بوديكا

بوديكا Boudicca أو بواديكيا Boadicea وعرفت في الويلزية باسم بودوغ Buddug [2][3] كانت ملكة على قبيلة إيكيني الكلتية البريطانية وقادت انتفاضة ضد قوات الإمبراطورية الرومانية في عام 60 أو 61 ميلادي، وتوفيت بعد فترة قصيرة من فشل ثورتها. وهي تعتبر بطلة شعبية في بريطانيا.

بوديكا
(بالإنجليزية: Boudica)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Queen Boudica by John Opie.jpg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 33  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بريطانيا العظمى[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 61 (27–28 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بريطانيا الرومانية  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة تسمم  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
لون الشعر شعر أصهب  تعديل قيمة خاصية (P1884) في ويكي بيانات
الزوج Prasutagus  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قائدة عسكرية،  وحاكمة،  وملكة حاكمة،  ومقاومة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
بوديكا تخطب على البريطانيين، بريشة جون أوبي.

كان زوج بوديكا يدعى براسوتاغوس، وحكم كحليف مستقل اسميا عن روما وترك حكم مملكته في وصيته بالاشتراك بين بناته والإمبراطور الروماني. إلا أن الإمبراطور تجاهل وصيته وضم المملكة. وذكر تاكيتوس في حولياته أنه تم جلد بوديكا واغتصبت بناتها. يقدم كاسيوس ديو تفسيرا بديلا لرد بوديكا، قائلا أنه تم مصادرة التبرعات الإمبراطورية السابقة للبريطانيين النافذين، وطالب الممول والفيلسوف الروماني سينيكا الأصغر بالقروض التي فرضها على البريطانيين المترددين.[4]

في عام 60 أو 61 ميلادي، كان الحاكم الروماني غايوس سوتونيوس باولينوس يخيم على جزيرة أنغلزي قبالة الساحل الشمالي الغربي لويلز، وقاد بوديكا قبائل إيكيني، ترينوفانتيس وقبائل أخرى في الثورة.[5] ودمروا مدينة كامولودونوم (كولشستر الحديثة)، والتي كانت وقتها مستوطنة للجنود الرومان وموقع معبد للإمبراطور السابق كلوديوس. أسرع سوتونيوس إلى لندينيوم (لندن الحديثة)، وهي مستوطنة تجارية وكانت الهدف التالي للمتمردين. بعد أن رأى الرومان أنهم يفتقرون إلى العدد الكافي للدفاع عن المستوطنة، تم إجلاء المستوطنة وهجرها. قادت بوديكا 100,000 بريطاني لمحاربة الفيلق التاسع الإسباني، وأحرقت ودمرت مدن لوندينيوم وفيرولاميوم (سانت ألبانز الحديثة).[6][7]

قدر أن سبعين أو ثمانين ألفا من الرومان والبريطانيين قتلوا في المدن الثلاث على يد جيوش بوديكا. وفي الوقت نفسه، أعاد سويتونيوس جمع قواته في منطقة ميدلاند الغربية، وهزم البريطانيين في معركة واتلينغ ستريت رغم أنه عدد جنوده كان أقل بكثير من خصومه. جعلت هذه الازمة نيرون يفكر بسحب جميع القوات الرومانية من بريطانيا، على أن انتصار سوتونيوس في النهاية على بوديكا أكد سيطرة روما على المقاطعة. تختلف المصادر الموجودة بين تاكيتوس[8] وكاسيوس ديو[9] على مصير بوديكا، حيث إما أنها قتلت نفسها لتتجنب القبض عليها أو أنها ماتت بسبب المرض.

عاد الاهتمام بهذه الأحداث في عصر النهضة الإنجليزية وزادت شهرة بوديكا في العصر الفيكتوري.[10] ظلت بوديكا رمزا ثقافيا هاما في المملكة المتحدة. وبما أن الأدب البريطاني الأصلي كان شفهيا خلال بدايات الألفية الأولى، فإن المصادر الوحيدة عن تمرد بوديكا كانت من كتابات الرومان.

