افتح القائمة الرئيسية

بيورن يارنسيدا (بالسويدية: Björn Järnsida)، وتعني بيورن ذو الجانب الحديدي (في الأدبيات الإنجليزية: Björn Ironside) هو ملك سويدي شبه أسطوري قيل إنه عاش في القرن التاسع الميلادي[1] وإنه أول حاكم من سلالة مونسو. أغار على سواحل الأندلس الإسلامية في عهد الخليفة الأموي الأندلسي محمد بن عبد الرحمن، كما أغار على جنوب فرنسا وعلى إيطاليا وصقلية وشمال أفريقيا.

حياته وغاراتهعدل

كان يارنسيدا قائدًا بحريًا وزعيمًا قويًا من زعماء الفايكنج، اقتدى بأبيه راغنار لوثبروك فشارك صديقه هاشتاين في غارات متعددة على فرنسا. وفي سنة 860 م قاد بيورن الفايكنج في غارة ضخمة إلى البحر المتوسط، فأغار في طريقه على سواحل الأندلس ثم عبر مضيق جبل طارق بصحبة صديقه هاشتاين، لينهبا قرى ومدن جنوب فرنسا، حيث قضى وأسطوله الشتاء قبل أن يرتحل إلى إيطاليا ليستولي على مدينة بيزا الساحلية، ثم تقدم إلى مدينة لوني، التي ظن خطأ أنها روما، لكنه فشل في اختراق تحصيناتها، قبل أن يهتدي إلى خدعة تمكنه من دخولها، إذ أرسل هاشتاين رسلًا إلى أسقف المدينة يخبره أن هاشتاين يعاني من مرض عضال، وأنه قرر اعتناق المسيحية ويرغب في أن يُبارَك وتقام جنازته على الطريقة المسيحية ويُدفن في كنيسة المدينة. فأُحضر إلى الكنيسة بصحبة حرس شرف قليل العدد، لكنه لم يلبث أن فاجأ القساوسة فهبّ قائمًا من محفّته وقتلهم بصحبة حرسه ثم فتحوا أبواب المدينة لرفاقهم المتأهبين خارجها.

هزيمته على يد الأندلسيينعدل

قام بيورن بعدة غارات أخرى في منطقة البحر المتوسط شملت صقلية وشمال أفريقيا، قبل أن يعود إلى مضيق جبل طارق ليجد سفن الأندلس الإسلامية في انتظاره لتلحق به الهزيمة قرب سواحل الأندلس،[2] وقد فقد بيورن في قتاله هذا مع الأندلسيين نحو 40 سفينة بفعل النار الإغريقية التي أطلقها الأندلسيون عليها من المجانيق، ليعود مع فلول أسطوله إلى سكندنافيا ويعيش فيها عيش الأغنياء ما تبقى من حياته.

المراجععدل

  1. ^ Lagerquist, Lars O. (1997). Sveriges Regenter, från forntid till nutid. Norstedts, Stockholm. (ردمك 91-1-963882-5)
  2. ^ DHQWTY, "Bjorn Ironside: Viking Trickster and Founder of a House of Swedish Royalty", Ancient-Origins, Retrieved on 05 April 2018. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.