افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
الشيخ يوسف الجمري
صورة في آخر أيام حياة الشيخ يوسف

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1913  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بني جمرة - البحرين، البحرين
تاريخ الوفاة 1990 م
الحياة العملية
المهنة خطيب حسيني و مرشد ديني

الشيخ يوسف بن يعقوب بن يوسف بن علي بن محمد بن خزعل الجمري هو أحد علماء الشيعة في البحرين، وتعرف أسرته بآل خزعل. ومن هذه الأسرة آل خير الله وآل النجار ، وآل إسماعيل المعروفون بآل غبَّاش وآل غربال . ، هو عالم بحراني وخطيب بارع ولد في قرية بني جمرة سنة 1331 هـ 1913 م و قد هاجر أبيه الحاج يعقوب مع جده يوسف إلى المحمرة وعمره سبع سنين. تلقى دروس الخطابة على يد عمه الخطيب الملا أحمد بن يوسف بن علي بن محمد بن خزعل الجمري ساكن جزيرة صلبوخ (مينو) في الجمهورية الإسلامية الإيرانية و كانت حياة (الملا أحمد الجمري) المذكور في ناحية القطعة في البصرة و بعدها نزل الملا أحمد إلى مدينة المحمرة المعروفة بـ المحمرة إلى أن توفي فيها و له ذرية منهم الخطباء كالملا عبد الكريم.

محتويات

مسيرة تحصيله العلميعدل

استقل الشيخ يوسف خطابته و عمره 17 سنة حيث واصل الدراسة العلمية في النجف و بقي هنالك مدة ثم عاد إلى المحمرة و تزوج بإبنة عمه الملا أحمد الجمري و بعدها بحوالي خمس سنين عاد إلى النجف و سكن فيها مدة ست سنين اتم السطوح العليا ثم عاد إلى عبادان و بقي فيها مدة خمس سنين تقريباً ممارساً الخطابة الحسينية ثم عاد إلى النجف و استقر فيها ويشار إلى أن الخوئي قد اعطاه منزلاً في النجف ليستقر فيه هو وعياله. و قد كان الشيخ يوسف محركاً مهماً في مجريات الثورة الإيرانية في السبعينات حيث استعان به الإمام الراحل روح الله الخميني في ايصال المكاتبات و الرسائل بين النجف و قم حيث كانت تربطهما علاقة وثيقة.

 
مع شاعر أهل البيت الملا عطية بن علي الجمري
 
صورة له في موسم الحج مرشداً لأحد الحملات الكويتية

العودة إلى البحرينعدل

بعد المدة الطويلة التي قضاها الشيخ يوسف و عياله بين العراق و إيران عاد الشيخ و عياله إلى البحرين و سكن بلده الأصلي "بني جمرة" حيث كان يؤم المصلين في مسجدي الإمام علي و الإمام المهدي في نفس القرية، و كان يمارس الخطابة في مجالس عديدة خارج القرية نذكر منها الدراز ، باربار ، الشاخورة (...) و كما أن له مجالس في مآتم القرية و مجلسه الخاص الكائن في منزله و مجالس أخرى في الكويت و الإمارات حيث كان يرافق الحملات الكويتية آن ذاك في العمرة و الحج الأكبر ، و لم يكن الشيخ يوسف قد استقر في البحرين حينها بل كان يقضي طول السنة في الدراسة و التدريس في النجف و يعود في شهر رمضان إلى البحرين إلى أن طاله المرض .

أهم أساتذتهعدل

و آخرون

 
مع ابنه الأكبر الحاج محمد علي صاحب أسواق الساتر

أبناءهعدل

وفاتهعدل

توفي الشيخ يوسف في سنة 1990 م و شيع من الحسينية الإثني عشرية إلى مقبرة بني جمرة.

هوامش ومصادرعدل

  • ملامح تأريخية عن بني جمرة تأليف الشيخ عبد الأمير الجمري
  • سيرة علماء الخليج العربي

وصلات خارجيةعدل