الغسل والمسحة

تمارس كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة طقس غسيل الجسد بشكل كامل إلى جانب مسحة الميرون وهو ما يعرف بإسم طقس الغسل والمسحة (بالإنجليزية: Washing and anointing)‏ كجزء من الطقوس الدينية أو إعلان الإيمان.[1] كما أن الطقس هو من طقوس الطهارة أو الوضوء الخاصة في البالغين، وعادًة ما يبدأ المورموني بممارسة الطقس بعد سنة على الأقل من حصوله على سر المعمودية.[2]

غرفة من أصل عشرة غرف ل لغسيل والمسحة في معبد سولت لايك المورموني وتعود الصورة حوالي عام 1911.

في طقس الغسل يتم غسل الجسد بالماء ومسحه مع العطور كرمز لغسل "الدم والخطايا من هذا الجيل".[3] بعد الغسل، يتم مسح رأس الشخص بالميرون أو زيت مكرس.[3] بعد طقس الغسل والمسحة، يرتدي المشارك في الطقوس الدينية ثوب أبيض دلالة على الطهارة. يربط المورمون طقوس الغسل والمسحة في الكتاب المقدس.[4] منذ 27 مارس عام 1836 تبنت كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة الطقس الكتابي غسل الأرجل والوجوه.[3]

مراجععدل

انظر أيضًاعدل


 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.