اليوم العالمي للسمع

اليوم العالمي للسمع هو حملة سنوية ينظمها مكتب الوقاية من العمى والصمم، التابع لمنظمة الصحة العالمية. تُقام الأنشطة حول العالم، وتستضيف منظمة الصحة العالمية الحدث في الثالث من مارس/آذار. تتمثل أهداف الحملة في مشاركة المعلومات، وتعزيز الإجراءات التي تهدف إلى الوقاية من فقدان السمع وتحسين رعاية السمع. انعقد الحدث الأول عام 2007[1]، وكان يُعرف قبل عام 2016 بـ اليوم العالمي للعناية بالأذن.[2] تختار منظمة الصحة العالمية موضوع مختلف كل عام، وتطور وسائل تعليمية وتوفرها مجانًا بعدة لغات. كما تنسق وتعلن عن الأحداث المقامة حول العالم.

World Hearing Day-LOGO high def.jpg

2019عدل

كان موضوع حملة عام 2019 "افحص سمعك"، إذ تشير المعلومات الآتية من الدول المتقدمة والنامية على حدٍ سواء، أن إهمال معالجة صعوبات السمع[3] يمثل جزء كبير من العبء المرتبط بفقدان السمع.

تشير دراسة أُجريت في المملكة المتحدة، أن 20% فقط من الذين يعانون من مشاكل السمع يسعون للعلاج.[4][5] كما ذكرت دراسة نُفذت في جنوب إفريقيا، أن الأفراد الذين يعانون من صعوبات السمع ينتظرون ما بين 5 و16 عام إلى أن يبدأوا البحث عن التشخيص والعلاج.[6] تم تسجيل 291 حدث ونشاط، من 81 بلد، وسيتوفر وصفهم في التقرير السنوي. أصدرت منظمة الصحة العالمية يوم 25 فبراير/شباط 2019، تطبيق الهواتف المحمولة المجاني "hearWHO"، والذي يساعد الأشخاص في فحص سمعهم بانتظام، للتدخل مبكرًا في حالة فقدان السمع. يستهدف التطبيق الأشخاص المهددين بفقدان السمع، أو الذين يعانون بالفعل من الأعراض المرتبطة بفقدان السمع.

Wiki4WorldHearingDay 2019 هو ماراثون تحرير -إديتاثون-، وهو جزء من أنشطة حملة عام 2019، لتوفير مساهمات المحتوى المتعلق بالسمع على ويكيبيديا بعدة لغات. وردت تقارير عن هذه الأنشطة في لوحة معلومات ويكيميديا. بالإضافة إلى ذلك، عُقد لقاء مع باحثين من عدة منظمات حيث قدموا عروض توضيحية. من بين هذه المنظمات، HEAR في سينسيناتي، والمعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية، والمركز الوطني للعيوب الخلقية والإعاقة التنموية، والمركز الوطني لصحة البيئة، ومن مراكز مكافحة الأمراض واتقائها، ومن محرر ويكيبيديا المقيم من المركز الوطني للسلامة والصحة المهنية، ومستشار ويكيبيديا لمؤسسة كوكرين. يمكن الاطلاع على التسجيل عبر الإنترنت.

الأعوام السابقةعدل

كان موضوع اليوم العالمي للسمع عام 2018 "اسمعوا صوت المستقبل"، لتسليط الضوء على الأعداد المتزايدة للأشخاص الذين سيعانون من فقدان السمع في العقود القادمة.

كان موضوع عام 2017 "مكافحة فقدان السمع: استثمار رشيد"، وركز على التأثير الاقتصادي لفقدان السمع.

كان موضوع عام 2016 "فقدان السمع في الطفولة: حان وقت العمل، وإليكم سُبُل العمل"، وقدَّم معلومات عن تدابير الصحة العامة التي يمكن أن تمنع نسبة كبيرة من حالات فقدان السمع في الأطفال.

كان موضوع عام 2015 "اجعل الاستماع مأمونًا"، الذي لفت الانتباه إزاء مشكلة فقدان السمع المتزايدة بسبب التعرض للضوضاء في الأماكن الترفيهية.

مراجععدل

  1. ^ "WHO | World Hearing Day: 3 March". WHO. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Day, Theodora, (died 5 March 1976)". Who Was Who. Oxford University Press. 2007-12-01. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Lancet, The (2017-12-02). "Hearing loss: time for sound action". The Lancet (باللغة الإنجليزية). 390 (10111): 2414. doi:10.1016/S0140-6736(17)33097-0. ISSN 0140-6736. PMID 29208294. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ A, Davis; P, Smith; M, Ferguson; S, Stephens; I, Gianopoulos (2007-11-07). "Acceptability, benefit and costs of early screening for hearing disability: a study of potential screening tests and models". Health Technology Assessment (باللغة الإنجليزية). 11 (42). doi:10.3310/hta11420. ISSN 2046-4924. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Untreated Hearing Loss in Adults—A Growing National Epidemic". American Speech-Language-Hearing Association (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ratanjee-Vanmali, Husmita; Swanepoel, De Wet; Laplante-Lévesque, Ariane (2019-02-01). "Characteristics, behaviours and readiness of persons seeking hearing healthcare online". International Journal of Audiology. 58 (2): 107–115. doi:10.1080/14992027.2018.1516895. ISSN 1499-2027. PMID 30289050. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل