افتح القائمة الرئيسية
كاتدرائية دي سانتا تيكلا.

حسب دراسة مركز بيو للأبحاث عام 2010 المسيحية في السلفادور هي الديانة السائدة والغالبة، إذ يعتنقها حوالي 88.2% من السكان.[1] تأتي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في مقدمة الكنائس المسيحية من حيث العدد والنسبة في السلفادور إذ وفقًا لإحصاء عام 2013 من قبل معهد لاتينوباروميترو تبين أن 54% من سكان السلفادور رومان كاثوليك وحوالي 31% بروتستانت.[2]

تاريخعدل

الحقبة الإستعماريةعدل

 
كنيسة سيدة بيلار؛ وهي من مآثر الحقبة الإستعماريَّة.

يعود تاريخ الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في السلفادور إلى الحقبة الإستعماريَّة الإسبانيَّة واستمرت كأهم مؤسسة في السلفادور في القرن الحادي والعشرين. وتعد الكاثوليكية هي واحدة من الموروثات الرئيسيَّة للحقبة الإستعماريَّة الإسبانية، إلى جانب الإسبانية كلغة الأمة. حيث أصبحت المنطقة جزءًا من أراضي الإمبراطورية الإسبانية، أنشئت العديد من التقاليد والهوية والعمارة الإكوادوريَّة خلال الفترة الإستعمارية. ولعب الكنيسة الكاثوليكية لعبت دورًا محوريًا في الحياة السياسيَّة والإجتماعيّة في السلفادور منذ بداية الغزو الاسباني. حيث كانت الكاثوليكية جزءًا أساسيًا من الثقافة الإسبانية، والتي كانت تحدد روح ونظرة عالمها.

في أوائل القرن السادس عشر، أسس الفاتحون الأسبان مع وصول بيدرو دي ألفارادو موانئ استكشافية لتوسيع سيطرتهم على المنطقة. أطلقوا اسم "مقاطعة ربنا يسوع المسيح، منقذ العالم" على المنطقة والتي اختصرت في وقت لاحق إلى "السلفادور" (بالإسبانيَّة: El Salvador). تزامن دخول البعثات التبشيريَّة الكاثوليكيَّة في السلفادور مع إكتشاف المنطقة في القرن السادس عشر. فقد وصل إليها المرسلون والمبشرّون غداة اكتشافها. وكانت الجمعيات الرهبانية مثل الدومنيكان والفرنسيسكان واليسوعيون وغيرهم أول وصل للهذه القارة لهذا العمل. كان اليسوعيون القادة في العمل التبشيري في الفترة الإستعمارية، والذي استمر حتى عام 1821. وقد مارست الكنيسة الكاثوليكية سلطة سياسية كبيرة أثناء الحكم الاستعماري الأوروبي في البلاد، حيث سيطرت الكنيسة على التعليم والمستشفيات وامتلكت ضيعات شاسعة المساحة، وممتلكات غيرها. كانت الكنيسة الكاثوليكية مؤسسة متميزة حتى منتصف القرن التاسع عشر، حيث كانت الكنيسة الوحيدة المسموح بها في العهد الإستعماري.

الاستقلال والعصر الحديثعدل

 
كاتدرائيَّة سان سلفادور.

أصبحت سان سلفادور أبرشية في 11 فبراير عام 1913 مع تنصيب المونسنيور أنطونيو أدولفو بيريز كأول رئيس أساقفة للأبرشية، وقبل ذلك التاريخ كانت سان سلفادور خاضعة لأبرشيَّة غواتيمالا. وقد شجع رئيس الأساقفة لويس شافيز إي غونزاليس من عام 1939 إلى عام 1977 الكهنة على دراسة التعاونيات الزراعيَّة وبذل الجهود نحو تحسين حياة أفقر قطاعات السلفادور،[3] على الرغم من أنه كان محافظًا من ناحية أخرى، حيث شجع الرقابة على الأفلام،[4] وعارض بشدة الشيوعية،[5] وكان مخلصًا للبابا بيوس الثاني عشر.كانت للحكومات علاقة مختلطة مع الكنيسة الكاثوليكية وتتراوح من ودية إلى معاداة رجال الدين. وكان الحرب الديموقراطي المسيحي (بالإسبانيَّة: Partido Demócrata Cristiano) الحزب السياسي الأكثر تأثيرًا وارتباطًا مع الكنيسة الكاثوليكية من خلال خوسيه نابليون دوارتي والذي يعد واحد من أكثر الأعضاء المؤسسين الملحوظين. وتختلف تعاملات الحكومة مع الكنيسة الكاثوليكية أو المنظمات الكاثوليكية تبعًا لقيادة الكنيسة أو الدولة.

