بيونير 11

بايونير

بيونير 11 (بالإنجليزية: Pioneer 11)، ويُعرف أيضًا باسم بيونير جي، وهو مسبار فضائي روبوتي بوزن 260 كيلوغرامًا، أُطلق بواسطة وكالة ناسا يوم 6 أبريل 1973 لدراسة حزام الكويكبات، والبيئة المحيطة بالمشتري وزحل، والرياح الشمسية، والأشعة الكونية.[2] كان بيونير 11 أول مسبار يلتقي بكوكب زحل وثاني مسبار يحلق عبر حزام الكويكبات، وبالقرب من كوكب المشتري. وبعد ذلك، أصبحت بيونير 11 المركبة الاصطناعية الثانية، من أصل خمس مركبات آنذاك تصل إلى سرعة الهروب التي تمكنها من مغادرة المجموعة الشمسية. وبسبب معوقات الطاقة والمسافة الشاسعة إلى المسبار، كان آخر اتصال نمطي بالمركبة في يوم 30 سبتمبر 1995، واستقبل فريق المهمة آخر بيانات هندسية جيدة من المسبار في يوم 24 نوفمبر 1995.[3][4]

بيونير 11
Pioneer 10-11 spacecraft.jpg
 

المشغل مركز أميس للأبحاث  تعديل قيمة خاصية (P137) في ويكي بيانات
تاريخ الإطلاق 6 أبريل 1973[1]  تعديل قيمة خاصية (P619) في ويكي بيانات
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
رسم فني

الوضع الحاليعدل

في يوم 30 يناير 2019، كان بيونير 11 على مسافة 100.84 وحدة فلكية، ما يعادل 1.5085 × 1010 كيلومتر، من الأرض، وعلى مسافة 100 وحدة فلكية (1.5 × 1010 كيلومتر) من الشمس؛ وكان يتحرك بسرعة 11.241 كيلومتر في الثانية، ما يعادل 40,470 كيلومترًا في الساعة (بالنسبة للشمس)، وكان المسبار يتحرك مبتعدًا بسرعة 2.37 وحدة فلكية في السنة.[5] تتحرك المركبة الفضائية في اتجاه موقع كوكبة الترس في السماء بالقرب من موقعها الحالي (عند أغسطس 2017) بمطلع مستقيم يصل إلى 18 ساعةً و50 دقيقةً، وميل استوائي يصل إلى -8 درجات و39.5 دقيقة (الحقبة J2000)، بالقرب من موقع التجمع النجمي مسييه 26. وفي غضون 928,000 سنة، سيمر المسبار عبر نطاق 0.25 فرسخ فلكي من نجم النسق الأساسي نوع K (قزم K) المعروف باسم TYC 992-192-1.[6]

تجاوز مسبارا فوياجر مسبار بيونير 11، واللذان أُطلقا في عام 1977، وحاليًا، يعتبر المسبار فوياجر 1 أبعد جسم اصطناعي صُنع بواسطة البشر.[7]

لوح بيونيرعدل

يحمل كل من بيونير 10، وبيونير 11 لوحًا من الألومنيوم المطلي بالذهب وهو يمثل رسالةً في حالة إيجاد هذين المسبارين بواسطة أي أشكال من الحياة الذكية في الأنظمة الكوكبية الأخرى. يضم كل لوح شكلين عاريين للجسد البشري؛ الذكري والأنثوي، بالإضافة إلى العديد من الرموز المصممة لتكون مصدرًا للمعلومات حول أصل هذه المركبة الفضائية.[8]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: جوناثان ماكدويل — الناشر: جامعة الفضاء الدولية
  2. ^ Fimmel, R. O.; Swindell, W.; Burgess, E. Pioneer Odyssey. Washington, D.C.: NASA-Ames Research Center. OCLC 3211441. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The Pioneer Missions | NASA
  4. ^ "Pioneer 11: In Depth". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  6. ^ Bailer-Jones, Coryn A. L.; Farnocchia, Davide (April 3, 2019). "Future stellar flybys of the Voyager and Pioneer spacecraft". Research Notes of the AAS. RNAAS 3, 59. 3 (4): 59. arXiv:1912.03503. doi:10.3847/2515-5172/ab158e. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Where are the Voyagers
  8. ^ Carl Sagan; Linda Salzman Sagan; Frank Drake (February 25, 1972). "A Message from Earth". Science. 175 (4024): 881–884. Bibcode:1972Sci...175..881S. doi:10.1126/science.175.4024.881. PMID 17781060. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Paper on the background of the plaque. Pages available online: 1 نسخة محفوظة February 28, 2008, على موقع واي باك مشين., 2 نسخة محفوظة February 28, 2008, على موقع واي باك مشين., 3 نسخة محفوظة February 28, 2008, على موقع واي باك مشين., 4 نسخة محفوظة February 28, 2008, على موقع واي باك مشين.