افتح القائمة الرئيسية

المدمن (فيلم)

فيلم دراما مصري من إنتاج سنة 1983.
المدمن
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
19 ديسمبر 1983 (1983-12-19) ( مصر)[1][2]
مدة العرض
اللغة الأصلية
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
البطولة
التصوير
مصطفى إمام
الموسيقى
التركيب
سعيد الشيخ
صناعة سينمائية
المنتج
أفلام مصر الجديدة
التوزيع
أفلام مصر الجديدة

المدمن فيلم دراما مصري من إنتاج سنة 1983،[1] من إخراج وتأليف يوسف فرنسيس، وإنتاج أفلام مصر الجديدة، ومن بطولة نجوي إبراهيم، أحمد زكي، عادل أدهم، ليلى طاهر، مشيرة إسماعيل، إيهاب نافع.

محتويات

قصة الفيلمعدل

ترك خالد عبد الحميد (أحمد زكى) كلية الطب لحبه الشديد للهندسة، وإفتتح ورشة لميكانيكا السيارات، وبرع فى مهنته الجديدة، وكان من زبائنه الدكتور أحمد حليم (عادل أدهم) والذي كان يذاكر دروسه مع إبنته ليلى (نجوى إبراهيم) أيام كان طالبًا بكلية الطب، وترددت على ورشته إيمان (مشيرة إسماعيل) وهى إبنة أحد الأثرياء، وأعجبت به وأحبته، وواصلت زيارته بالورشة حتى جمع الحب بين قلبيهما، وتزوجها خالد وأنجب إبنه حماده (رأفت ماهر) وصار حمادة وأمه إيمان هما كل حياة خالد، بينما تخرجت ليلى من كلية الطب وعملت فى مستشفى والدها للعلاج النفسى، وإرتبطت بقصة حب مع الدكتور سامى (إيهاب نافع) والذى سافر فى بعثة للخارج لإكمال دراسته، وظلت ليلى فى إنتظاره وتتواصل معه بالخطابات عدة أعوام، حتى عاد لتفاجأ بأنه قد تزوج من أجنبية، فكانت صدمة كبيرة دخلت على أثرها مستشفى والدها لعدة شهور، وبعد إستردادها صحتها واصلت عملها بإجتهاد بالمستشفى حتى تنسى آلامها النفسية، بينما سافر خالد بسيارته مع زوجته إيمان وإبنه حمادة لقضاء عطلة الصيف بالعجمى بالإسكندرية، وفى منطقة الملاحات إصطدم خالد بشاحنة نتيجة إهماله الطريق، ونتج عن الحادث موت زوجته وإبنه، ونجا خالد من الحادث ودخل المستشفى مصابًا، ويتم علاجه فترة طويلة، كان يشعر فيها بآلام مبرحة من إصابته ومن صدمته فى فقد حبيبته إيمان وضناه حمادة، مما إضطرت المستشفى لحقنه بالمورفين لتخفيف آلامه، وهى الحقن التى ساعدته على نسيان آلامه الكبيرة، وحينما أوقفت المستشفى حقنه بالمورفين هرب من المستشفى، بحثًا عنها وتعاطيها حتى إدمنها، وقد أصيب بشلل فى إحد ذراعيه وهو شلل نفسي وليس عضوي، وذلك لإحساسه بأنه السبب فى فقد إبنه وزوجته، وإضطر خالد لبيع دمه للحصول على النقود من أجل حقن المورفين، حتى داهم الشرطة وكر التعاطى وتم القبض على خالد، بعد إنهياره نفسيًا وجسديًا جراء إدمانه، فلما علم الدكتور أحمد حليم بخبر القبض عليه، أسرع لقسم الشرطة ليتسلم خالد لعلاجه على مسئوليته، وفى المستشفى تولت الدكتورة سعاد (ليلى طاهر) علاجه، وحاولت ليلى الإشتراك فى علاجه بصفته صديق قديم من ناحية، ومن ناحية أخرى لتثبت لنفسها أنها برأت من أزمتها النفسية السابقة، ولكن الدكتور أحمد رفض تعريضها لتلك التجربة، وعندما سافر الدكتور أحمد لمهمة بالخارج، واصلت الدكتوره سعاد علاج خالد، ولكنه تمكن من الإعتداء عليها والهرب من المستشفى، وتمكن من سرقة تذكرة طبية بالمورفين ليصرفها من أحد الصيدليات، ولكن الصيدلي (أديب الطرابلسى) شك فيه فأبلغ المستشفى، وحضرت الدكتورة ليلى بعد أن رفضت أن تبلغ الشرطة، ولكن خالد هرب منها، وإضطر لسرقة أحدهم بالأكراه للحصول على النقود، وإستطاعت ليلى العثور على خالد بوكر التعاطى، وصحبته الى المستشفى وفرغت نفسها لعلاجه، وعزلته فى حجرة مغلقة وهى معه، حتى تمر فترة الأزمة، وتم شفاء خالد جسديًا، وإرتبط خالد خلال فترة النقاهة عاطفيا مع ليلى ويصارحها بحبه، ويطلب من الدكتور أحمد الإرتباط بليلى، والذي رفض بشدة لأنه يعلم أنه حب إمتنان بالإنسانة التى أنقذته، ولكنه مازال مرتبطا بحب إيمان زوجته الراحلة، التى أصبح حبهًا أبديًا بعد رحيلها، ولكن ليلى أصرت أن تواصل تجربتها مع خالد لتثبت تغلبها على حبها القديم، خصوصًا بعد أن عاد إليها الدكتور سامي نادمًا بعد إنفصاله عن زوجته الأجنبية، ولكن ليلى رفضته وطردته، وذهبت مع خالد بسيارتها فى إجازة بنفس الأماكن التى تذكره بزوجته وإبنه، وأيضاً تذكره بالحادث المؤلم، وإستطاع خالد مواجهة الواقع، وتغلب على ذكرياته وإحساسه بالذنب، ووأصل حياته الجديد مع الدكتوره ليلى.[3]

طاقم التمثيلعدل

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب تواريخ العرض: فيلم - المدمن - 1983، تاريخ الوصول 9 يوليو 2019. نسخة محفوظة 17 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ تواريخ العرض علي موقع IMDb (بالإنجليزية)، تاريخ الوصول 9 يوليو 2019.
  3. ^ محتوى العمل: فيلم - المدمن - 1983، تاريخ الوصول 9 يوليو 2019. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ طاقم العمل: فيلم - المدمن - 1983، تاريخ الوصول 9 يوليو 2019. نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ طاقم العمل علي موقع IMDb (بالإنجليزية)، تاريخ الوصول 9 يوليو 2019.