باب اللوق (القاهرة)

باب اللوق أنشئ سنة 1241 في عهد الملك الصالح نجم الدين أيوب كبوابة لميدان ألعاب الكرة والفروسية والرماية في المنطقة التي يقع بها حي باب اللوق حالياً بالقاهرة.[1]

باب اللوق
معلومات عامة
نوع المبنى باب
الدولة  مصر
الاستعمال الحالي باب مندثر

التسميةعدل

تعدّدت أسباب تسمية «باب اللوق»، فيقال أنّ الأرض في تلك المنطقة كانت ليّنة، «تُلاَق لوقًا»، أيّ تُبذَر فيها البذور، ويُضغط عليها بألواح خشبيّة حتى تغوص البذور داخل الأرض، التي لم تكُن بحاجه إلى الري بسبب تشبعها بالمياه خلال شهور الغمر طوال الصيف. ويقال أن اللوق أو «اللّق» هي الأرض المُرتفعة. ويظهر هذا من رسالة الخليفة الأموي، عبد الملك بن مروان، إلى واليه بالعراق، الحجاج بن يوسف الثقفي، عندّما أمره ألا تترُك «لقا» ولا خقًا إلا زرعتُه. والخق هو الغدير إذا جفّ، أو ما انخفضَ من الأرض.[2]

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بمصر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.