انقلاب 1984 في موريتانيا

(بالتحويل من انقلاب موريتانيا 1984)

في 12 ديسمبر 1984، وقع انقلاب عسكري غير دموي في موريتانيا. قاد الانقلاب رئيس أركان الجيش العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، الذي استولى على السلطة في العاصمة نواكشوط عندما كان الرئيس محمد خونه ولد هيداله خارج البلاد في العاصمة البوروندية بوجومبورا لحضور القمة الفرونكفونية.[1]

انقلاب 1984 في موريتانيا
Mauritania-CIA WFB Map.png
 
التاريخ 12 ديسمبر 1984  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
البلد Flag of Mauritania.svg موريتانيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع نواكشوط  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

تولى الطايع رئاسة المجلس العسكري للخلاص الوطني المكون من 24 عضوًا،[1] وهو مجلس عسكري تم إنشاؤه بعد انقلاب سابق في عام 1978.

وذكرت تقارير واردة من نواكشوط أن الانقلاب لم يتسبب في اضطراب وأن الأعمال ظلت طبيعية. وقالت التقارير إن التعزيزات العسكرية كانت موجودة بالقرب من محطات الإذاعة والتلفزيون وبعض المباني العامة.[1]

بعد أن سافر في البداية إلى برازافيل، بجمهورية الكونغو الشعبية،[1] عاد ولد هيداله إلى البلاد بعد يوم واحد،[2] وتم اعتقاله في مطار نواكشوط لدى عودته، وأودع السجن الذي بقي فيه حتى 28 نوفمبر 1988. [3]

مراجععدل

  1. أ ب ت ث "MAURITANIA COUP OUSTS PRESIDENT". The New York Times. December 13, 1984. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "AROUND THE WORLD; Mauritania's President Arrested by Coup Leader". The New York Times. December 14, 1984. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معاوية ولد الطايع : معلم الأطفال المستبد". مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع متعلق بموريتانيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.