نبذة تاريخيةعدل

مصادر تاريخيةعدل

أولى تاسيتس اهتمامًا خاصًا لبريطانيا حيث خدم والد زوجته نيياس جولياس أغريقولا ثلاث فترات حكم (وكان موضوع كتابه الأول). كان أغريقولا أطربونًا عسكريًا (قاضي عسكري) في عهد سوتونيوس بولينوس، والذي من شبه المؤكد أنه قدم لتاسيتس مصدر شهود عيان لثورة بوديكا. تُعرف رواية كاسيوس ديو فقط من خلال إحدى الخلاصات (بالإنجليزية: epitome) وتُعتبر مصادره غير مؤكدة. من المتفق عليه عمومًا أن روايته تستند إلى رواية تاسيتس، لكنه يبسّط تسلسل الأحداث ويضيف تفاصيل، مثل المطالبة بالقروض، التي لم يذكرها تاسيتس.[11]

خلفية تاريخيةعدل

من المتفق عليه أن بوديكا تنحدر من أصل ملكي. يصفها كاسيوس ديو بأنها طويلة القامة مع شعرها الأسمر المصفر المتدلي حتى أسفل خصرها وذات صوت أجش ونظرة ثاقبة. يذكر أنها كانت ترتدي عادةً قلادة ذهبية كبيرة (ربما تورك) وسترة ملونة وعباءة سميكة مثبتة بواسطة مشبك بروش.[12][13]

كان زوج بوديكا، براسوتاغوس، ملك قبيلة إيسيني التي سكن شعبها فيما يُعرف الآن بمقاطعة نورفك. أثناء غزو كلوديوس لجنوب بريطانيا عام 43 ميلادي، تحالف الإيسينيون في البداية مع روما. كانوا فخورين باستقلالهم وثاروا عام 47 ميلادي عندما خطط الحاكم الروماني آنذاك بوبليوس أوستوريوس سكابولا لنزع السلاح من أيدي جميع الشعوب في منطقة بريطانيا الخاضعة للسيطرة الرومانية بعد عدد من الثورات المحلية. هزمهم أوستوريوس واستمر بإخماد الثورات الأخرى في جميع أنحاء بريطانيا. حافظ الإيسينيون على استقلالهم تحت زعامة براسوتاغوس. من غير المعروف فيما إذا كان قد أصبح ملكًا فقط بعد هزيمة أوستوريوس للإيسينيين؛ إذ لم يؤرخ تاسيتس بداية عهد براسوتاغوس وقد ذكره لأول مرة كملك طويل العهد متوفى عندما كتب عن ثورة بوديكا.[14][15]

يذكر تاسيتس الأسباب القديمة وراء كره قبيلة تراينوفا لروما: «كانت كراهيتهم أشد ما تكون ضد المحاربين القدماء. بالنسبة لهؤلاء المستوطنين الجدد في مستعمرة كامولودونوم فقد أخلوا الناس من منازلهم وطردوهم من مزارعهم ونعتوهم بالأسرى والعبيد ....»[16]

كان السبب المباشر وراء الثورة هو إساءة المعاملة الصارخة من جانب الرومان. يكتب تاسيتس: «قام الملك الإيسيني براسوتاغوس احتفالًا بفترة ازدهاره الطويلة بتعيين الإمبراطور وريثًا له ومعه ابنتاه؛ وهو نوع من المراعاة والإذعان التي من شأنها أن تضع مملكته وعائلته حسب تصوره بعيدًا عن خطر الأذى. كانت النتيجة على العكس تمامًا -لدرجة أن مملكته تعرضت للنهب من قبل السينتوريون، وسُلب منزله من قبل العبيد كما لو كانت غنائم حرب». وأضاف أن بوديكا قد تعرضت للجلد، واغتُصبت ابنتاها، وتمت مصادرة ممتلكات الرجال الإيسينيين البارزين. كتب كاسيوس ديو: «جاءت مصادرة المبالغ المالية التي أعطاها كلوديوس للبريطانيين الرائدين كذريعة للحرب، بالنسبة لهذه المبالغ فقد كان يتعين ردّها حسبما أكّد وكيل الجزيرة، ديشانوس كاتوس» وقال أيضًا أنه ثمّة سببٌ آخر هو «حقيقة أن سينيكا قد أقرض سكان الجزيرة 40 مليون سيسترسيس لا رغبة لهم فيها على أمل الحصول على نسبة فائدة أكبر، وبعد ذلك طالب بسداد القرض دُفعة واحدة ولجأ لتدابير صارمة لانتزاعه»[16]

