انقلاب يوليو 1978 (موريتانيا)

الرئيس المختار ولد داداه، الرئيس الذي أطاح به الانقلاب
العقيد المصطفى ولد محمد السالك، قائد العملية الانقلابية

انقلاب العاشر من يوليو 1978 هو انقلاب عسكري أبيض (لم تُصاحبه مواجهات عسكرية من أي نوع)[1] أطاح بحكومة أول رؤساء موريتانيا المختار ولد داداه، نفذته قيادات داخل الجيش الموريتاني بزعامة العقيد المصطفى ولد محمد السالك.

خلفيةعدل

كان الرئيس المختار ولد داداه يشغل منصب رئاسة موريتانيا منذ استقلالها عن فرنسا (28 نوفمبر عام 1960)، وهو استقلال لم تعترف به المملكة المغربية، وسعت جاهدة لضمّ موريتانيا لحوزتها الترابية، ونافحت ديبلوماسياً من أجل عرقلة الاعتراف بالدولة الوليدة، لكن مساعيها لم تتكلّل بالنجاح، إذ سرعان ما اعترفت الأمم المتحدة باستقلال موريتانيا، وتوالت الاعترافات بها طيلة السنوات اللاحقة، قبل أن يتراجع المغرب عن مساعيه ويتحالف مع الدولة الموريتانية ضد جبهة البوليساريو (المدعومة جزائريا) في حرب الصحراء الغربية ويشترك الطرفان في حرب طاحنة أدّت في النهاية إلى استنزاف الدولة الموريتانية الهشة، ما أدى في النهاية إلى تذمّر قادة الجيش من الصراع المرهق، فقرروا الإطاحة بنظام ولد داداه.

تسلسل الأحداثعدل

نتائجعدل

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موريتانيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.