بين الأمل والتاريخ

كتاب من تأليف بيل كلينتون

بين الأمل والتاريخ: مواجهة تحديات أمريكا في القرن الحادي والعشرين، هو كتاب صدر في شهر سبتمبر من عام 1996 للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، لدار نشر راندوم هاوس في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئيسية عام 1996 كوسيلة للدعاية وكسب أصوات الناخبين.

ماي لايف
(بالإنجليزية: Between Hope and History)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Between Hope and History (Bill Clinton book) cover art.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف بيل كلينتون
البلد الولايات المتحدة
اللغة إنجليزية
الناشر مجموعة الفريد نوف للنشر (راندوم هاوس)
تاريخ النشر 1 سبتمبر 1996  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
الموضوع سياسية
التقديم
عدد الصفحات 178
المواقع
ردمك 978-0-8129-2913-3
OCLC 35299616
ديوي 973.929 21
كونغرس E886 .A3 2004
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 

وصفت صحيفة نيويورك تايمز الكتاب بالتالي:

«يمثل الكتاب نبذة عن فلسفة الرئيس بيل كلينتون في الديموقراطية الجديدة التي إنتهجها أملا في الحصول على فترة رئاسية ثانية.»[1]

الكتابعدل

الكتاب ما هو إلا تعبير عن فلسفة بيل كلينتون السياسية والبرامج الخاصة به مع دخول أمريكا القرن الحادي والعشرين. يوضح الكتاب المبادئ والقيم الأساسية التي سار عليها خلال فترة إدارته من عام 1993. وصف كلينتون الكتاب قائلا:

"هي المحادثات التي أجريها مع الشعب الأمريكي حول مصيرنا كأمة".

يرى بيل كلينتون في الكتاب أن أمريكا على وشك الدخول في "عصر التمكين"، موضحا أن "عهد الحكومة الكبيرة قد انتهى". خصص كلينون فصل يوضح فيه الأدوار التي تقع على عاتق الأفراد، الأسر، الشركات والحكومة لجعل أمريكا مستعده للقرن الجديد.[2]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ Robin Toner, The New York Times Book Review, September 22, 1996, p. 7.
  2. ^ Between Hope and History-جود ريدز نسخة محفوظة 27 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل


 
هذه بذرة مقالة عن الولايات المتحدة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.