الثورةعدل

في عام 60 أو 61 ميلادي، بينما كان الحاكم آنذاك، غايوس سوتونيوس بولينوس، يقود حملة ضد جزيرة مونا (أنغلزي الحديثة) شمال ويلز، والتي كانت ملاذًا للثوار البريطانيين ومعقلًا لرجال الدرويد (الكهنة)، تآمر شعب إيسيني مع جيرانهم شعب تراينوفا وآخرين غيرهم بهدف الثورة. اختيرت بوديكا زعيمةً لهم. سجل تاسيتس أنها خاطبت جيشها بهذه الكلمات «ليس كامرأة تنحدر من سلالة نبيلة، لكن كواحدة من الشعب أنتقم للحرية المسلوبة، وجسدي المجلود وعفة ابنتيّ المستباحة»، وأكملت «هذه هي عزيمة امرأة؛ أما بالنسبة للرجال، فليعيشوا وليكونوا عبيدًا» وفقًا لتاسيتس، استمدوا الإلهام من أرمينيوس، أمير شيروسكيون الذي طرد الرومان من ألمانيا عام 9 ميلادي، وأسلافهم الذين طردوا يوليوس قيصر من بريطانيا. يقول ديو إنه في البداية، استخدمت بوديكا شكلًا من أشكال الكهانة (التبصر)، إذ أطلقت قواعًا (أرنب بري) من ثنيات ثوبها وفسرت الاتجاه الذي سار عليه واستحضرت أندراستا، إلهة النصر البريطانية.[17][18]

كان الهدف الأول للمتمردين هو كامولودونوم (كولشيستر الحديثة)، عاصمة تراينوفا السابقة وكولونيا رومانية آنذاك (مستوطنة رومانية). أساء المحاربون القدامى الرومان الذين استقروا هناك معاملة السكان المحليين، وقد أُقيم هناك معبد للإمبراطور السابق كلوديوس على حساب النفقات المحلية، ما أثار سخط واستياء المدينة. طلب السكان الرومان تعزيزات من الوكيل، كاتوس ديشانوس، لكنه لم يرسل سوى مئتي جندي من قوات الاحتياط. انهال جيش بوديكا على المدينة ضعيفة التحصين ودمرها محاصرًا آخر المدافعين في المعبد لمدة يومين قبل سقوطه. قُطع رأس تمثال برونزي للإمبراطور نيرون، والذي كان واقفًا أمام المعبد على الأرجح، وأخذ جيش بوديكا رأسه كتذكار انتصار وقد أظهر علماء الآثار أن المدينة قد هُدّمت بطريقة ممنهجة. وحاول الحاكم المستقبلي كوينتس بيتيليوس سيرياليس، الذي كان يقود الفيلق هسبانا التاسع تخفيف العبء على المدينة لكنه تعرض لهزيمة ساحقة. قُتِل جميع من كان معه من جُند المشاة، ولم يستطع الفرار سوى القائد وبعض فرسانه. «كان العدو المنتصر قد التقى بيتيليوس سيرياليس، قائد الفيلق التاسع، عندما كان قادمًا إلى الإنقاذ وهزم قواته قتل جميع المشاة الذين كانوا برفقته. هرب سيرياليس مع بعض الفرسان إلى المعسكر، ونجوا بمساعدة تحصيناته». إن موقع هذه المعركة غير معروف، ولكن يزعم بعض المحليون المعاصرون أنهم على دراية بموقعها. بعد هذه الهزيمة، هرب كاتوس ديشانوس إلى بلاد الغال.[19][20][21][22]

وعندما وصلت أنباء الثورة إلى سويتونيوس، سارع عبر طريق واتلنغ ستريت إلى لندينيوم مارًا بأراضي معادية. كانت لندينيوم مستوطنة جديدة نسبيًا، تأسست بعد فتح عام 43 ميلادي، ولكنها نمت لتصبح مركزًا تجاريًا مزدهرًا مع تركّز نسبة سكانية من التجار والمسؤولين الرومانيين على الأرجح. وقد بحث سويتونيوس في خوض معركة هناك، ولكن نظرًا لافتقاره إلى الأعداد، وبسبب هزيمة بيتيليوس، قرر التضحية بالمدينة لإنقاذ المقاطعة.

عَبَر الوكيل كاتوس إلى داخل بلاد الغال بعد أن أُثير جزعه من هذه الكارثة ومن غضب المقاطعة التي دفعها إلى الحرب نتيجة جشعه. بالمقابل تقدم سويتونيوس بقراره المدهش وسط السكان العدائيين إلى لندينيوم التي كان يتردد إليها أعداد كثيرة من التجار والسفن التجارية رغم عدم تميزها باسم مستعمرة. في ظل تردده فيما إذا كان ينبغي عليه أن يختارها مقرًا للحرب، وبينما كان ينظر إلى قوته الضئيلة من الجنود، وما تذكره من إنذارٍ خطيرٍ نتيجة اندفاع وطيش بيتيليوس، فقد قرر إنقاذ المقاطعة على حساب مدينة واحدة. ولم تردعه دموع الناس ونحيبهم وتوسّلهم عن إعطاء إشارة الرحيل وضم كل من يرغب بالذهاب معه إلى الجيش. أمّا من كانوا مقيدين في المكان لضعف جنسهم أو العجز في السن أو عوامل الارتباط بالأرض، فقد جرى تصفيتهم من قِبل العدو – تاسيتيس