كان أوسكار روميرو أبرز رواد لاهوت التحرير، وبتاريخ 23 فبراير عام 1977 تمت تسميته رئيسًا لأساقفة السلفادور، لقي اختياره ترحيباً حكومياً بينما شكل خيبة أمل للعديد من قساوسة البلاد ذوي الميول اليسارية. ولكن روميرو دخل منذ بداية عمله في منصبه الجديد في صراع مع السلطة والجيش والطبقة البرجوازية، مدافعاً عن حقوق الفقراء ومستنكراً المجازر والاغتيالات والتعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان التي كانت ترتكب بحق الشعب السلفادوري تحت مرأى ودعم الحكومة الأمريكية. في تلك الفترة كانت السلفادور على شفير حرب أهلية حيث أعلن الجنرال كارلوس هومبيرتو روميرو (ليس من عائلة الأسقف) نفسه رئيسا للدولة بعد انتخابات غير نزيهة، بعد ثمانية أيام قتلت مجموعة من الناس بنيران الشرطة التي فتحت لإخماد مظاهرة تندد بنتائج الانتخابات الرئاسية. وفي نفس الشهر تعرض ثلاثة كهنة أجانب للتعذيب وتم بعدها طردهم من البلاد، وتم كذلك خطف قس إلسلفادوري تعرض للتعذيب وألقي به وهو بين الحياة والموت أمام أبواب المحكمة العليا. اتخذ أوسكار روميرو من تلك الأحداث موقفا سلمياً مطالباُ بالحوار ونبذ كل أشكال العنف، ولم يكن يتردد بأن ينتقد علناً الممارسات القمعية والإعدامات التي كانت تنفذ في كل مكان، حيث كان يخاطب رئيس الأساقفة الشعب من على منبر كاتدرائيته وعلى أثير الإذاعة الدينية المحلية.

بتاريخ 24 مارس 1980 اغتيل رئيس الأساقفة أوسكار روميرو بينما كان يقيم القداس في كنيسة صغيرة تابعة لمستشفى. وفي يوم تشييعه في 30 مارس أجتمع قرابة الخمسون ألف شخص لإلقاء النظرة الوداعية على رئيسهم الروحي، أطلق الجيش خلال الجنازة الرصاص الحي على الحضور مما تسبب بسقوط الكثير من الضحايا. وكان لحادثة الاغتيال تلك دورًا أساسيًا في نشوب حرب أهلية في السلفادور استمرت 12 عامًا راح ضحيتها أكثر من 70,000 شخص. وكانت الحكومة السلفادورية قد حملت حينها مسؤلية الاغتيال للثوار اليساريين ولكن تبين بعدها أن المسؤلية الحقيقية تقع على عاتق (كتائب الموت) التابعة للسلطات والموكلة بمهام تصفية معارضي النظام، كما تم وضع المخابرات المركزية الأمريكية كذلك في دائرة الاتهام. وبسبب قانون عفو لم تتم معاقبة أحد على مقتل روميرو. وعلى الرغم من ذلك، كان معظم التسلسل الهرمي الكنسي في السلفادور أكثر تحفظًا ولم يكن هناك تعاطف مع المتمردين خلال الحرب الأهلية.

الطوائف المسيحيةعدل

الرومانية الكاثوليكيةعدل

 
كاثوليك يصلون في كاتدرائيَّة سان سلفادور.

الكنيسة الكاثوليكية السلفادوريَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة السلفادوري. تأتي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في مقدمة الكنائس المسيحية من حيث العدد والنسبة في السلفادور إذ وفقًا لإحصاء عام 2013 من قبل معهد لاتينوباروميترو تبين أن 54% من سكان السلفادور كاثوليك بالمقارنة مع 93% عام 1970؛[6] حيث شهد عقد 1980 تحول العديد من الكاثوليك إلى الكنائس الإنجيلية.[2] ويتوزع كاثوليك البلاد على ثمانية أبرشيات وأسقفيَّة واحدة.

