افتح القائمة الرئيسية

الترخيص الأخلاقي او الترخيص الذاتي هو مصطلح يستخدم في علم النفس الاجتماعي و التسويق لوصف مايحدث في العقل الباطن عندما تزيد الثقة والأمان لصورة الانسان لذاته بانه يتمتع باخلاق حميدة، تجعله يميل إلى التصرف بثقه وبدون تردد غير آبه بالعواقب ما اذا تصرف بأسلوب غير اخلاقي .[1][2][3][4] ببساطة، الترخيص الاخلاقي يحدث عندما نعطي لأنفسنا الرخصة للتصرف بشكل سلبي، وذلك بعد تصرف اخلاقي او ايجابي سابق; على سبيل المثال ، اختيار شراب الصودا ذو السعرات الحرارية الاقل يجعلنا نشعر بالرضا لتقبل الهمبرغر والبطاطا المقلية لاننا وبكل بساطة قللنا كمية السعرات الحرارية المستهلكة في وجبة هي في الاساس مشبعة بالدهون والكولسترول.

الترخيص الاخلاقي قد يكون له اثر سلبي على المجتمع، وذلك لكونه يساهم في تسهيل او ترخيص بعض السلوكيات السلبية مثل التحيز العنصري والتمييز والأنانية وسوء العادات الغذائية والصحية، والإفراط في استهلاك الطاقة.

التعاريفعدل

الباحثين (أوزما خان) و (رافي دهار) وصفوا هذه الظاهرة على النحو التالي:

مترجمة من اقتباس للباحثين:

أثر الترخيص الأخلاقي هو اثر يأتي من اللاوعي و يعمل من خلال توفير دفعة معنوية أخلاقية للذات الانسانية، مما يزيد من نسبة حدوث سلوك غير اخلاقي مرتبط بالسلوك الاخلاقي السابق له.


الافعال او السلوكيات الايجابية تعطي دفعه معنوية للرضا على النفس، وبهذا ترخص النفس لنفسها بأن تتصرف كما يحلو لها... الترخيص الاخلاقي قد يعمل من خلال تعبير الانسان عن نفسه بانه مستقيم اخلاقياً، مما يقلل من جلد الذات لديه.

وبالمثل, آنا ميريت وزملائها اوضحوا أن:

الافعال والسلوكيات الماضية قد تشجع الأفراد على الانخراط في سلوكيات وافعال غير أخلاقية، والتي بدونها تجدهم يتجنبون الانخراط في هكذا افعال او سلوكيات لخوفهم من الشعور بالذنب او الظهور امام الناس بشكل غير أخلاقي."

أمثلةعدل

وتشير البحوث إلى أن الترخيص الاخلاقي يؤثر على منظومة التنظيم الاخلاقي و السلوك الفردي لدى الانسان في أكثر من سياق، على سبيل المثال ، يمكن أن تؤثر على سلوك الناس عند الشراء، او ارائهم السياسية ، او اعطاء الصدقة والتبرع للجمعيات الخيرية، او استهلاك الطاقة في المنزل, او التوظيف, المواقف العنصرية، او استهلاك الكحول، او الاكثار من استخدام المكملات الغذائية.[5][6][7][8][9][10][11] الكاتب الصحفي في واشنطن بوست (مايكل روزنولد) بعض الأمثلة ذات العلاقة التي ينتهجها الانسان بشكل يومي: 

مترجمة من اقتباس للكاتب:

نحن نشرب الكولا الدايت مع برجر بطاطا مقلية من ماكدونالدز. نذهب إلى نادي الالعاب الرياضية الذي يقع في الطابق الثاني وبدلاً من استخدام الدرج. نقوم بتركيب سخانات المياه التي تستهلك اقل طاقة، لكننا نزيد من مدة الاستحمام! نحضر ندوات وخطابات (آل غور) عن الاحتباس الحراري بواسطة سيارت الدفع الرباعي.
 

