بين الباحثين عن الحقيقة

عمل مكتوب

بين الباحثين عن الحقيقة: رحلة عبر «المؤامرة المتزايدة للأمان في أميركا» (بالإنجليزية: Among the Truthers: A Journey Through America's Growing Conspiracist Underground)‏ هو كتاب استقصائي من تأليف الصحفي الكندي جوناثان كاي صدر في عام 2011 بواسطة دار النشر هاربر حاول المؤلف من خلاله فحص شعبية نظريات المؤامرة في الولايات المتحدة. ويسرد الكتاب تاريخ وعلم نفس نظرية المؤامرة، مع التركيز بشكل خاص على حركة الحقيقة لهجمات 9/11. وقد تلقى المرجع انتقادات إيجابية بشكل عام، على الرغم من أن بعض المراجعين أثاروا قضايا حول موضوع الكتاب والمطالبات السياسية.

بين الباحثين عن الحقيقة
Among the Truthers: A Journey Through America's Growing Conspiracist Underground
Among the Truthers.jpeg
غلاف النسخة الأمريكية

معلومات الكتاب
المؤلف جوناثان كاي
البلد  الولايات المتحدة
اللغة الإنجليزية
الناشر هاربر
تاريخ النشر 2011
الموضوع أحداث 11 سبتمبر 2001
نظريات مؤامرة 11 سبتمبر
التقديم
عدد الصفحات 368 صفحة
المواقع
OCLC 670475861  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات

فحوى الكتابعدل

على الرغم من اعترافه بأن التاريخ يقدم دليلاً على وجود مؤامرات فعلية، إلا أن الكاتب يجادل بأن المؤامرات البعيدة المنال ولاعقلانية أخذت تكتسب معتنقين بمعدل متزايد في الولايات المتحدة. ففي الكتاب، يرسم كاي قصصا من نظريات المؤامرة في القرن العشرين بما في ذلك عدة مجموعات مثل جمعية جون بيرش.[1] على الرغم من أن الكثير من فحوى الكتاب يركز بشكل أكبر على حركة الحقيقة لهجمات 9/11.[2] كما يناقش كاي أيضا نظريات المؤامرة حول مجموعة بلدربيرغ السرية، الجدل حول استخدام اللقاح والزواحف البشرية.[3]

يحاول كاي تحديد العوامل التي تجعل الناس يؤمنون بالمؤامرات.[1] فيعزو شعبية نظريات المؤامرة إلى تأثير بعض النظريات الأكاديمية الفلسفية لما بعد الحداثة، مثل التفكيك.[4] فيما يلوم البعض الآخر لما يراه على أنه اعتقاد ليبرالي وأن «المجتمع مقسم إلى ضحايا ومضطهدين».[4] بالإضافة إلى التفسيرات السياسية والعوامل النفسية هذه الأخيرة التي يجادل فيها كاي بأن العديد من الناس يفضلون تفسيرات للكوارث التي تتميز بمؤامرات توسعية لأنه من الأصعب التعامل مع عدم الكفاءة أو الضعف الكامن في جذور مثل هذه الأحداث.[2]

أثناء كتابة الكتاب، قابل كاي العديد من الشخصيات في حركة الحقيقة لهجمات 9/11، مثل ألكس جونز ومايكل روبيرت.[4] يصنف كاي مروّجي نظريات المؤامرة إلى مجموعات مختلفة بما في ذلك تلك التي يشير إليها باسم «السواعد» و «الأذرع المحترقة». يعرف «السواعد» بالشخص الذي يسعى لفضح المؤامرات كمهمة مثيرة لملء حياته. ويدعي أن هذا النوع من الأشخاص عادة ما ينجذب إلى نظريات المؤامرة بعد أزمة منتصف العمر.[1] فيما يعرِّف «الأذرع المحترقة» بانه شخص يستخدم نظريات المؤامرة لتعزيز وجهات النظر السياسية المتشددة وبالتالي جذب انتباه الرأي العام. يدعي أن هذا النوع من الأشخاص عادة ما يكون في سن الجامعة عندما يبدأون في الترويج للمؤامرات.[5]

ردود الفعلعدل

انظر أيضاعدل

روابط خارجيةعدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن

مراجععدل

  1. أ ب ت ث Heilbrunn، Jacob (13 مايو 2011). "Inside the World of Conspiracy Theorists". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2011-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-28.
  2. أ ب ت ث "One born every minute". The Economist. 26 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-28.
  3. أ ب Singal، Jesse (14 مايو 2011). "Birthers, truthers, and other believers in conspiracy theories". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2011-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-28.
  4. أ ب ت ث Bunch، Sonny (7 مايو 2011). "Beyond the Lunatic Fringe". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2018-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-28.
  5. ^ Kay، Jonathan (2011). Among the Truthers: A Journey Through America's Growing Conspiracist Underground. HarperCollins. ص. 168. ISBN 978-0-06-200481-9. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.