السيدة ظهيرة

N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (يناير 2020)

بولودنيتسا هي شخصية من أساطير منتشرة بين مختلف بلدان السلافية (أو ما يطلق عليهم أيضا الصقالبة) في شرق أوروبا. تسمى Południca بالبولندية, و Полудница (بولودنيتسا) بالصربية والبلغارية والروسية, و Polednice بالتشيكية, و Poludnica  بالسلوفاكية, وPřipołdnica باللغة الصوربية العليا, و Полознича (بولوزنيشا) بالكومية, Chirtel Ma باليديشية  بولودنيتسا هي تكون شيطان الظهيرة عند الاساطير السلافية، ويمكننا تسميتها بالعربية السيدة ظهيرة/منتصف النهار " أو " شبح الظهر" أو " ساحرة الظهر", دوما ما كانوا يصورونها بأنها امرأة شابة ترتدي الأبيض تجول في الحقول وتهاجم الشعب بوقت الظهيرة مسببة لهم ضربات الشمس وحكة في الرقبة أو حتى الجنون.

بولودنيتسا التي تظهر في منتصف أيام الصيف الحارة تأخذ هيئة دوامة وتحمل معها محشا أو مقص أشجار وغالبا ما يكون المقص ذو تصميم قديم وليس مقصا حديثا، ستوقف الناس في الحقول لتسألهم أسئلة صعبة أو تبدأ محادثة معهم فإذا عجز أحدهم عن إجابة سؤالها أو حاول تغيير موضوع الحديث ستقوم بقطع رأسه أو تصيبه بالمرض، كما أنها قد تظهر بهيئة عجوز أو امرأة حسناء أو فتاة تبلغ من العمر 12 سنة، كانت تعتبر أسطورة فعالة لإبعاد الأطفال عن المحاصيل، يمكن أن نراها فقط في أشد فترات الحر خلال اليوم وهي تجسيد لضربة الشمس.[1]

في الأساطير السلافية Přezpołdnica (في اللغة الصوربية السفلى و Připołdnica في الصوربية العليا) كما تعرف باسم Mittagsfrau ("السيدة ظهيرة") بين متحدثي اللغة الألمانية في شرق ألمانيا في منطقة لوساتيا (بالصوربية Łužica  والألمانية Lausitz) وفقط في مناطق من يتحدثون الألمانية الآن  والتي كانت سابقا منطقة أكبر للوساتيا القديمة التي كانت عاصمتها غورليتس ( بالألمانية Görlitz (غورليتس) وبالبولندية Zgorzelec (زغورجيلتس)).

في الشمال الأقصى من المناطق الألمانية والغربية ممن يتحدثون اللغة السلافية وخصوصا في ولاية براندنبورغ " Brandenburg" (بالألمانية الدنيا " Branneborg" وبالصربية Braniborska) توجد روح أسطورة مشابهة تسمى Roggenmuhme (" سيدة الشيلم") تجعل الأطفال يختفون حينما يبحثون عن الزهور بين النباتات الطويلة في يوم صيفي حار. أما في منطقة ألتمارك فهي نفسها شخصيةRegenmöhme " بحرارتها" التي ستختطف الأطفال الذين يسيئون التصرف، أما في منطقة من يتحدثون باللغة البولابية سابقا بالقرب من لونينبورغ (بالألمانية Lüneburg) فكانوا يسمونها كورنويف " Kornwief" (كانت تنطق سابقا Kornwyf, والتي تعني «امرأة الذرة» أو «سيدة نباتات الحبوب»)

انظر إلىعدل

المراجععدل

  1. ^ Manfred Lurker (2004), The Routledge Dictionary of Gods and Goddesses, Devils and Demons, Routledge, ISBN 978-0-415-34018-2, مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)