النفايات القابلة للتحلل الحيوي

تتضمن النفايات القابلة للتحلل الحيوي أي مادة عضوية في النفايات لها القدرة على التحلل إلى ثاني أكسيد الكربون أو الماء أو الميثان أو جزيئات عضوية بسيطة عن طريق الكائنات الحية الدقيقة أو المخلوقات الأخرى من خلال السماد العضوي أو الهضم الهوائي أو الهضم اللاهوائي أو عمليات مماثلة.[1][2] يتضمن تحلل النفايات بعض المواد غير العضوية والتي يمكن أن تحللها البكتيريا ومن هذه المواد الجبس ومنتجاته كاللوح الجصي وغيره من الكبريتات العضوية البسيطة التي يمكن أن تتحلل لإنتاج كبريتيد الهيدروجين في ظل شروط مكب النفايات اللاهوائية.

Kliko.JPG

في مجال جمع النفايات المنزلية قد يتم تضييق نطاق النفايات القابلة للتحلل الحيوي لتشمل فقط تلك النفايات القابلة للتحلل والتي يمكن معالجتها في منشآت معالجة النفايات المحلية.

المصادرعدل

يمكن إيجاد النفايات القابلة للتحلل الحيوي في النفايات الصلبة المحلية (يُطلق عليها أحيانًا النفايات المحلية القابلة للتحلل الحيوي) كالمخلفات الخضراء ومخلفات الطعام ومخلفات الورق والبلاستيك القابل للتحلل الحيوي. تتضمن بعض النفايات القابلة للتحلل النفايات البشرية والروث ومياه الصرف الصحي وحمأة الصرف الصحي ومخلفات المسالخ. في ظل غياب الأكسجين سوف تتحلل الكثير من هذه النفايات إلى الميثان عن طريق الهضم اللاهوائي.

في أجزاء كثيرة من العالم المتقدم تُفصل النفايات القابلة للتحلل الحيوي عن مجرى بقية النفايات إما بفصلها عند الجمع أو عند تصنيف النفايات بعد الجمع. عند نقطة الجمع كثيرًا ما يُشار إلى بعض النفايات بالنفايات الخضراء، تؤدي إزالة هذه النفايات من بقية مجرى النفايات إلى انخفاض كبير في كميات النفايات للتخلص منها كما يسمح للنفايات القابلة للتحلل الحيوي بالتحول إلى سماد.

استخدامات النفايات القابلة للتحلل الحيويعدل

يمكن استخدام النفايات القابلة للتحلل الحيوي لإنتاج السماد أو مصدرٍ للحرارة والكهرباء والوقود عن طريق الحرق أو الهضم اللاهوائي. تُعتبر عمليتا كومبوجس السويسرية وإيكان الدنماركية مثالين على الهضم اللاهوائي للنفايات القابلة للتحلل ، في حين أن الحرق يسترجع معظم الطاقة فإن محطات الهضم اللاهوائي تحتفظ بالمغذيات وتصنع السماد العضوي لتعديل التربة وتستمر في استعادة بعض الطاقة الموجودة على شكل غاز حيوي. أنتجت كومبوجس 27 مليون كيلوواط/ساعة من الكهرباء والغاز الحيوي في عام 2009. وسارت أقدم شاحنة للشركة 1.000,000 كيلومترًا باستخدام الغاز الحيوي المستخلص من النفايات المنزلية في الخمس عشرة سنة الماضية.

مناطق معتمدة على النفايات العضويةعدل

ورد في عدد من مجلة ذي إيكونوميست التي تنبأت بالأحداث في عام 2004 أن ولاية ماساتشوستس تنتج 1,4 مليون طن من النفايات العضوية كل عام. ستقوم ماساتشوستس إلى جانب كونيتيكت وفيرمونت بسن قوانين لتحويل النفايات الغذائية من مكبات النفايات.

سعة مكب النفايات في الدول الصغيرة والمكتظة بالسكان محدودة لذا تكلفة التخلص منها أعلى (60-90 دولار للطن الواحد في ماساتشوستس مقارنة مع المتوسط الوطني 49 دولار). يولد التخلص من النفايات الغذائية الميثان وهو أحد غازات الدفيئة السيئة. ومع ذلك يمكن التقاط هذا الغاز الحيوي وتحويله إلى طاقة من خلال الهضم اللاهوائي ثم بيعه لشبكات الكهرباء.

بدأ تنفيذ الهضم اللاهوائي في أوروبا لكنه بدأ يتطور في أمريكا. وتزيد ماساتشوستس من إنتاجها من الهضم اللاهوائي.

آثار تغير المناخعدل

التهديد البيئي الرئيسي من النفايات القابلة للتحلل هو إنتاج الميثان وغازات الدفيئة الأخرى.

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن النفايات القابلة للتحلل الحيوي على موقع jstor.org". jstor.org.
  2. ^ "معلومات عن النفايات القابلة للتحلل الحيوي على موقع yso.fi". yso.fi.


تصنيف:مواد قابلة للتحلل