افتح القائمة الرئيسية

العلاقات الإسرائيلية الإيرانية

العلاقات الثنائية بين إسرائيل وإيران

تعتبر العلاقات الإيرانية–الإسرائلية متوترة، وتتمثل في تخوف من الجانب الإسرائيلي بعد الثورة الإسلامية عام 1979. من أهم الأسباب التي أدت للخلافات بين البلدين: موقف إيران المؤيد للمقاومة الفلسطينية واللبنانية، ومحاولات إيران الوقوف إلى الجانب العربي في مواجهة إسرائيل في الحروب.

التخوف الإسرائيليعدل

إن أكبر المخاوف التي تظهرها الحكومة الإسرائلية هي إنتاج إيران لقنبلة نووية، حيث صرح دانيا داغان أن أول قنبلة نووية إيرانية لن تنتج حتى عام 2015. كما يذكر التقرير أن إسرائيل متخوفة كثيرا من مهاجمة إيران أو نشوب حرب بينهما.

الجانب الأمريكي أيضا شريك في هذا الدور ونجد تفسيره بإن أمريكا تلمح بأن:

• أن الولايات المتحدة تعاني أزمة اقتصادية تجعلها تحاول تجنب الدخول في خسائر مادية لا يمكن توقعها.

• أن إسرائيل لا يمكنها توقع ردة الفعل الإيرانية خاصة بعد أن شاهدت القيادة الإيرانية ما حصل للقذافي في ليبيا.[1]

• التخوف من ردة فعل حلفاء إيران في المنطقة كحزب الله وحركة حماس. وفي إطار استعداد إسرائيل لأي هجمة إيرانية ذكر وزير دفاعها أن أسرائيل قامت بتجربة إطلاق صواريخ قادرة على فك رؤوس صورياخ نووية, [2]

ولكن يعتقد المدير العام السابق للجنة الطاقة النووية الإسرائيلية، عوزي عيلام، بأن "نتنياهو يستخدم التهديد الإيراني كي يحقق مجموعة متنوعة من الأهداف السياسية." ولا داعي لتخويف الجمهور الإسرائيلي، والسبيل إلى القنبلة الإيرانية لا يزال طويلاً جداً، قائلا بأنّه ليس واثق من أن إيران تريد قنبلة على الاطلاق.[3]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ إيران بعد ليبيا وقبل سوريا http://www.alquds.co.uk نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ صحيفة بيرطانية: لندن وواشنطن تضعان خطط مشترك لمهاجمة إيران http://www.alquds.co.uk نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Bergman، Ronen. "Ex-atomic agency chief: Netanyahu using scare tactics on Iran nuclear program". Ynet News. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016. 
 
هذه بذرة مقالة عن إيران بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن إسرائيل بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.