انقطاع موهو

خارطة العالم تُظهر أعماق إنقطاع موهو

انقطاع موهو أو انقطاع موهوروفيتش (بالإنجليزية: Mohorovičić discontinuity)‏ وهو الحد الفاصل بين القشرة الأرضية والستار. وسمي على اسم عالم الزلازل الكرواتي أندريا موهوروفيشيك، وهو يفصل كل من القشرة المحيطية والقشرة القارية عن الستار. ويقع قطاع موهو بالكامل داخل غلاف الأرض الصخري.

اكتُشف انقطاع موهو لأول مرة في سنة 1909 من قِبل أندريا موهوروفيشيك، عندما لاحظ ازدياد سرعة الموجات الزلزالية بشكل واضح.[1] ويمتد انقطاع موهو من (5-10 كم) (3-6 ميل) تحت قاع المحيط، ويمتد من (20-90 كم) (10-60 ميل) أسفل القشرة القارية.

الطبيعةعدل

تكون سرعة الموجات الزلزالية مباشرة فوق انقطاع موهو مماثلة للسرعة في البازلت (6.7-7.2 كم/ث)، وتحت انقطاع موهو مباشرة تُصبح السرعة مماثلة للسرعة في البيريدوتيت (7.6-8.6 كم/ث).[2] لذلك اقترح موهو تغييراً في التركيب للصخور نتج عنه هذا التغير بالسرعة.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ أكاديمية الأندلس نسخة محفوظة 01 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ RB Cathcart & MM Ćirković (2006). Viorel Badescu, Richard Brook Cathcart, Roelof D. Schuiling (المحرر). Macro-engineering: a challenge for the future. Springer. صفحة 169. ISBN 1-4020-3739-2. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المحررون (link)
 
هذه بذرة مقالة عن الجيولوجيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.