افتح القائمة الرئيسية

انطواء جفني

مرض يصيب الإنسان

الانطواء الجفني[1] أو (الشتر الداخلي)[2] (بالإنجليزية: Entropion) تنثني فيها جفون العين إلى الداخل وتحدث إزعاجا عندما تحتك الأهداب بالقرنية، من أهم الأسباب إصابة العين بالحثر (Trachoma) الذي يشكل ندوبا في باطن الجفن تؤدي إلى انكماش الجفن وحدوث الشتر الداخلي.

شتر داخلي
انطواء جفني وانحراف الأهداب بشكل ثانوي للتراخوما (الحثار)
انطواء جفني وانحراف الأهداب بشكل ثانوي للتراخوما (الحثار)

معلومات عامة
الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات

يعد الشتر الداخلي مرضاً حيث ينحني جفن العين (الجفن السفلي عادة) إلى الداخل، وهو غير مريح أبدًا حيث يحتك الرمش بالقرنية و يهيجها . الشتر الداخلي غالبا ما يحدث بسبب عوامل جينية و يختلف عن علاية الجفن، حيث ينمو الرمش إلى داخل العين بسبب وجود رقعة إضافية من الجلد في جفن العين السفلي ويكون الجفن السفلي في مكانه الطبيعي ولكن وجود قطعة إضافية من الجلد تجعل الرموش تتجه بغير اتجاهها الصحيح. يحدث الشتر الداخلي آلاما ثانوية في العين (رضة، ندبة، أو تدمير لأعصاب العين). يمكن للشتر الداخلي أن يصيب الجفن السفلي أو العلوي و يمكن أن يصيب عين واحدة أو عينين و يسمى في حالة إصابة العينين الاثنتين بالشتر الداخلي الثنائي .[3] كما تؤدي الإصابات المتكررة بالتراخوما إلى ندب في الجفن الداخلي مما يؤدي إلى الشتر الداخلي و تصيب هذه الحالة الأشخاص فوق سن 60 عام.[4]

الأعراضعدل

  • احمرار وألم حول العين.
  • الحساسية من الضوء والرياح.
  • ترهل الجلد حول العين.
  • دُماع (طفحان الدموع في العين بسبب انقباض أو انسداد الدموع بالعين).
  • ضعف في الرؤية، خصوصا إذا دُمّرت القرنية.

العلاجعدل

العلاج عبارة عن جراحة بسيطة نسبيا حيث يزال الجلد الإضافي من الجفن الخارجي أو تُقصّر العضلات أو المرابط بقُطبة أو قطبتين. يستخدم التخدير العام في بعض الأوقات قبل التخدير المحلي للعضلة حول العين. يعد التنبؤ ممتازا إذا تمت العملية قبل تدمير القرنية .

الأسبابعدل

  • خلقي منذ الولادة.
  • الشيخوخة; حيث يكون الجلد رخو وكذلك المرابط و العضلات.
  • الندب.
  • التشنج.
  • التراخوما (الحثر); إحدى إصابات العين التي ما زالت شائعة في جنوب أفريقيا و شمال آسيا و تسبب ندب في الجفن الداخلي للعين كما تؤدي إلى الاحتكاك و الشتر الداخلي .

الشتر الداخلي في السلالات الأخرى (غير الإنسان)عدل

 
الشتر الداخلي الكلبي
 
الشتر الداخلي لحيوان السنور

يصيب الشتر الداخلي معظم سلالات الكلاب، خصوصا السلالات النقية الت\ي تعد أكثر عرضة للإصابة من غيرها، تتضمن هذه السلالات : "الاكيتا"(akita) ، " تشاو تشو" (chow chow )، "شار بي" (shar pie)، ( (st. bernard، "الكلب المنغمس"(cocker spaniel) ، "الملاكم" (boxer) ، "الكلبة الانجليزية" ( English springer spaniel) ، "الكلبة سبرينغر الويلزية" ( welsh springer spaniel) ، " لابرادر المسترد" (Labrador retriever) ، "الكلب فارس الملك شارل" (cavalier king Charles spaniel)، "كلب الدرواس النابولي" (neapolitan mastiff)، " الثور الدرواس"(bull mastiff)، " العظيم الدانماركي" (great dane)، "الايرلندية الواضعة" (irish sitter) ، " شبعا اينو" (shiba inu)، "الروت وايلر" (Rottweiler)، "القلطي"(poodle)،[5] و الكلب البوليسي خاصة. تظهر الحالة عادة في عمر ستة شهور، و تسبب أذى للعين و تتطلب الإزالة في حال عدم معالجتها.[6]

قد يصيب الشتر الداخلي سلالات القطط أيضا، و يكون عادة نتيجة لإصابة مسبقة أو التهاب يؤدي إلى تغيرات مزمنة للجفن. و قد يحدث أيضا نتيجة الخَوَص (انزياح العين إلى داخل الحجاج)، كما تعد الحالات ال خلقية منذ الولادة الأكثر تمثيلا في السلالات الرأسية العضدية.[6]

يتضمن الشتر الداخلي للجفن العلوي احتكاك الرمش بالعين، بينما الجفن السفلي لا يحتوي على رموش أو أنها لا تحتك بالعين. يستخدم التصحيح بالجراحة للحالات الأكثر حدة باستخدام العديد من التقنيات. تتضمن تقنية "هوتز سلساس"(hotz-selsus) إزالة قطعة من الجفن كما تُزال العضلة الدويرية العينية الموازية للجزء المصاب من الجفن ثم يُقَطّب الجلد، بالإضافة للتقنيات البديلة كتقنية "ايمان" (wyman) التي تُعنى بتسليط الضوء على الجفن السُفلي، و لكن تعد تقنية غير فعالة لحالات الشتر الداخلي الناتجة عن الخوص.[7]

تستجب سلالة الكلاب "شار بي"(shar pie) جيدا لحالات تغير اتجاه الجفن التي تصيبها في سن الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع . يُصحح الشتر الداخلي عادةً بعد 3-4 أسابيع و تُفك القُطب.[5]

انظر ايضاعدل

 
تقنية "WYMAN" لتصحيح العين المصابة بالشتر الداخلي لعين السنور

مراجععدل

  1. ^ ترجمة Entropion of lid حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 05 02 2017.
  2. ^ المعجم الطبي الموحد.
  3. ^ Rabiu M, Alhassan MB, Ejere HOD, Evans JR (2012). "Environmental sanitary interventions for preventing active trachoma". Cochrane Database Syst Rev. 2: CD004003. PMID 22336798. doi:10.1002/14651858.CD004403.pub4. 
  4. ^ Chart 80: "Painful or irritated eye" ISBN 0-86318-864-8 p. 184
  5. أ ب Gelatt, Kirk N. (ed.) (1999). Veterinary Ophthalmology (الطبعة 3rd). Lippincott, Williams & Wilkins. ISBN 0-683-30076-8. 
  6. أ ب "Blind dog Lily and faithful chum Maddison seek new home". BBC News. 21 October 2011. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2011. 
  7. ^ Williams، DL؛ Kim (Jul–Aug 2009). "Feline entropion: a case series of 50 affected animals (2003-2008)". Veterinary Ophthalmology. 4. 12 (1): 221–226. PMID 17204122. doi:10.1111/j.1463-5224.2007.00482.x. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011.