القمة الروسية الأمريكية 2021 (قمة جنيف)

قالب:سلسلة فلاديمير بوتين

قمة جنيف 2021
الدولة Flag of Switzerland.svg سويسرا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تاريخ الانعقاد 16 يونيو 2021  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
مكان الانعقاد Parc de La Grange  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
المشاركون جو بايدن،  وفلاديمير بوتين  تعديل قيمة خاصية (P710) في ويكي بيانات

القمة الروسية الأمريكية لعام 2021 هي اجتماع قمة مخطط له بين رئيس الولايات المتحدة جو بايدن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (المعروفة أيضًا باسم قمة بايدن-بوتين) في 16 يونيو 2021 في جنيف، سويسرا.

خلفية تاريخيةعدل

قبل القمة المقررة، التقى بايدن وبوتين مرة واحدة، في موسكو في مارس 2011، عندما كان بايدن نائبًا للرئيس باراك اوباما، وكان بوتين رئيسًا للوزراء. بعد اجتماع رسمي وصفه بايدن في مذكراته بأنه «جدلي»، التقى هو وبوتين على انفراد، حيث قال بايدن «السيد رئيس الوزراء، أنا أنظر في عينيك» (في إشارة إلى اجتماع عام 2001 بين بوتين والرئيس. بوش، الذي قال فيما بعد «نظرت في عيني الرجل... تمكنت من الشعور بروحه»). وتابع بايدن: «لا أعتقد أن لديك روحًا». أجاب بوتين: «نحن نفهم بعضنا البعض».[1]

كنائب للرئيس، حث جو بايدن الحكومة الأوكرانية على التخلص من الوسطاء مثل الأوليغارش دميتري فيرتاش من صناعة الغاز الطبيعي في البلاد، وتقليل اعتماد البلاد على واردات الغاز الطبيعي الروسي. قال فيرتاش إنه تم تعيينه كوسيط من قبل زعيم الجريمة المنظمة الروسي سيميون موغيليفيتش؛ وافق بوتين على التعيين. منذ عام 2014، تحارب فيرتاش تسليم المجرمين إلى الولايات المتحدة بموجب لائحة اتهام فيدرالية.[2] [3] [4] تورط هو وغيره من الأوكرانيين الموالين لروسيا في جهود رودي جولياني ورفاقه في البحث عن معلومات قد تضر بآفاق بايدن الرئاسية لعام 2020.[5] [6] هذه الجهود هي موضوع تحقيقين فيدراليين مستمرين من قبل مكتبي المدعي العام في مانهاتن وبروكلين. [7]

أفاد مجتمع استخبارات الولايات المتحدة في مارس 2021 أن جهات استخباراتية روسية كانت تنشر روايات عن فساد مزعوم عن بايدن وعائلته وأوكرانيا منذ عام 2014 على الأقل.[8] [9]

قبل شهرين من القمة المقررة، فرضت إدارة بايدن إجراءات على روسيا لمعاقبة مجموعة متنوعة من أنشطة البلاد في السنوات الأخيرة، بما في ذلك التدخل في الانتخابات الرئاسية لعامي 2016 و 2020. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان إن الإجراءات تضمنت «مزيجًا من الأدوات المرئية وغير المرئية»، بما في ذلك عقوبات مالية بعيدة المدى.[10]

وقال بايدن متحدثا إلى العسكريين الأمريكيين في بريطانيا في طريقهم إلى القمة، «نحن لا نسعى للصراع مع روسيا. نريد علاقة مستقرة يمكن التنبؤ بها. لقد كنت واضحًا: سترد الولايات المتحدة بطريقة قوية وذات مغزى إذا انخرطت الحكومة الروسية في أنشطة ضارة». وأضاف أنه «سيلتقي بالسيد بوتين ليعلمه بما أريده أن يعرفه».[11]

جدول الأعمالعدل

ومن المتوقع أن تحدد القمة اتجاه العلاقة بين روسيا وإدارة بايدن. تم الإبلاغ على نطاق واسع أن الخلافات حول التدخل في الانتخابات؛ الهجمات الإلكترونية وبرامج الفدية؛ حقوق الإنسان؛ تسمم أليكسي نافالني وسجنه؛ وعلقت الحرب الروسية الأوكرانية على القمة، والتي ستكون أول لقاء وجها لوجه بين الرجلين منذ تولى الرئيس بايدن منصبه في يناير. كما سيكون الاستقرار النووي الاستراتيجي والصراعات الإقليمية على الطاولة. وكان الرجلان قد اتفقا في يناير على تمديد معاهدة ستارت الجديدة لحظر انتشار الأسلحة النووية لمدة خمس سنوات والتي كان من المفترض أن تنتهي في فبراير.[12] [13] [14]

قال الرئيس بايدن إنه سيضغط على الرئيس بوتين لاحترام حقوق الإنسان. وقال الرئيس بوتين إنه يتوقع إجراء المحادثات بشكل بإيجابي، رغم أنه لا يتوقع انفراجة. وأضاف أن المزاعم القائلة بأن قراصنة روس كانوا وراء هجوم إلكتروني عطل إنتاج اللحوم في أمريكا الشمالية وأستراليا كانت محاولة لإثارة خلاف سياسي قبل القمة، بحسب ما أوردته وكالة إنترفاكس للأنباء.

