اندفاعية

الاندفاعية (ملاحظة 1) هي سلوك يقوم صاحبه نتيجة نزوة تنتابه بالتصرف بأفعال تلقائية دون التفكر بالعواقب ودون أي تحكم بالنفس.[1] من الصعب عادةً فهم الأفعال الاندفاعية، وتوصف في أغلب الأحيان أنها أفعال صبيانية ومتهوّرة وغير ملائمة للموقف، وغالباً ما تنتهي بعواقب وخيمة،[2] والتي تقوم يمكن أن تهدد الأهداف والاسترتيجيات طويلة الأمد بالفشل.[3]

يمكن أن يكون هناك شق وظيفي في الاندفاعية، والذي يتضمن القيام بنشاطات وأفعال دون أخذ الوقت اللازم للتفكير في المواقف المناسبة، مما ينجم عنه نتائج غير مرجوة. بالمقابل، في حال حصل ذلك الفعل على نتيجة إيجابية، فالعامة لا تنظر إلى هذه الاندفاعية على أنها شيء سلبي، إنما دليل على الجرأة والشجاعة والسرعة والتلقائية وعدم النمطية.[2][4] بالتالي، فإن الاندفاعية تتضمن وجود مكوّنين مستقلين اثنين على الأقل؛ الأول: وهو التصرف دون القدر الكافي من المداولة العقلية،[2] والذي يمكن أن بكون وظيفياً أو لا يكون، والثاني: هو اختيار مرابح قصيرة الأمد على حساب أهداف بعيدة الأمد.[5]

هوامشعدل

مراجععدل

  1. ^ VandenBos, G. R. (2007). APA dictionary of psychology. Washington, DC: APA. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت Daruna, J. H.; Barnes, P. A. (1993). "A neurodevelopmental view of impulsivity". In McCown, William George; Johnson, Judith L.; Shure, Myrna B. (المحررون). The Impulsive Client: Theory, Research, and Treatment. Washington, DC: American Psychological Association. صفحات 23–37. doi:10.1037/10500-002. ISBN 978-1-55798-208-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Madden, Gregory J.; Johnson, Patrick S. (2010). "A Delay-Discounting Primer". In Madden, Gregory Jude; Bickel, Warren K. (المحررون). Impulsivity: The Behavioral and Neurological Science of Discounting. Washington, DC: American Psychological Association. صفحات 11–37. ISBN 978-1-4338-0477-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Dickman, Scott J. (1990). "Functional and dysfunctional impulsivity: Personality and cognitive correlates". Journal of Personality and Social Psychology. 58 (1): 95–102. doi:10.1037/0022-3514.58.1.95. PMID 2308076. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rachlin, Howard (2000). "Self-Control as an Abstraction of Environmental Feedback". The Science of Self-Control. Cambridge, MA: Harvard University Press. صفحة 183. ISBN 978-0-674-00093-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "نتائج البحث عن كلمة Impulsivity". قاموس المعاني. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10/2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  7. ^ "معجم مصطلحات الطب النفسي". المركز العربي لتأليف وترجمة العلوم الصحية. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10/2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن علم النفس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.