كانت لندينيوم قد هُجِرت وتُركت للثوار المتمردين الذين أحرقوها ونكلّوا وقتلوا كل من لم يجرِ إخلاؤه مع سوتونيوس. يُظهِر علم الآثار طبقة حمراء سميكة من الحطام المحترقة تغطي العملات المعدنية والفخار الذي يعود إلى عام 60 ميلادي داخل حدود لندينيوم الرومانية؛ بينما جماجم العصر الروماني التي عثر عليها في نهر والبروك عام 2013 من المحتمل أنها كانت ضحية المتمردين. كانت بلدة فيرولاميوم) سانت ألبانز) هي ما دُمِّر تاليًا.[23][24]

يقال إن ما يتراوح بين سبعين وثمانين ألف شخص قد قتلوا في المستوطنات الثلاث المدمرة. ويقول تاسيتيس إن البريطانيين لم يكن لديهم رغبة بأخذ أو بيع الأسرى، إنما فقط القتل عن طريق الشنق أو الحرق أو الصَلب. تقدم رواية ديو مزيدًا من التفاصيل تفيد بأن أنبل النساء كُنَّ مخوزقات على الحِراب وقد قُطعت أثداؤهن وخيطت إلى أفواههن «إلى جانب التضحيات والولائم والسلوك الوحشي» داخل الأماكن المقدسة، وخاصة بساتين الإلهة أندراستا.[25][26]

مراجععدل

  1. ^ https://www.nationalgeographic.com/history/magazine/2019/09-10/boudica-britain-revolt-against-rome/
  2. ^ جون ديفيز (مؤرخ) (1993). A History of Wales. London, UK: Penguin. صفحة 28. ISBN 0-14-014581-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Fraser, Antonia (1990). The Warrior Queens. Penguin books Canada Ltd,20801 John street,markham,Ontario L3R 1B4: Penguin books. صفحة 3.4. ISBN 0 14008517 3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  4. ^ Cassius Dio, Epitome of Book LXII , 2
  5. ^ Richard Hingley and Christina Unwin (15 June 2006). Boudica: Iron Age Warrior Queen (الطبعة New). Hambledon Continuum. صفحات 44, 61. ISBN 978-1-85285-516-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  6. ^ N. Davies (2008). The Isles: A History. صفحة 93. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ S. Dando-Collins (2012). Legions of Rome: The definitive history of every Roman legion. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Tacitus, Agricola 14-16; Annals 14:29-39 نسخة محفوظة 19 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ كاسيوس ديو, Roman History 62:1-12
  10. ^ The Gentleman's Magazine. W. Pickering. 1854. صفحات 541–. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Evans, Martin Marix (2004). "The defeat of Boudicca's Rebillion" (PDF). Towcester Museum. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Peter Keegan. "Boudica, Cartimandua, Messalina and Agrippina the Younger. Independent Women of Power and the Gendered Rhetoric of Roman History". academia.edu. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ The term xanthotrichos translated in this passage as red–brown or tawny can also mean auburn, or a shade short of brown, but most translators now agree a colour in between light and browny red – tawny. Carolyn D. Williams (2009). Boudica and her stories: narrative transformations of a warrior queen. University of Delaware Press. صفحة 62. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Tacitus, The Annals, 12.31–32
  15. ^ "Boudica". penelope.uchicago.edu. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Tacitus, The Annals, 14.31
  17. ^ Tacitus, Agricola 15
  18. ^ Tacitus, Publius, Cornelius, The Annals, Book 14, Chapter 35
  19. ^ Russell, Miles; Manley, Harry (2013). "A case of mistaken identity? Laser-scanning the bronze "Claudius" from near Saxmundham" (PDF). Journal of Roman Archaeology. 26 (26): 393–408. doi:10.1017/S1047759413000214. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ تاسيتس, الحوليات 14.32 نسخة محفوظة 4 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Haverhill From the Iron Age to 1899". St. Edmundsbury Borough Council. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Jason Burke (3 December 2000). "Dig uncovers Boudicca's brutal streak". ذا أوبزرفر. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ George Patrick Welch (1963). Britannia: The Roman Conquest & Occupation of Britain. صفحة 107. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Maev Kennedy (2 October 2013). "Roman skulls found during Crossrail dig in London may be Boudicca victims". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Henshall, K. (2008). Folly and Fortune in Early British History: From Caesar to the Normans (باللغة الإنجليزية). Springer. صفحة 55. ISBN 978-0230583795. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Cornelius Tacitus, The Annals, Book XIV, chapter 33". www.perseus.tufts.edu. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)