مكان القمةعدل

ستعقد القمة في فيلا لا جرانج التاريخية، وهي مبنى من القرن الثامن عشر يطل على بحيرة جنيف. أغلقت الشرطة والجنود السويسريون الحدائق المحيطة بالفيلا في الفترة التي سبقت الحدث، ونصبوا الحواجز والأسلاك الشائكة.

تم عقد قمتين في جنيف خلال الحرب الباردة. عقد زعماء بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة قمة عام 1955 لمناقشة الأمن العالمي. وعقد الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والأمين العام السوفيتي ميخائيل جورباتشوف قمة في عام 1985 لمناقشة العلاقات الدبلوماسية والأسلحة النووية.

ضغطت سويسرا المحايدة، التي لم تنضم إلى العقوبات الغربية ضد روسيا بسبب ضمها لمنطقة القرم من أوكرانيا عام 2014، بقوة من أجل الوصول إلى القمة الأخيرة.

الوفودعدل

United States delegationعدل

Russian delegationعدل

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Steinhauer, Jennifer (15 ديسمبر 2020)، "Biden to Face a Confrontational Russia in a World Changed From His Time in Office"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2021.
  2. ^ Becker, Jo؛ Bogdanich, Walt؛ Haberman, Maggie؛ Protess, Ben (25 نوفمبر 2019)، "Why Giuliani Singled Out 2 Ukrainian Oligarchs to Help Look for Dirt"، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2021.
  3. ^ Anin, Stephen Grey, Tom Bergin, Sevgil Musaieva, Roman (26 نوفمبر 2014)، "SPECIAL REPORT-Putin's allies channelled billions to Ukraine oligarch"، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021.
  4. ^ "Exclusive: How a Ukrainian Oligarch Wanted by U.S. Authorities Helped Giuliani Attack Biden"، Time، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2021.
  5. ^ "Why Giuliani eyed 2 Ukrainian oligarchs for help in digging dirt"، The Seattle Times، 25 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2021.
  6. ^ Budryk, Zack (11 فبراير 2021)، "Trump DOJ officials sought to block search of Giuliani records: report"، TheHill، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2021.
  7. ^ Rashbaum, William K.؛ Protess, Ben؛ Vogel, Kenneth P.؛ Hong, Nicole (27 مايو 2021)، "Prosecutors Investigating Whether Ukrainians Meddled in 2020 Election"، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2021.
  8. ^ Barnes, Julian E. (17 مارس 2021)، "The Intelligence on Russia Was Clear. It Was Not Always Presented That Way."، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2021.
  9. ^ National Intelligence Council (10 مارس 2021)، Foreign Threats to the 2020 US Federal Elections، مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2021، The primary effort the IC uncovered revolved around a narrative-that Russian actors began spreading as early as 2014-alleging corrupt ties between President Biden, his family, and other US officials and Ukraine.
  10. ^ Barnes, Julian E.؛ Sanger, David E.؛ Jakes, Lara (15 أبريل 2021)، "Biden Administration to Impose Tough Sanctions on Russia"، مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2021.
  11. ^ CNN, Kevin Liptak، "Biden warns he'll tell Putin 'what I want him to know' as he defines goals of foreign tour"، CNN، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021.
  12. ^ CNN, Kevin Liptak, Jeff Zeleny and Kaitlan Collins، "Biden takes lead role he's always craved in high-stakes first trip abroad as president"، CNN، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2021.
  13. ^ "Biden-Putin summit: Awkward conversation looms in Geneva"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 25 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2021.
  14. ^ "Putin and Biden confirm extension of New START treaty"، POLITICO، 27 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2021.
  15. أ ب ت ث ج ح Zeleny, Jeff (16 يونيو 2021)، "U.S. Delegation Taking Part in Expanded Talks"، CNN، مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2021.
  16. ^ Lemire, Jonathan؛ Madhani, Aamer؛ Isachenkov, Vladimer (16 يونيو 2021)، "First round of Biden-Putin talks is over"، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2021.
  17. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Chernova, Anna؛ Ullah, Zahra (16 يونيو 2021)، "These are the Russian officials in the room with Putin for the second meeting"، CNN، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2021.

روابط خارجيةعدل