المسيحية في منغوليا الداخلية

كانت كنيسة المشرق واحدة من الأديان المهمة بين المغول في ذروة إنتشارها في القرون الوسطى، تستضيف منغوليا الداخلية بقايا أثرية تعود إلى الطوائف المسيحية القديمة.[1] وأعيد إحياء المسيحية في الصين، بعدما أن اختفت بين الصينيين الهان، من قبل المغول أنفسهم، عندما غزيت البلاد في القرن الثالث عشر وتأسيس سلالة يوان.

دخلت البروتستانتية المنطقة في القرن التاسع عشر. وقد تجاهل المبشرين المسيحيين سياسة سلالة كينغ من منع دخولهم منغوليا الداخلية ومنشوريا، حيث إزدادت أعدداهم جنبًا إلى جنب العدد المتزايد بإستمرار من المستوطنون الصينيون من الهان، وهناك منذ العقود الأخيرة من هذا القرن إزدادت حركة ونشاط المبشرين المسيحيين.[2]

مراجععدل

  1. ^ Halbertsma, 2008.
  2. ^ Standaert, 2000. p. 346

انظر أيضًاعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.