افتح القائمة الرئيسية
Alcázar de los Reyes Cristianos (14149424950).jpg
قصر قرطبة أو القصر الملكي في قرطبة ويعرف أيضًا باسم قصر الملوك المسيحيين هو قصر يقع في قرطبة ويرجع للعصور الوسطى بالقرب من نهر الوادي الكبير، وبالقرب من كاتدرائية قرطبة. قديمًا كان القصر حصنًا للقوط الغربيين. وبعد الفتح الإسلامي للأندلس، أعاد المسلمون بناءه، حيث أسس عبد الرحمن الداخل الدولة الأموية في الأندلس وجعل من قرطبة عاصمة لها، واتخذ هو وخلفاؤه القصر مقرًا لهم. وأصبحت قرطبة حينئذ مركزًا ثقافيًا وسياسيًا هامًا، وتوسّع القصر ليشمل أجنحة كبيرة ذات ممرات وحدائق، كما ضم مكتبة عظيمة في الغرب. قام ألفونسو الحادي عشر ملك قشتالة عام 1328 بتشييد الجزء الموجود على هيئته الحالية على جزء من الحصن القديم. ثم تطور بعد ذلك ليصبح مقرًا لحكم الملكين الكاثوليكيين إيزابيلا وفرناندو وكأحد المقرات الأولى لمحاكم التفتيش الإسبانية، وكمركز لحملاتهم على بني نصر حكام مملكة غرناطة. ولاحقًا أصبح القصر مقرًا لجنود نابليون بونابرت عام 1810. وفي عام 1821، أصبح القصر سجنًا. وفي خمسينيات القرن العشرين، حوّلته الحكومة الإسبانية لمزار سياحي. وشكل القصر جزءًا من الأحياء التاريخية القديمة لمدينة قرطبة، التي تم إدراجها بدءًا من عام 1994 ضمن مواقع التراث العالمي.

عرض تعديل عرض