثاني أكسيد الكربون ونسبة غاز الميثان الموجودة في العالم، والذي يؤدي إلى عدم خصوبة الأراضي في المستقبل ونزوح الأنواع المحلية.

تساهم الزراعة في التغير المناخي سواء من خلال انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن النشاط البشري أو من خلال تحويل الأراضي الغير زراعية مثل الغابات إلى أراضي زراعية.[5] ساهم التغير في استخدام الغابات كأراضي زراعية بنسبة حوالي 20 إلى 25% في الانبعاثات السنوية العالمية في عام 2010.[6]

يمكن أن يقلل وضع مجموعة من السياسات من خطورة التأثير السلبي للمناخ على الزراعة[7][8] وخطورة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة من قطاع الزراعة.[9][10][6]

تأثير تغير المناخ على الزراعةعدل

على الرغم من التقدم التكنولوجي، مثل المحاصيل المحسنة والعضويات المعدلة وراثيًا وأنظمة الري، فمازال المناخ أحد العوامل الرئيسية في الإنتاجية الزراعية وكذلك الوضع بالنسبة لخصائص التربة والمجتمعات الطبيعية. إن تأثير المناخ على الزراعة يرتبط بالمتغيرات الطارئة على أنماط المناخ المحلية أكثر من ارتباطه بأنماط المناخ العالمية. فلقد زادت درجة حرارة سطح الأرض بحوالي 1.5 درجة فهرنهايت {0.83 درجة مئوية} منذ عام 1880. وبالتالي، يرى الخبراء الزراعيون أن أي تقييم يجب أن يدرس كل منطقة محلية على حدة.

انظر أيضًاعدل

  • القحولة
  • فحم نباتي
  • التصحر
  • قحط
  • التأثير البيئي للزراعة
  • مصايد الأسماك وتغير المناخ
  • الأمن الغذائي
  • الاحترار العالمي والخمور
  • التقييم العالمي لعلوم الزراعة والتكنولوجيا من أجل التطوير وهي مبادرة تخاطب الروابط بين تغير المناخ والزراعة
  • نظام دعم تخصيص الأرض - هو أداة بحث تستخدم لاختبار كيفية تأثير تغير المناخ على الزراعة (على سبيل المثال فيما يخص إنتاجية المحاصيل والجودة)
  • انحسار الجليد منذ سنة 1850
  • القطع والتفحيم
  • التربة السوداء
  • أزمة المياه

معرض الصورعدل

المراجععدل

  1. ^ Milius، Susan (2001-09-29). "Meerkat Pups Grow Fatter with Extra Adults". Science News. 160 (13): 197. ISSN 0036-8423. doi:10.2307/4012771. 
  2. ^ Hoffmann، Jonas؛ Hoffmann، Betina (2013). Global Luxury Trends. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 23–36. ISBN 9781349449682. 
  3. أ ب Agarwal، Anjana (2014). Textbook of Human Nutrition. Jaypee Brothers Medical Publishers (P) Ltd. صفحات 488–520. ISBN 9789350906248. 
  4. ^ "Index: Paragraph 35 (2012)". Paragraph. 35 (3): 462–464. 2012-11. ISSN 0264-8334. doi:10.3366/para.2012.0072. 
  5. ^ "5. Contribution of main sources in agricultural greenhouse gas emissions". اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2018. 
  6. أ ب Sturgess، Patricia (2014-11). "Reading List: Training session on IPCC WGII contribution to AR5". 
  7. ^ Fredrickson، N.R. (2014). Encyclopedia of Agriculture and Food Systems. Elsevier. صفحات 311–323. ISBN 9780080931395. 
  8. ^ White، John M. (2014). Security Risk Assessment. Elsevier. صفحات 113–123. ISBN 9780128002216. 
  9. ^ Activating Jobseekers. OECD Publishing. 2012-12-11. صفحات 15–34. ISBN 9789264185913. 
  10. ^ "Mitigation costs under an international ETS in Annex I and binding sectoral caps in non-Annex I regions". 2009-09-18. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2018. 

كتابات أخرىعدل

وصلات خارجيةعدل