الرجل الذي فقد ظله (فيلم)

فيلم مصري


الرجل الذي فقد ظله فيلم مصري من إصدار 28 أكتوبر من عام 1968 من بطولة ماجدة، صلاح ذو الفقار، كمال الشناوي و إخراج كمال الشيخ و ساعده في الإخراج داود عبد السيد و سيناريو و حوار علي الزرقاني و رواية فتحي غانم . وهو من أفضل 100 فيلم في السينما المصرية. [1]

الرجل الذي فقد ظله
معلومات عامة
الصنف الفني
ثوري
تاريخ الصدور
اللغة الأصلية
العرض
البلد
الطاقم
المخرج
الكاتب
السيناريو والحوار
البطولة
التصوير
التركيب
سعيد الشيخ
صناعة سينمائية
المنتج
المؤسسة المصرية العامة للسينما والتلفزيون
التوزيع
المؤسسة المصرية العامة للسينما والتلفزيون

القصةعدل

قبل ثورة يوليو يصعد يوسف السيوفى في عالم الصحافة على اكتاف استاذه محمد ناجى فهو شخصية انتهازيه باعت نفسها من اجل تحقيق طموحها الفردي وتخلت عن كل القيم والتقاليد الإنسانية بهدف الارتباط بطبقة اعلى ممثلة في سعاد الأرستقراطية يعكسه تماما صديقه شوقي الثوري الذي ينتمى لنفس الطبقة لكنه لا يتبرا منها ويناضل من اجل بناء عالم جديد تحصل فيه طبقته المتوسطة بل والوطن كله على عدالة اجتماعيه. يعتدى والد يوسف على خادمته مبروكة وبعد موته يطردها يوسف مع ابنها لكنها تعرف الطريق إلى النضال حتى لا يكون هناك ضحايا جدد مثلها يحاول يوسف الإبلاغ عن زملائه الذين يتم القبض عليهم ويسافر في مهمة صحفية ويعود منها كى يتزوج سعاد لكنها ترفضه مجددا يفقد يوسف مكانته الاجتماعية التي وصل إليها عندما تتغير الظروف الاجتماعية عقب قيام ثورة يوليو.[2]

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ مجلة الفيصل: العددان 531-532. مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية. 2021-01-01. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ السينما.كوم - الرجل الذى فقد ظله نسخة محفوظة 05 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.


 
هذه بذرة مقالة عن فيلم مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.