يعترف الدستور صراحة بالكنيسة الكاثوليكية ولها وضع قانوني، وعلى الرغم من مركزها القانوني فإن الكاثوليكية في السلفادور آخذة في الإنخفاض على مدى السنوات السبعة عشرة الماضية مقابل نمو كبير للأتباع المذاهب البروتستانتيَّة. وعلى الرغم من الإنخفاض لا تزال الكاثوليكية الأغلبية الدينية بين جميع الفئات العمرية،[7] كما أن الكاثوليكية هي الديانة الأكثر هيمنة في إدارة سان فيسنتي والأضعف في سانتا آنا.

تلعب الكنيسة الكاثوليكية دورًا مهمًا في الثقافة السلفادورية.[8] يبرز المطران أوسكار روميرو كبطل وطني لدوره في التحدث علنًا ضد انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في فترة الحرب الأهلية في السلفادور. تقوم معظم المدن والبلدات والقرى في السلفادور سنويًا بالإحتفال بالقديسين الشفعاء. كما يحتفل بيوم المسيح مخلص العالم في 6 أغسطس ويعتبر من قبل العديد من السكان العطلة الدينية الأهم. من الشخصيات الأجنبية الهامة في السلفادور كانوا الآباء اليسوعيون منهم الأساتذة إغناثيو إياكوريا، وإغناثيو مارتن بارو، وسيغوندو مونتيس، الذين قتلوا في عام 1989 من قبل الجيش السلفادوري خلال الحرب الأهلية.

البروتستانتيةعدل

 
تمثال مخلص العالم في سان سلفادور.

بدأت الكنائس الإنجيلية تكسب موطئ قدم في البلاد منذ 1980، ووجدت دراسة قامت بها معهد لاتينوباروميترو عام 2013 أن 31% من سكان البلاد من أتباع الكنائس الخمسينية والطوائف البروتستانتية التقليدية.[2] شهدت السلفادور في الآونة الأخيرة نمو ملحوظ في أعداد ونسب المذهب الخمسيني البروتستانتي؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 حول الديانة في أمريكا اللاتينية أن حوالي 36% سكان السلفادور من البروتستانت؛ ويُشكل الخمسينيين حوالي 38% من مجمل المذاهب البروتستانتية.[6] كما ويتوزع البروتستانت على الكنائس الأنجليكانية، والمشيخية، والميثودية، والسبتيَّة، والخمسينية.

وقد وجدت وجدت دراسة إيودوب عام 2009 توزيع البروتستانت حسب المذهب التالية:[9]

المذهب النسبة
جمعيات الله 21.3%
باوتيستا أميغوس دي إسرائيل 11.5%
إيليم 9.0%
كنيسة الله 7.0%
الكنيسة المعمدانية 7.0%
بروفيتيكا 6.1%
الخمسينية 4.5%
الأدفنتست 2.9%
مذاهب أخرى 24.7%

طوائف مسيحية أخرىعدل

 
المعبد المورموني في سان سلفادور.

يتواجد في البلاد حضور بارز على المستوى الإقتصادي والسياسي لأتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والكنائس المسيحية الشرقية والتي تعود أصولهم إلى بلاد الشام وأوروبا الشرقية في المقام الأول. يعود أصول الغالبية الساحقة من العرب المسيحيون في السلفادور أساسًا إلى ما هو الآن بلاد الشام والغالبية العظمى منهم أتباع الكنائس المسيحية الشرقية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية. كثيرًا ما يطلق على العرب مصطلح توركوس ويرجع ذلك إلى حقيقة أن العديد من الدول العربية كانت تحت سيطرة الدولة العثمانية في الوقت الذي بدأت فيه موجة الهجرة الكبيرة، ودخل معظم العرب الشوام إلى البلاد مع هويات تركية وكان قد هرب الكثير من العرب الشوام خاصًة المسيحين منهم من سياسة التى اتبعتها العثمانيين.[10] وازدادت هجرة المسيحيين الفلسطينين إلى السلفادور بعد عام 1948 وتأسيس دولة إسرائيل والذين فروا أو طردوا أثناء حرب 1948، وتعود أصول معظمهم إلى مدينة رام الله والقدس وبيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور.[11] وتعد الجالية المسيحية ذوي الأصول الفلسطينية مندمجة بشكل كبير في المجتمع ويعمل أبنائها خاصًة في التجارة والصيرفَة. يذكر أنَّ أنطونيو سقا الذي تولى رئاسة السلفادور من عام 2004 حتى عام 2009 ينحدر من أصول أصول مسيحيَّة فلسطينيَّة من جهة الأب ومن مدينة بيت لحم تحديداً، وتعود جهة الأم إلى أصول فلسطينيَّة إسلاميَّة والتي تحولت لاحقاً الى الديانة المسيحية.[12]