تناول المكملات الغذائية وعلاقتها  بالسلوك الغير صحيعدل

دراسة نشرت في 2011 من قبل باحثين في تايوان وجدت أن الأشخاص الذين يتناولون الفيتامينات او المكملات الغذائية ، خصوصا أولئك الذين يعتقدون أنهم يتلقون فوائد صحية كبيرة من تناولهم لها، هم أكثر عرضه من غيرهم للانخراط في أنشطة غير صحية لاحقاً. تم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين ، وتم توزيع حبوب وهمية على الجميع (غالباً تكون حبوب تحتوي على مادة السكر فقط)؛ تم إخطار المجموعة الاولى ان الحبوب لا تحتوي على مكمل غذائي وانها حبوب وهمية ليس لها فائدة. أما المجموعة الثانية فقيل لها أن الحبوب تحتوي على مكملات غذائية (فيتامينات). أظهرت نتائج الدراسة أن المجموعة التي اعتقدت أنها تلقت الفيتامينات مالت إلى تدخين المزيد من السجائر وكانت أكثر اعتقاداً بأنها تتمتع بصحة أفضل ومناعة اقوى مقارنة بالمجموعة الاخرى التي تم إخطارها ان الحبوب وهمية. المجموعة التي اعتقدت أنها تلقت الفيتامينات كانت ايضاً أقل ممارسة للرياضة  واقل اهتماماً لأختيار وجبات صحية، وكان لديها رغبة اعلى في الانخراط في سلوكيات وافعال فيها ضرر وخطورة كالإفراط في شرب الكحول.

 عموماً ، فإن الدراسة تبين أن الأشخاص الذين يتناولون المكملات الغذائية قد يشعرون أن مجرد تناولها يعطيهم قوة صحية ومناعة ضد الامراض، وهذا يساهم في الاستمتاع بأنشطة أخرى دون اخذ الحيطة لمضارها الصحية. ايضاح الباحثين ادناه اقتابس مترجم:

"المدخنين الذين يتناولون المكملات الغذائية بأستطاعتهم خداع أنفسهم بضنية ان الفيتامينات قد تحميهم من أمراض السرطان او أمراض أخرى. وبهذا نهيب جميع المدخنين الذين يههتمون بصحتهم ان تناول المكملات الغذائية (الفيتامينات) لا تمنع الاصابة بالسرطان، ولا تساعدهم على السيطرة على التدخين او حتى تشجيعهم على التوقف عنه."[12]

القرارات الشرائية للمستهلكينعدل

الباحثين (أوزما خان) و (رافي دهار) بحثوا في تأثير الترخيص الأخلاقي على قرارات المستهلكين فيما يتعلق بشراء السلع الفاخرة. وجدوا ان تفضيل شراء السلعة الفاخرة (الغالية) سيكون اعلى اذا سبقته سلوكيات او قرارات سابقة مشبعة اخلاقياً للذات الانسانية (عمل خارج دوام او الانتهاء من تسليم مشروع كبير). في الدراسة التي قام بها الباحثين، تم الطلب من بعض المشاركين القيام بأختيار منظمة خيرية من المنظمات المعروضة يرغبون بالتطوع لديها لمدة 3 ساعات اسبوعياً. لاحقاً، لم يلزم هؤولاء المشاركين بالتطوع، لكن تم الطلب منهم بأن يتخيلوا انهم قاموا بهذا الفعل الخيري، ووجدوا انهم كانوا أكثر عرضة من غيرهم بمعدل الضعف لشراء سلع فخمة وغالية. وأشار الباحثيين إلى أن حدوث الترخيص الاخلاقي لايتطلب فعل خيري سابق، بل ان حتى تخيل قيام الشخص بهذا الفعل كافي لحدوثه!. أ

استخدام الطاقةعدل

تم تعليل وربط سببية ان مستخدمي الاجهزة او المنتجات الموفرة للطاقة يزيدون من معدل استهلاكهم للطاقة بعد اقتنائها بـ أثر الترخيص الاخلاقي. اقتصادي الطاقة (لوكاس ديفيس) نشر دراسة تبين أنه بعد شراء غسالات جديدة بتقنيات عالية توفر الطاقة، زاد معدل غسل الملابس بما يقرب 6٪ في المئة.[13] وقد اظهرت دراسات أخرى ان من لديهم اضاءة منزلية ذات تقنية لتوفير الطاقة يتركون الاضاءة تعمل لوقت أطول من استخدامهم للأضاءة التقليدية. ووجدوا ايضاً، ان من حول منزله إلى منزل ذو كفاءة عالية في توفير الطاقة لم يجد اي انخفاض في فواتير الكهرباء.

