السوريون في السويد

السوريون في السويد هم المواطنون المنحدرون من أصل سوري الدين يقيمون في السويد. اعتبارًا من عام 2019، كان هناك 191،530 من سكان السويد ولدوا في سوريا، بالإضافة إلى 50،620 ولدوا في السويد وكان أحد أبويهما مولودًا في سوريا.[2]

السوريون في السويد
التعداد الكلي
191,530 (مولودون في سوريا)[1]


50,620 (شخص أحد والديه مولود في سوريا)

مناطق الوجود المميزة
ستوكهولم، غوتنبرغ, مالمو
اللغات

العربية، الأرمنية، السويدية، السريانية

الدين

الإسلام، المسيحية

المجموعات العرقية المرتبطة

الآشوريون والسريان والكلدان في السويد

التركيبة السكانيةعدل

 
سكان السويد المولودون في سوريا حسب الجنس، 2000-2016.[3]

وصل معظم السوريين المقيمين في السويد بصفة لاجئين بعد الحرب الأهلية السورية التي بدأت في عام 2011. وفقًا لإحصاءات الحكومة السويدية، اعتبارًا من عام 2016، يوجد في السويد 116،384 سوريًا (70،060 رجلاً و 46،324 امرأة).[4] هناك أيضًا ما يقدر بنحو 18000 شخص من المهاجرين الجدد الذين يعيشون في سودرتاليا.[5] حتى عام 2016، تم تسجيل 5،459 مواطنًا سوريًا (2،803 رجلاً و 2،656 امرأة) يقيمون في السويد بصفة لاجئين.[6] في عام 2016، سُجِّلت 39 حالة عودة من السويد إلى سوريا.[7]

ينحدر السوريون في السويد من مختلف طوائف وعرقيات المجتمع السوري، وقد ازداد عددهم من 6 أشخاص عام 1960 إلى ما يفوق 100 ألف بعد الحرب الأهلية، ليشكّلوا ثاني أكبر جالية أجنيية في السويد بعد الفنلنديين. تتركّز تجمعات السوريين في السويد على خمس بلديات رئيسية: سودرتاليا (6758 سوري)، ستوكهولم (6537 سوري)، يوتيبوري (5701 سوري)، مالمو (5109 سوري)، نورشوبينغ (4968 سوري).[8]

الثقافةعدل

أسس السوريون العديد من المراكز والأندية لنشاطاتهم الثقافية، أكبرها هو النادي السوري الذي تأسس عام 1977 ويُعدّ أقدم نادٍ للمغتربين السوريين في أوروبا والثالث في العالم، وهوَ مقر الاتحاد العام للمغتربين السوريين. يُدير النادي أنشطة ثقافية، رياضية، اجتماعية منفصلة عن الدين والسياسة ويهدف «لتوحيد السوريين تحت سقف واحد». لدى النادي أقسام للعائلة والشبيبة وجمعية للمرأة والمسنين، كما يُنظّم دورات لتعلم اللغة السويدية.[8]

التعليمعدل

في عام 2010، شاركَ 18،292 طالبًا يتحدثون اللغة العربية كلغة الأم، في برنامج اللغة السويدية للمهاجرين الكبار الذي تديره الدولة. من بين هؤلاء التلاميذ، حصل 3884 طالبًا على التعليم من 0-6 سنوات في وطنهم، و 3883 طالبًا حصلوا على 7-9 سنوات من التعليم في وطنهم، و 11.025 حصلوا على تعليم لمدة 10 سنوات أو أكثر في وطنهم.[9] اعتبارًا من عام 2012، تم تسجيل 18886 تلميذًا يتحدثون اللغة العربية كلغة أم، من بينهم 3257 طالبًا مولودًا في سوريًا، في برنامج اللغة السويدية.[10]

اعتبارا من عام 2016 وبحسب الإحصاءات السويدية، كان 35% من الأفراد السوريين حاصلين على مستوى التعليم الابتدائي والإعدادي (37٪ من الرجال و 34٪ من النساء)، و 22٪ حصلوا على مستوى التعليم الثانوي (21٪ من الرجال و 23٪ من النساء)، و 21٪ حصلوا على مستوى ما بعد التعليم الثانوي لأقل من 3 سنوات (21٪ من الرجال و 22٪ من النساء) و 15٪ حصلوا على مستوى ما بعد التعليم الثانوي لمدة 3 سنوات أو أكثر (16٪ من الرجال و 14٪ من النساء) و 6٪ حصلوا على مستوى تعليمي غير معروف (6٪ من الرجال، 7٪ من النساء).[11]

التوظيفعدل

وفقًا لإحصاءات السويد، اعتبارًا من عام 2014، يبلغ معدل التوظيف حوالي 32٪ للمهاجرين المولودين في سوريا.[12]

وفقًا لمعهد اقتصاديات العمل، اعتبارًا من عام 2014، تبلغ نسبة السكان العاملين السوريين في السويد حوالي 28٪. وبلغ أيضًا معدل البطالة بين السوريين حوالي 14٪.[13]

المراجععدل

  1. ^ "Population by country of birth, age and sex. Year 2000 - 2019". Statistikdatabasen. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Population statistics". Statistiska Centralbyrån (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Foreign-born persons by country of birth, age, sex and year". Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Foreign citizens by country of citizenship, sex and year". Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Prakash Shah; Marie-Claire Foblets (15 April 2016). Family, Religion and Law: Cultural Encounters in Europe. Routledge. صفحة 183. ISBN 978-1-317-13648-4. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Asylum-seekers by country of citizenship, sex and year". Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Immigrations and emigrations by country of emi-/immigration, observations and year". Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب عازر, نادر (2017-05-02). "السوريون في السويد: من ستة أشخاص إلى ثاني أكبر جالية". الكومبس. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ centralbyrån, SCB - Statistiska (2010). Statistical Yearbook of Sweden 2010 (PDF). [S.l.]: Statistiska Centralbyran. صفحة 198. ISBN 9789161814961. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Utbildning och forskning - Statistisk årsbok 2014" (PDF). Statistics Sweden. صفحة 456. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "The population 2016 by level of education, country of birth and sex. Age 25-64". Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Befolkningens utbildning och sysselsättning 2014 - Educational attainment and employment of the population 2014" (PDF). Statistics Sweden. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Mapping Diasporas in the European Union and the United States - Comparative analysis and recommendations for engagement" (PDF). Institute of Labor Economics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) - cf. Appendix 4: Diaspora characteristics - labour force indicators by sending countries