في السنوات الأخيرة أزداد أعداد أتباع كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة، وتقول احصائيات في عام 2015 كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة أنها تضم حوالي 120,317 شخص يتجمعون في 164 تجمعا ومعبد واحد.[13] وبالتالي يشكل المورمون أقل من 2% من مجمل السكان. وجدت دراسة إيودوب في عام 2009 أن المورمون شكلوا حوالي 2% من مجمل البروتستانت الذين شملهم الاستطلاع أو حوالي 0.8% من مجموع السكان.[9] يذكر أنَّ المورمون بدأوا التبشير في السلفادور في عام 1951.

الإلترام الدينيعدل

 
كاثوليك يصلون في بازيليكا ساغرادو كورازون دي جيسوس في مدينة سان سلفادور.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ الغالبية العظمى من مسيحيي البلاد من المتدينين حيث أنَّ حوالي 85% من مسيحيي السلفادور يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[6] ويؤمن 99% من كاثوليك وبروتستانت البلاد بالله، ويؤمن حوالي 61% من مسيحيي البلاد بحرفية الكتاب المقدس، وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 61% من المسيحيين يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 77% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[6]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[6] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 88% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 80% من الكاثوليك.[6] ويقرأ حوالي 75% من البروتستانت الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 51% من الكاثوليك. ويُداوم 79% من البروتستانت على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 60% من الكاثوليك. ويصُوم 45% من البروتستانت خلال فترات الصوم بالمقارنة مع 42% من الكاثوليك. ويُقدم حوالي 55% من البروتستانت الصدقة أو العُشور، بالمقارنة مع 28% من الكاثوليك. وقال حوالي 40% من البروتستانت أنهم يشتركون في قيادة مجلس الكنيسة أو مجموعات صلاة صغيرة أو التدريس في مدارس الأحد، بالمقارنة مع 22% من الكاثوليك.[6]

القضايا الإجتماعية والأخلاقيةعدل

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 93% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 95% من الكاثوليك،[6] ويعتبر حوالي 91% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 86% من الكاثوليك،[6] حوالي 91% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 84% من الكاثوليك،[6] ويعتبر حوالي 80% من البروتستانت العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية بالمقارنة مع 73% من الكاثوليك،[6] ويعتبر حوالي 61% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 51% من الكاثوليك.[6]

مراجععدل

  1. ^ Pew Research Center's Religion & Public Life Project: El salvador . مركز بيو للأبحاث. 2010. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت "Las religiones en tiempos del Papa Francisco" (PDF) (باللغة الإسبانية). Latinobarómetro. April 2014. صفحات 6, 13. مؤرشف من الأصل (pdf) في 04 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2015. 
  3. ^ El Salvador: The Role of Religion, Nov 1988 نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ La Prensa archive نسخة محفوظة 2007-05-20 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Iglesia cr نسخة محفوظة 2007-05-24 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2018. 
  7. ^ International Religious Freedom Report 2005, US Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor; 8 November 2005 نسخة محفوظة 20 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ El Salvador.org نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب "La religión para las y los salvadoreños" (PDF). Instituto Universitario de Opinión Pública Boletín de prensa (باللغة الإسبانية). San Salvador, El Salvador: r: Universidad Centroamericana José Simeó. 24 (4): 2. 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. 
  10. ^ Foroohar، Manzar (Spring 2011). "Palestinians in Central America: From Temporary Emigrants to a Permanent Diaspora". Journal of Palestine Studies. 40 (3): 7. 
  11. ^ Rice، John. "El Salvador race coming down to two Palestinians". The Seattle Times. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2015. 
  12. ^ Dellios، Hugh. "El Salvador vote divides 2 Arab clans". مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2016. 
  13. ^ "El Salvador". Newsroom. The Church of Jesus Christ of Latter-day Saints. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 

انظر أيضًاعدل