الآراء السياسية و التحيز العنصريعدل

دراسة من قبل مونين ودانيال إيفرون أظهرت أن الفرصة التي حصل عليها الناس لتأييد باراك أوباما خلال حملة الانتخابات الرئاسية لعام 2008 جعلت أنصاره أكثر تحيزاً للتعبير عن الآراء التي تفضل البيض على حساب الأمريكيين من أصل أفريقي.[14][15] التأييد اعطى شعور للأنصار بأنهم ليسوا عنصريين، كيف لا وهم من صوت لفوز أوباما، هذا الشعور منحهم ترخيصاً اخلاقياً في وقت لاحق للأعرابب عن عنصريتهم لدى ترشح دونالد ترامب في 2016.

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ Sachdeva، S؛ Iliev، R؛ Medin، D. L. (2009). "Sinning saints and saintly sinners: The paradox of moral self-regulation". Psychological Science. 20 (4): 523–528. PMID 19320857. doi:10.1111/j.1467-9280.2009.02326.x. 
  2. ^ Merritt، Anna C.؛ Effron، Daniel A.؛ Monin، Benoît (2010). "Moral Self-Licensing: When Being Good Frees Us to Be Bad" (PDF). Social and Personality Psychology Compass. 4 (5): 344–357. doi:10.1111/j.1751-9004.2010.00263.x. 
  3. ^ Clot S؛ Grolleau G؛ Ibanez L (December 2011). "Do Good Deeds Make Bad People?" (PDF). INRA-IDEI Seminar; Toulouse, France. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  4. ^ Monin، B؛ Miller، D. T. (2001). "Moral credentials and the expression of prejudice" (PDF). Journal of Personality and Social Psychology. 81 (1): 33–43. PMID 11474723. doi:10.1037/0022-3514.81.1.33. 
  5. ^ Khan، Uzma؛ Dhar، Ravi (2006). "Licensing effect in consumer choice" (PDF). Journal of Marketing Research. 43 (2): 259–266. doi:10.1509/jmkr.43.2.259.  Executive summary.
  6. ^ Kuo، Iris (February 1, 2006). "'Licensing effect' seen in dieting, charity, hiring". Knight Ridder/Tribune Information Services. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  7. ^ Rosenwald، Michael S (July 18, 2010). "Why going green won't make you better or save you money". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  8. ^ Chernev، Alexander (2010). "The Dieter's Paradox" (PDF). Journal of Consumer Psychology. 21 (2): 178–183. doi:10.1016/j.jcps.2010.08.002. 
  9. ^ Chiou، W. B.؛ Yang، C. C.؛ Wan، C. S. (2011). "Ironic effects of dietary supplementation: illusory invulnerability created by taking dietary supplements licenses health-risk behaviors" (PDF). Psychological Science. 22 (8): 1081–1086. PMID 21764996. doi:10.1177/0956797611416253. مؤرشف من الأصل في May 29, 2016.  CS1 maint: Unfit url (link)
  10. ^ Goldacre، Ben (August 26, 2011). "Vitamin pills can lead you to take health risks". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012.  Cites Chiou, Yang & Wan (2011).
  11. ^ LaRue Huget، Jennifer (April 25, 2011). "The flip side of dietary supplement use". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012.  Cites Chiou, Yang & Wan (2011).
  12. ^ "'Licensing effect' negating the benefit of vitamins". Health Daily. August 4, 2011.  Cites Chiou, Yang & Wan (2011).
  13. ^ Davis، Lucas W. (2008). "Durable goods and residential demand for energy and water: evidence from a field trial" (PDF). مؤسسة راند Journal of Economics. مؤسسة راند Journal of Economics. 39 (2): 530–46. JSTOR 25474381. doi:10.1111/j.0741-6261.2008.00026.x. 
  14. ^ Effron، Daniel A.؛ Cameron، Jessica S.؛ Monin، Benoît (2009). "Endorsing Obama licenses favoring Whites" (PDF). Journal of Experimental Social Psychology. 45 (3): 590–593. doi:10.1016/j.jesp.2009.02.001. 
  15. ^ "Backing Obama gives some voters license to favor whites over blacks, study shows". Stanford University News Service. March 2, 2009. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012.  Cites Effron, Cameron & Monin (2009).