المعاريض جمع مِعْراض، وهي مشتقة من التعريض في القول، أي خلاف التصريح به. وتعد مندوحة (أي سَعَة) عن الكذب، وجاء في الحديث النبوي «عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg:إنّ في المعاريض لَمَندوحةً عن الكذب».[1] ورواه البخاري في صحيحه تعليقا.[2]

معنى المعاريضعدل

هي أن يقولَ الشخصُ لفظًا هو ظاهرٌ في معنًى، ولكنّ المرادَ به معنًى آخرُ، ويتم استثمار التشابهِ في الصّوت بين المعنيين.

الهدف منهاعدل

أن ينجو المرء من [الكذب] المحرّم شرعًا؛ بأن يلجأ إلى [التورية] المُباحة بوساطة التّعريض والتورية والمشترك اللفظيّ بأن يستخدم المعاريض. وقد يلجأ لها المسلم حين الضَّرورة (خاصّة عندما تتعرّض مقاصد الشريعة لخطر الهلاك؛ كالدّين والعِرض والمال والولد). ولا تستخدم لكل مسألة فيصبح الرجلُ كذابًا.

أمثلة منهاعدل

1- المعاريض في الحرب، كما حصل بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين الأعرابيّ الذي سألَ عن وجهة المسلمين يوم غزوةِ بدر. وفي الإصلاح بين متخاصمين ومع الزوجة.

2- قصة طلحة مع زوجته أم سليم.

3- ما حدث في طريق الهجرة بين النبي محمد وبين أبي بكر الصديق.

4- قول العباس بن عبد المطلب حينما سئل هل هو أكبر أم النبي فقال: هو أكبر مني وأنا ولدت قبله.

5- قصة الإمام أحمد بن حنبل مع صديقه المروزي.

شروط المعاريضعدل

  1. ألا تقترن بقسم (يمين).
  2. ألا يترتب عليها أخذ حق لأحد.

أحكامها الشرعيةعدل

  1. الأصل أنها مباحة للمضطر.
  2. حرام: ان كان فيها يمين (أي قسم) أو أخذ بواسطتها حق لأحد.
  3. مكروهة: ان لم تكن لحاجة أو اضطرار لها.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

الإيهام البلاغيّ، دكتور سليمان حسين العميرات، أطروحة دكتوراه، جامعة دمشق، 2013م.

صيد الفوائد

المكتبة الإسلامية

الدرر السنية

الشيخ محمد حسان على يوتيوب

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.