العقرب إكس-1 (بالإنجليزية:Scorpius X-1) هو مصدر سماوي للأشعة السينية يبعد عنا نحو 9000 سنة ضوئية ويوجد في كوكبة العقرب. وهو أول مصدر للأشعة السينية نكتشف وجوده خارج المجموعة الشمسية ،وهو بصرف النظر عن الشمس أشد مصدر للأشعة السينية في السماء. [7] ويتغير فيض أشعة إكس الصادرة منه يوما بعد يوم ويرافق الفيض ضوء صادر من النجم سكوربي V818 Scorpii له قدر لمعان متغير بين 12 إلى 13 قدر ظاهري.[8]

العقرب X-1
معلومات عامة
زمن الاكتشاف أو الاختراع
19 يونيو 1962[1] عدل القيمة على Wikidata
الكوكبة
المسافة من الأرض
2٫8 kiloparsec (en) ترجم[2] عدل القيمة على Wikidata
اختلاف المنظر
0٫4456 ملي ثانية القوس[3] عدل القيمة على Wikidata
مركبة الميل الزاوي للحركة الذاتية
−12٫178 ملي ثانية القوس في السنة[3] عدل القيمة على Wikidata
مركبة المطلع المستقيم للحركة الذاتية
−6٫815 ملي ثانية القوس في السنة[3] عدل القيمة على Wikidata
السرعة الشعاعية
−138٫5 كيلومتر في الساعة[4] عدل القيمة على Wikidata
الصنف الطيفي
Oev[5] عدل القيمة على Wikidata
القدر الظاهري
11٫1[6] عدل القيمة على Wikidata
الحقبة
J2000.0 (en) ترجم[3] عدل القيمة على Wikidata
المطلع المستقيم
244٫97945364411 درجة[3] عدل القيمة على Wikidata
الميل
−15٫640283311319 درجة[3] عدل القيمة على Wikidata

اكتشافه ودراسة خصائصه عدل

اكتشف العقرب إكس-1 مجموعة من الباحثين كانت تعمل تحت إشراف العالم الإيطالي ريكاردو جياكوني في كامبريدج ماسوسيوسيتس، حيث أطلق صاروخاً للأبحاث من نوع "Aerobee" عام 1962 وكان عليه مرقب خاص لرصد الأشعة السينية. وكانت التجربة بغرض قياس أشعة سينية قد تأتي من القمر. ولكن المرقب رصد الأشعة السينية الصادرة من العقرب إكس-1 وبهذا أصبح أول مصدر للأشعة السينية يُكتشف خارج المجموعة الشمسية. ولم تسمح دقة المرقب آنذلك بتحديد موقع العقرب إكس-1 على وجه الدقة واعتقد أن مصدر القياس يقع بالقرب من مركز المجرة، ولكن تبين فيما بعد أن مصدر تلك الاشعة يقع في كوكبة كوكبة العقرب.[8] وسمي بذلك العقرب إكس-1.

وفي عام 1967 وقبل اكتشاف أي نباض قام العالم الفلكي إيوزيف شكلوفسكي بفحص الأشعة السينية الصادرة من العقرب إكس-1 واستخلص أن تلك الأشعة صادرة من نجم نيوتروني يجذب مادة من غلاف نجم مجاور له. [9]

اقرأ أيضا عدل

وصلات خارجية عدل

  1. ^ وصلة مرجع: https://heasarc.gsfc.nasa.gov/docs/heasarc/headates/1960.html, .
  2. ^ Gijs Nelemans (2004). "The distances to Galactic low-mass X-ray binaries: consequences for black hole luminosities and kicks". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society (بالإنجليزية): 355–366. DOI:10.1111/J.1365-2966.2004.08193.X.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح مذكور في: جايا داتا الإصدار 2. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية. تاريخ النشر: 25 أبريل 2018.
  4. ^ "Vitesses radiales. Catalogue WEB: Wilson Evans Batten. Radial velocities: The Wilson-Evans-Batten catalogue". مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية: 269–280. ديسمبر 1995.
  5. ^ مذكور في: سيمباد.
  6. ^ مذكور في: The General Catalogue of Trigonometric Stellar Parallaxes, Fourth Edition. المُؤَلِّف: William Foster van Altena. الصفحة: 0. تاريخ النشر: 1995.
  7. ^ Giacconi، R.؛ Gursky، H.؛ Paolini، F.R.؛ Rossi، B.B. (1962)، "Evidence for X-rays from sources outside the solar system"، Phys. Rev. Lett.، ج. 9، ص. 439–443
  8. ^ أ ب Shklovskii, Iosif S. (1978). Stars: Their Birth, Life, and Death. W.H. Freeman. مؤرشف من الأصل في 2020-03-13.
  9. ^ Shklovsky، I.S. (April 1967)، "On the Nature of the Source of X-Ray Emission of SCO XR-1"، Astrophys. J.، ج. 148، ص. L1–L4، DOI:10.1086/180001 {{استشهاد}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= لا يطابق |تاريخ= (مساعدة)