افتح القائمة الرئيسية

تآزرية العضلات

تأزر حركة العضلات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2015)
يظهر في الصورة التناسق الحركي في سلسلة الصور المتحركة لإدوارد مويبريدج حيث يظهر وهو يرمي قرصا

نظرية تآزر العضلات [1] ( أو كما تعرف بالإنجليزية Muscle synergies ) هي مفهوم للآلية العصبية للإتصال بين الجهاز العصبي المركزي (كالدماغ والحبل الشوكي) ونظام العضلات في جسم الإنسان (أثبتت أيضا وجودها في القطط والضفادع والفئران). وقد لاقت هذه النظرية إقبالا من الباحثين المتخصيين في علوم الخلايا العصبية. وتنص النظرية على أن آلية تكوين أي حركة بواسطة جسم الإنسان تعتمد بشكل مبدأي على آلية إرسال أمر عصبي على شكل مبسط للحركة، هذا الأمر العصبي مصدره الجهاز العصبي المركزي الأعلى (الدماغ)، أما التفاصيل التقنية للحركة فيتم تنسيقه بواسطة الطبقات السفلى للدماغ والحبل الشوكي التي بدورها تصنف العضلات بمختلف أشكالها إلى مجموعات وطبقات و تتعامل مع كل مجموعة أو طبقة بواسطة الأوامر العصبيه المبسطة القادمة من الدماغ.

البدايةعدل

العالم نيكولاي بريستن Nikolai Bernstein اقترح وجود ألية تأزر العضلات لتسهيل عملية فهم نظام التحكم بالعضلات والتي بالأصل مبنية على أساس أنها متعددة الإستخدامات (مثال: لتحريك مفصل الكتف، توجد هناك ما يقل عن 10 عضلات يمكن أن تنظم بأشكال مختلفة حركة الكتف. وقد تختلف طريقة تنظيم حركة إنقباض العضلات لتحريك الكتف من شخص لأخر حتى ولو كانت الحركة الظاهرة متشابهة). هذه الآلية الخاصة بشبكة العضلات والموجوده في الكائنات الحية التي تعتمد بحركتها على العضلات. والعبرة في وجود هذه الخاصية يكمن أنه في الحركات الطويلة والمتعبة (الركض مثلا) يمكن ان تقوم بعض العضلات المسؤولة عن التوازن بتبادل العمل فيما بينها لتفادي التعب السريع.

مراجععدل

  1. ^ Alnajjar، F.؛ Wojtara، T.؛ Kimura، H.؛ Shimoda، S. (2013). "Muscle synergy space: learning model to create an optimal muscle synergy.". Front Computer Neuroscience. 7: 136. PMID 24133444. doi:10.3389/fncom.2013.00136. 
 
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.