تابس ظهري

مرض يصيب الإنسان

التابس الظهري، أو المعروف أيضًا باسم اختلاج النخاع الزهري ، هو تآكل وتدمير بطيء (تحديدًا، إزالة الميالين) من الخلايا العصبية في الجزء الخلفي من المادة البيضاء في النخاع الشوكي (الجزء الأقرب إلى الجزء الخلفي من الجسم)، وأيضاً جذور الأعصاب الظهرية. وتساعد هذه الأعصاب عادةً في الحفاظ على إحساس الشخص بالمكان (الاستقبال الحسي العميق)، والاهتزاز، والتمييز بين نقطتين.

تابس ظهري
مقطع محوري من الحبل الشوكي يظهر تدمير مرض الزهري للأعمدة الخلفية التي تحمل معلومات حسية من الجسم إلى الدماغ
مقطع محوري من الحبل الشوكي يظهر تدمير مرض الزهري للأعمدة الخلفية التي تحمل معلومات حسية من الجسم إلى الدماغ

معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع خمج جرثومي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية،  وموسوعة أوتو  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

العلامات والأعراضعدل

قد لا تظهر العلامات والأعراض لعقود بعد العدوى الأولية، وتشمل الأعراض الضعف العام، وتناقص ردود الفعل، والشعور بالخدران في القدم (الشعور بوخز، أو دغدغة، أو نخز، أو تحرُق، أو تنميلونقص الحس (وخاصة الإحساس باللمس )، واختلال في طريقة المشي (الرنح)، وتدهور تدريجي للمفاصل، ونوبات من الألم الشديد والانزعاج الحسي (بما في ذلك متلازمة الفم الحارق)، وتغيرات في الشخصية، والتبول اللاإرادي، الخرف، وفقدان السمع، وضعف البصر، وضعف الاستجابة للضوء (حدقة أرغيل روبرتسون). يكون الجهاز العضلي الهيكلي مسترخي تماماًَ مع ضعف في الاستجابة بسبب تدمير الطرف الحسي لمانع دوران المغزل. كما تتضاءل أو تضعف ردود الفعل الوترية العميقة. على سبيل المثال، قد تكون "رعشة الركبة" أو (الرد الفعلي الرضفي) غير موجودة، وهو مؤشر خطر علي ضعف الجهاز العصبي وضعف الاستجابة العصبية. يمكن أن تكون مضاعفات المرض عبارة عن آلام عصبيية انتيابية عابرة تؤثر على العينين، والتي كانت تسمى في السابق "نوبات بيل" والتي سميت علي اسم الطبيب الهولندي بيتر بيل. الآن تسمى "النوبات الجسدية العينية"، وهي نوبات تتميز بألم مفاجئ، ومكثف في العين، مع نزول الدموع، وحساسية للضوء.[1][2] "المشية التابية" هي عبارة عن مشية ترنحية مميزة لمرض الزهري غير المعالج حيث تتميز بأن أقدام الشخص تضرب الأرض مع كل خطوة بسبب فقدان استقبال الحس العميق. في ضوء النهار يمكن للشخص تجنب بعض أعراض عدم الثبات من خلال مشاهدة أقدامهم.[3][4]

سبب المرضعدل

يحدث مرض التابس الظهري بسبب إزالة الميالين عن طريق عدوى زهرية متقدمة (المرحلة الثالثة من مرض الزهري)، حيث تحدث العدوى الأولية عن طريق البكتيريا الملتوية، التي تسمي البكتيريا اللولبية الشاحبة[5][6]، وعندما يتم تركه دون علاج لفترة طويلة من الزمن يتقدم المرض حتي يصل إلي المرحلة الثالثة.[7]. تغزو البكتيريا أليافاً كبيرة من النخاع النسيجي المطلي بالميالين، مما يؤدي إلى الإضرار بالأعمدة الظهرية في النحاع الشوكي.[8]

العلاجعدل

العلاج الأساسي هو البنسلين عن طريق الوريد. يمكن علاج الألم المصاحب باستخدام الأفيون، أو حمض الفالبرويك، أو كاربامازيبين. قد يتطلب استكمال العلاج أيضاً البدء في جلسات العلاج الطبيعي للتعامل مع ضعف العضلات وضمورها. العلاج الوقائي لأولئك الذين يشتركون في الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بمرض الزهري مهم.

إذا ترك المرض دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى الشلل، والخرف، والعمى. لا يمكن عكس ضرر الأعصاب الموجود.[9][10]

المرض في علم الأوبئةعدل

المرض أكثر حدوثًا في الذكور عن الإناث. بداية المرض تحدث عادة خلال منتصف العمر. ترتفع معدلات الإصابة به في الوقت الحالي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الإصابة بـفيروس العوز المناعي البشري الذي يرتبط به في كثير من الأحيان.

