الفنانات السعوديات المعاصرات

في الآونة الأخيرة، كانت هناك زيادة في المعارض العامة التي تعرض الفن الحديث في المملكة العربية السعودية. هذا مدعوم بتدفق المعارض التجارية وتنامي الحركات الشعبية للفنانين الذين اكتسبوا مكانة دولية. المملكة العربية السعودية تترك بصمتها على المشهد الفني المعاصر، وفي وسط هذا المرأة. يشار إلى أنها تدفع باتجاه الحدود القائمة في البلد المحافظ اجتماعياً. وعملهم ينطوي على طابع نسوي إلى حد كبير يطرح أسئلة حول المناخ السياسي الحالي وحقوق المرأة. وهم يتساءلون عن البارامترات القائمة ويتحدى ون الأدوار والمبادئ الاجتماعية المقترحة للجنسين. يستخدمون الفن للتعبير عن المظالم التي يشعرون بها ويعطون صوتًا لنفسهم المهمشين.[1]

الأصولعدل

بدأ المشهد في محافظة عسير بالمملكة العربية السعودية حيث افتتح الأمير خالد الفيصل، وهو شاعر وفنان، مركزاً ثقافياً يعزز المواهب الشابة الجديدة. من هذا المشروع ظهر أحد أشهر الفنانين المعاصرين في المملكة العربية السعودية، وهو أحمد ماتر.[2] كما شهدت مدينة جدة الساحلية ظهور مشهد فن شعبي، حيث أدمج الفنانون منافذ إعلامية مثل التصوير الفوتوغرافي وتكنولوجيا الفيديو، مما مكن عملهم من تحويل مسار انتقالي إلى المشهد الفني العالمي.[3] في عهد الملك عبد الله، شجعت الحكومة السعودية النساء على الحصول على فرص عمل وتعليم أفضل.[4] في سبتمبر (2011)، صرحت الحكومة أنه في المستقبل ستتمكن النساء من التصويت في مجلس الشورى، المجلس الاستشاري المعين الذي يقدم المشورة للملك ويدافع عن حقوق المرأة في المملكة.[5][6] وقد أدى هذا إلى تحريك حركة متنامية للفنانات يعبّرن عن أنفسهن في المجال الفني. وتدعي منال الضويان، وهي فنانة حركية، أن فنها يعطيها صوتاً، وإلا فقد حرموا من التعبير عن أنفسهم في مجتمع لا تتاح لهم فيه الفرصة الكافية للقيام بذلك. تعتبر النساء عادة معالات وغالبا ما تكون مشروطة بأولياء الأمور الذكور. حيث يخضعون لقوانين وصاية الذكور التي تلزمهم بالحصول على إذن من أزواجهن أو آباءهم أو حتى أبنائهم للعمل والسفر والدراسة والعديد من الأنشطة الأخرى.[7]

عروض مهمةعدل

نبطعدل

النبط: معنى الشعور (2010) هو معرض للفن المعاصر من المملكة العربية السعودية. يقدمه الجناح السعودي في معرض شانغهاي العالمي.[8] ومن بين الفنانين العارضين، فإنه يضم أعمال شادية ورجاء عالم، [9] وريم الفيصل، [10] ولولوة الحمود، ,[11] وجوهرة آل سعود، [12] ونهى الشريف [13] ومها الملا.[14] يحاول المعرض التعامل مع الطبيعة المتنوعة للحياة، لا سيما العلاقات الإنسانية والتفاعلات بين الجماعات والمجتمعات الاجتماعية وداخلها.

حافة الجزيرة العربيةعدل

حافة الجزيرة العربية (2003) هي منظمة غير ربحية مستقلة في المملكة المتحدة، أسسها تجمع فنانين.

نحن بحاجة إلى الحديث: جدةعدل

في يناير 2012، نظم معرضًا مؤلفًا من 40 قطعة بعنوان "نحن بحاجة إلى التحدث". أكثر من ثلث الأعمال المعروضة كانت من قبل النساء.[15]

تعال معنا: لندنعدل

في أكتوبر 2012، قدمت "تعالوا معنا" برعاية ستيفن ستابلتون بعرض أعمال متعددة الوسائط من قبل كبار الفنانين العرب.[16] كان اسم "تعالوا معنا" إشارة إلى قنوات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على التعبير الفردي في العالم العربي. تضمن العرض أعمال 30 فنانًا ناشئًا شملت أعمال السعودي العبدلي [17] ومنال الدويان.[18] بالإضافة إلى معرض إيدج أوف أريبيا، تعاونت مؤسسة ذا كروس واي، [19] دار المأمون [20] وفيوتشر شورتز [21] من أجل دمج برنامج تعليمي يضم ورش عمل وعروض أفلام ومناقشات موضعية وجولات إرشادية للمعارض.

