الوليد بن رفاعة

والي مصر الأموي

الوليد بن رفاعة بن خالد الفهمي (70 هـ/ 689م - 117 هـ/ 735 م): أمير مصر، وكان من الولاة الحكماء العقلاء. كان يلي الشرطة (قوى الأمن) بمصر، ونحي عنها سنة 97 هـ. ثم قلده هشام بن عبد الملك الإمارة على مصر سنة 109 هـ الموافقة 727م، وأقبلت قبائل قيس عيلان على سكنى مصر.[1]ومن الحوادث في أيامه أنه أذن في ابتناء كنيسة بالحمراء، عرفت بعد ذلك بأبي مينا، فثار وهيب اليحصبي، وقتل، فخرج القراء بالفسطاط غضبا لمقتله، فأصلح ابن رفاعة الامر بالقبض على قتلة وهيب، وسكنت الفتنة.[2] واستمر واليا إلى أن توفي. وحمدت سيرته.[3]

الوليد بن رفاعة
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 689  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 735 (45–46 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الفسطاط  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Umayyad Flag.svg الدولة الأموية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
والي مصر في الدولة الأموية (18 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
727  – 735 
الحياة العملية
المهنة وال  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

وفاتهعدل

توفي الوليد بن رفاعة يوم الثلاثاء مستهل جمادى الآخرة سنة سبع عشرة ومئة، وهو والٍ على مصر. فاستخلف عليها بعده عبد الرحمن بن خالد بن مسافر.[4] وكانت إمرة الوليد على مصر تسع سنين وخمسة أشهر.[5]

المراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ مصر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.