افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

في الفيزياء ، انزياح لامب (بالإنجليزية : Lamb shift ) ، الذي يحمل اسم ويليس لامب ، هو حالة اختلاف في الطاقة بين مستويين من الطاقة 2S1/2 و 2P1/2 (باستخدام الرموز التعبيرية ) لذرَّة الهيدروجين ، والتي لم تتنبأ بها معادلة ديراك ، حيث وفقا لهذه الحالة يجب أن يكون لها نفس الطاقة.

نظرية الحقل الكمومي
Feynmann Diagram Gluon Radiation.svg
مخطط فاينمان
تاريخ نظرية المجال الكمي [الإنجليزية]
علماء
AdlerبيتهBogoliubov , CallanكولمانDeWittديراكديسونفيرميفاينمانFierzFröhlichجيلمانGoldstoneغروسهوفترومان جاكيو  [لغات أخرى]كلاينلانداوليليمانMajoranaنامبوParisiبوليكوفعبد السلامجوليان شفينجرSkyrmeشتوكلبرجإتيروSymanzikتوموناجافيلتمانواينبرجفيكتور فايسكوبفولسونويتينيانجهدبهائييوكاواتسيمرمانZinn-Justin
بنية دقيقة of energy levels in hydrogen – relativistic corrections to the نموذج بور

إن التفاعل بين تقلبات طاقة الفراغ والإلكترون في ذرة الهيدروجين في هذه المدارات المختلفة هو سبب انزياح لامب ، كما بين اكتشافه ، ومنذ ذلك الحين لعب انزياح لامب دورا نظريا مهما من خلال تقلبات طاقة الفراغ للتنبؤ بإشعاع هوكينج.

تم قياس هذا التأثير لأول مرة في عام 1947 في تجربة لامب-ريفيرفورد على طيف الهيدروجين [1] ، وقد وفر هذا القياس الحافز للتعامل مع الاختلافات ، وكان بشرى للكهروديناميكا الكمية الحديثة التي تم تطويرها بواسطة جوليان شوينجر ، ، ريتشارد فاينمان ، إرنست ستويكلبرغ ، شينتيرو توموناغا و فريمان دايسون.

حصل لامب على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1955 لاكتشافاته المتعلقة بانزياح لامب .

الأهميةعدل

في يوم عيد ميلاد لامب الـ65 ، خاطبه فريمان دايسون على النحو التالي: "تلك السنوات ، عندما كان انزياح لامب هو الموضوع الرئيسي للفيزياء ، كانت سنوات ذهبية لجميع الفيزيائيين في جيلي. كنت أنت أول من رأى هذا التحول الصغير ، كان صعب المنال وصعب القياس ، ومن شأنه أن يوضح تفكيرنا حول الجسيمات والحقول " [2]

الإستنتاجاتعدل

التقلبات في المجالات الكهربائية والمغناطيسية المرتبطة بالفراغ الكهروديناميكي الكمي ، من شأنها أن تسبب اضطرابًا كهربائيًا بسبب النواة ، ما يسبب بدوره تقلبا في موقع الإلكترون وهو ما يفسر تحول الطاقة ، إذ يتم تفسير فرق طاقة الوضع بواسطة :

 

وبما أن هذه التقلبات موحدة الخواص فإن :

 
 

أين نحصل على ما يلي :

 

معادلة الحركة الكلاسيكية لإزاحة الإلكترون  الناجمة عن وضع واحد من متجه موجي   و التردد ν هي :

 

منه :

 

وهذا صحيح فقط عندما يكون التردد ν أكبر من التردد ν0 في مدار بوهر   لا يستطيع الإلكترون الاستجابة للحقل المتذبذب إذا كانت التقلبات أصغر من التردد المداري الطبيعي في الذرة. من أجل حقل متذبذب عند ν ،

 

وبالتالي :

 
حيث   هي بعض حجم التطبيع الكبير (حجم "صندوق" افتراضي يحتوي على ذرة الهيدروجين). من خلال الجمع على كل شيء 
 

هذه النتيجة تتباعد عندما لا توجد حدود حول التكامل (على كل من الترددات الكبيرة والصغيرة)، كما ذكر أعلاه ، من المتوقع أن تكون هذه الطريقة صالحة فقط عندما يكون   أو بطريقة مكافئة   ، كما أنها صالحة فقط للأطوال الموجية الأطول من طول موجة كومبتون ، بطريقة مكافئة   لذلك ، يمكن للمرء أن اختيار الحد العلوي والسفلي من التكامل وهذه الحدود تجعل النتيجة تتلاقى :

 .

بالنسبة للمدار الذري و كمون كولومب :

 

وبما أنه من المعروف أن :

 

من أجل المدارات p تختفي الدالة الموجة غير الارتباطية في الأصل ، لذلك لا يوجد تغيير في الطاقة. ولكن بالنسبة إلى المدارات s، هناك بعض القيمة المحدودة في الأصل ،

 

أين قطر بوهر

 

وبالتالي

 .

أخيراً ، يصبح اختلاف الطاقة الكامنة :

 

أين   هو ثابت البناء الدقيق ، هذا الإنزياح هو حوالي 1 غيغاهرتز ، مماثل جداً مع تغير الطاقة المرصود .

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

المراجععدل

  1. The Electromagnetic Shift of Energy by Levels H. A. Bethe Phys. Rev. 72, 339 – Published 15 August 1947 doi:/10.1103/PhysRev.72.339
  2. Fine Structure of the Hydrogen Atom by a Microwave Method byWillis E. Lamb, Jr. and Robert C. Retherford doi:/10.1103/PhysRev.72.241