القوة الناعمةعدل

كان عرض القوي الناعمة (من 26 سبتمبر إلى 10 ديسمبر 2012) العرض الافتتاحي في مركز الفنون [22] الفني في العاصمة السعودية. كان المكان المتعدد الوظائف أول منصة فنية معاصرة في الرياض.[23] من المفترض أن يمثل اسم Alaan ، الذي يعني الآن "باللغة العربية"، طاقة وقوة المشهد الفني السائد في المملكة العربية السعودية. يعرض المعرض الأعمال التي تم إنشاؤها بالكامل من قبل النساء، اللواتي يختلفن منهجياً ومن حيث أسلوبهن الفني. علاوة على ذلك، فإن المؤسس والمدير الإبداعي ورئيسة المنسقين هم جميعا من النساء.[24]

كما يستضيف المعرض فصولاً وورش عمل رئيسية، تنظمها سارة رضا (المنسقة السابقة للبرامج العامة لمتحف تيت الحديث في لندن)، وتدرس الفنانين المحتملين حول الفن المعاصر. وعلاوة على ذلك، تقوم مؤسسة آلاء آرتسبيس بتمويل معارضها غير التجارية، وتكلف أعمالاً جديدة، وتقدم برامج تعليمية مجانية غير ربحية من خلال إيراداتها من متجرها ومطعمها ومقهى ها.[25] يمثل عرض القوي الناعمة مشروعًا مبتكرًا، بالنظر إلى المجال المعقد لدور المرأة ومكانة المرأة في المجتمع السعودي المعاصر. ويضم ثلاث فتيات سعوديات: سارة أبو عبد الله، [26] سارة مهنا العبدلي [18] ومنال الدويان.[27] يستكشف المعرض، بدلا من كونه سياسيًا صريحًا، خفايا الاعتراضات السياسية والاجتماعية السائدة في المملكة العربية السعودية. في جميع أنحاء المعرض، هناك إشارات إلى قوانين الوصاية المعتمدة في المملكة العربية السعودية. تمثل المواد النسائية الممثلة وسماسرة الطاقة والقائمين على رعاية الأطفال.[28] وكما ذكر موقع المعارض على شبكة الإنترنت، يتبنى الفنانون "نهجًا دقيقًا ومفعمًا في بعض الأحيان نحو استكشاف وضع المرأة في المجتمع المعاصر".[28] يحمل اسم المعرض هذا الموقف، ومواضيع الأعمال نفسها، ومحاولة إعادة صياغة السرد المتوقع. وعلاوة على ذلك، فإنه يوفر منصة للمناقشة والحوار بشأن المسائل المتعلقة بالفن في المملكة العربية السعودية.

فنانات بارزاتعدل

منال الضويانعدل

منال الدويان (1973) ولدت في الظهران، المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية. في البداية درست تحليل النظم (MSc) وعملت كمديرة إبداعية في شركة نفط. كانت تعمل وتنتج الفن لمدة 7 سنوات حتى أصبحت فنانة بدوام كامل في عام 2010. وكان هذا نتيجة لصناعة فنية نشطة كانت تتطور في منطقتها. سرعان ما أصبحت الضويان واحدة من أبرز المدافعين عن الفنانين المعاصرين في الشرق الأوسط. درست في الخارج في عدد من المؤسسات الفنية بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، لندن، دبي والبحرين.[29] وهي تعمل في الغالب مع الصور الفوتوغرافية والمنشآت وعملها النسوي بطبيعته إلى حد كبير. أما أكثر أعمالها تقديراً فهي "معلقة معاً"، وهي قطيع من الحمائم مصنوعة من الألياف الزجاجية وملصقات على أجسامها. الحمائم متشابكة وتتكون من قسائم أذونات يجب على النساء في السعودية توقيعها من قبل أزواجهن أو الأوصياء الذكور للحصول على إذن للسفر.

وهي فنانة معروفة دوليًا، عرضت أعمالها في معرض "بينين أوف وونيس" الذي أقيم في بينالي فينيسيا عام 2011 وفي متحف فيكتوريا وألبرت كجزء من المعرض الذي يعرض عمليات الاستحواذ العامة على التصوير في الشرق الأوسط تحت عنوان "الضوء من "الشرق الأوسط" في عام 2013 وبيناليس بروسبكت نيو أورليانز في معرض بعنوان "Notes For Now" في عام 2014 حيث عرضت مجموعة من 20 صورة فوتوغرافية و 11 مقطع فيديو بعنوان "إذا نسيت أنك لا تنسيني" شاركت أيضًا في نموذج السوائل: الفن المعاصر من الدول العربية (2010) في سيول [30] في Freedom to Create (2011) في مدينة نيويورك وفي Simply Words في سويسرا (2012) [31]

سمية خاشقجيعدل

سمية خاشقجي من مواليد أبها عام 1958، هي مصممة داخلية، ورسامة ومنظمة للسعودية معرض فني.[32] في عام 1982، تخرجت من جامعة كينغستون في المملكة المتحدة بدرجة البكالوريوس في التصميم الداخلي، وفي عام 2005 أكملت الماجستير في الفنون الجميلة من جامعة دي مونتفورت. هي أستاذة مساعدة في التصميم الداخلي في كلية دار الحكمة.[33] لبضع سنوات ابتداء من عام 1983 ، عملت كأول مصمّمة في شركة أثاث وتصميم أخيها.[34]

فنانات أخرياتعدل

وجدةعدل

وجدة هو أول فيلم روائي طويل يتم إنتاجه في المملكة العربية السعودية وقد أخرجته امرأة. هيفاء المنصور، ظهرت لأول مرة في مهرجان البندقية. يستكشف فيلمها الطويل القيود المفروضة على النساء في المملكة الإسلامية المحافظة. استغرق الأمر ثلاث سنوات للحصول على الإذن والدعم. وهو إنتاج مشترك بين المملكة العربية السعودية وألمانيا، أنتجته شركة Razor Film Produktions في برلين بدعم من استديوهات روتانا.[35] وهو أول فيلم يُطلق عليه الرصاص في المملكة العربية السعودية، يوثق التجارب والمحن اليومية لفتاة سعودية شابة، وادجدا. إنها تلخص رحلة طفولتها التي تعارض المعايير والقيود الاجتماعية في كل من المنزل والمدرسة. وأعرب المنصور عن أمله في أن يساعد الفيلم في تغيير المواقف تجاه النساء والسينما داخل وخارج المملكة العربية السعودية.[36] ومع ذلك، فإن الفيلم لم يُشاهد بعد في المملكة العربية السعودية حتى إصداره التلفزيوني التالي. يدعي المنصور أنه واجه عددا من التحديات في التمثيل والتصوير في بلد غارق في المواقف المحافظة. كانت تهدف إلى تصوير فصل النساء في المملكة العربية السعودية. أي أن المرأة تتمتع بوضع قانوني أقل من الرجل، تخضع لقوانين الوصاية ويحظر عليها القيادة.[37]

مراجععدل

  1. ^ Art Features. "Saudi's fearless female artists". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Saudi Arabia's female artists express their Soft Power - The National". Thenational.ae. 2012-10-14. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Isobel Cloleman. "From Women's Rights". Heinonline.org. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Monday,02 December, 2013 (2013-01-16). "Saudi-women-on-Shura-Council - Al-Ahram Weekly". Weekly.ahram.org.eg. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ "2000-now: Cautious reforms". Gulf Art Guide. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Stay informed today; every day (2012-04-03). "Art in the Middle East: An avenue of free expression". The Economist. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "中文中幕无码亚洲视频". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Nabatt: A Sense of Being". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Nabatt: A Sense of Being". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Nabatt: A Sense of Being". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Nabatt: A Sense of Being". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Noha Al-Sharif
  14. ^ "Nabatt: A Sense of Being". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Jeddah: We Need To Talk - Exhibitions". Edge Of Arabia. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "#COMETOGETHER: LONDON - Exhibitions". Edge Of Arabia. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Sarah Al Abdali - Artists". Edge Of Arabia. 2012-03-23. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب "Manal Al Dowayan - Artists". Edge Of Arabia. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Crossway Foundation". Crossway Foundation. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Dar Al-Ma'mûn / Trans Artists". مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Next Generation Film Festival". Future Shorts. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Alaan Art Space". Gulf Art Guide. 2012-11-25. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Alaan Artspace, opens next month in Riyadh (2012-08-23). "Saudi Arabia breaks onto contemporary art scene". The Art Newspaper. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ subscribe. "Soft Power". Brownbook.me. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Topical Thursday: Saudi Arabian Women, Drivers in the Dark". What Women Make. 2011-08-11. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Sarah Abu Abdallah - Artists". Edge Of Arabia. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Saudi Arabia's female artists express their Soft Power - The National". Thenational.ae. 2012-10-14. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب "Blog - Alāan | الآن". Alaanart.com. 2012-08-13. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Manal". Manaldowayan.com. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "FLUID FORM I: Contemporary Art & Urban Design from The Middle East - 10 Magazine Korea | 10 Magazine Korea". 10mag.com. 2010-05-19. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "'Simply Words?' Exhibition - News". Frameweb. 2012-02-23. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Greenbox dictionary of Saudi Arabian artists -- Samiah Khashoggi. Greenbox. نسخة محفوظة 28 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Khashoggi, the woman behind Saudiaat نسخة محفوظة 2014-02-02 على موقع واي باك مشين.. Saudi Gazette. March 21, 2012.
  34. ^ Saudi women artists mount 4th Saudiaat exhibit نسخة محفوظة 2014-02-03 على موقع واي باك مشين. Saudi Gazette. Doha Ghouth. April 14, 2012.
  35. ^ "The film director who's not allowed to go to the movies - CNN.com". Edition.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Wajda: Film by first female Saudi director wins critical acclaim at Venice Film Festival". Riyadh Connect. 2012-08-31. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Venice Film Festival. "Wadjda director: Saudi women 'have to fight'". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل