افتح القائمة الرئيسية

الفُجَاءة السلمي (ت. 11 هـ / 632 م) هو من كبار أهل الردة.

هو إياس ‘الفجاءة’ بن عبد الله بن عبد ياليل السلمي، من بني سُليم، التميمي. يُروى أنه دخل على أبي بكر، وهو لا يعرفه - وقال له: «إني مسلم، وقد أردت جهاد من ارتد فاحملني وأعني»، فأعطاه أبو بكر سلاحاً، وبدأ يأخذ أموال الناس ويقتل مخالفيه، فأرسل إليه أبو بكر من جاء به وأحرقه بالنار. وروي أيضا أن أبو بكر ندم على فعلته هذه و قال بعد ذلك: «وددت أني لم أكن حرقت الفجاءة وأني كنت قتلته».[1]

وقد شكك البعض في صحة هذه الروايات.[2]

المصادرعدل

  1. ^ الزركلي، خير الدين (1980). "الفُجَاءة". موسوعة الأعلام. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. اطلع عليه بتاريخ كانون الأول 2012. 
  2. ^ "الإفتاء" في ردها على فتوى "داعش" بحرق الكساسبة: حرق أبوبكر لـ "الفجاءة السلمي" لا سند لها - الأهرام نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ الإسلام بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.