باحثين بارزينعدل

على الرغم من وجود أبحاث سريرية سابقة لهذا المرض، وأوصاف وتوضيحات للأعمدة الخلفية للحبل الشوكي، إلا أنه يرجع الفضل في التعريف بالمرض لطبيب الأعصاب الألماني "رومبرغ]" الذي أصبحت أبحاثه كتابًا كلاسيكيًا، تم نشره لأول مرة باللغة الألمانية.[11] وتمت ترجمته فيما بعد إلى الإنجليزية.[12]

السير آرثر كونان دويل، مؤلف قصص شرلوك هولمز، جعل الدكتوراة الخاصة به على مرض التابس الظهري في عام 1885.[13]

مرضى بارزينعدل

 
ألفونس دوديه
  • كاتب القصص والروايات الألماني إرنست هوفمان أصيب ومات بمرض التابس الظهري.
  • احتفظ الروائي الفرنسي ألفونس دوديه بكتاباته عن الألم الذي عانى منه بسبب هذا المرض، والتي نُشرت بعد وفاته باسم "لLa Doulou" (1930) وترجمت إلى الإنجليزية باسم In the Land of Pain (2002) بواسطة جوليان بارنز.
  • أصيب الشاعر شارل بودلير بمرض الزهري في عام 1839، ثم لجأ إلى الأفيون للمساعدة في تخفيف آلام التابس الظهري التي أصابت عموده الفقري.
  • توفي الرسام إدوارد مانيه من مضاعفات مرض الزهري، بما في ذلك التابس الظهري، في عام 1883، بالغاً من العمر 51 عامًا.
  • الملاكم تشارلي ميتشل.
  • ماير نودلمان، والد المؤلف والطبيب شيروين نولاند، الذي وصف مأساة والده على نطاق واسع في كتابه "ضائع في أمريكا؛ رحلة مع والدي"(2003).

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Pel's Crisis". اطلع عليه بتاريخ December 14, 2009.  [وصلة مكسورة]
  2. ^ Basic Clinical Neuroscience, Young, Young, and Tolbert. Lippincott, Williams, and Wilkins, (ردمك 978-0-7817-5319-7)
  3. ^ C. M. Fraser؛ وآخرون. (1998). "Complete Genome Sequence of Treponema pallidum, the Syphilis Spirochete". Science. 281 (5375): 375–388. PMID 9665876. doi:10.1126/science.281.5375.375. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2009. 
  4. ^ "Syphilis Genome Sequence Offers Clues to Better Diagnosis, Prevention and Treatment". National Institute of Allergy and Infectious Diseases (NIAID). 1998. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2010. 
  5. ^ Kolman C.J.؛ وآخرون. (1999). "Identification of Treponema pallidum subspecies pallidum in a 200-year-old skeletal specimen". Journal of Infectious Diseases. 180 (6): 2060–3. PMID 10558971. doi:10.1086/315151. 
  6. ^ Centurion-Lara A, Molini BJ, Godornes C؛ وآخرون. (2006). "Molecular differentiation of Treponema pallidum subspecies". Journal of Clinical Microbiology. 44 (9): 3377–80. PMC 1594706 . PMID 16954278. doi:10.1128/JCM.00784-06. 
  7. ^ "NINDS Tabes Dorsalis Information Page". مؤرشف من الأصل في April 14, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 13, 2014. 
  8. ^ Rudy's List of Archaic Medical Terms (2007-04-27). ""B"". Antiquus Morbus. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2008. 
    المراجع :
    Robley Dunglison (1874). Dunglison's Medical Dictionary – A Dictionary of Medical Science. Philadelphia, USA: Collins. 
  9. ^ Debora MacKenzie (15 January 2008). "Columbus blamed for spread of syphilis". NewScientist. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2015. 
  10. ^ Harper KN, Ocampo PS, Steiner BM؛ وآخرون. (2008). "On the origin of the treponematoses: a phylogenetic approach". PLoS Negl Trop Dis. 2 (1): e148. PMID 18235852. doi:10.1371/journal.pntd.0000148. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2014. 
  11. ^ Romberg، Moritz (1840). Lehrbuch der Nervenkrankheiten des Menschen. Berlin: Duncker. 
  12. ^ Romberg، Moritz (1853). Tabes dorsalis. Chapter 49 in: A manual of the nervous diseases of man Vol 2 (الطبعة Translated and edited by EH Sieveking). London: New Sydenham Society. صفحة 395. 
  13. ^ An Essay Upon the Vasomotor Changes in Tabes Dorsalis نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجيةعدل