افتح القائمة الرئيسية

الدار البيضاء - جنيف: الرحلة رقم 8J540

رواية سيرة ذاتية لقاسم الغزالي

الدار البيضاء - جنيف: الرحلة رقم 8J540 هي رواية سيرة ذاتية للكاتب المغربي والناشط العلماني قاسم الغزالي. صدرت عن دار شمس بالقاهرة.[1] يروي فيها قصته كما عاشها منذ نشأته في إحدى قرى المغرب النائية، حتى وصوله مدينة زيورخ السويسرية؛ بلد اللجوء السياسي. يحكي عن الحب والجنس.. عن الصداقة والعداوة.. عن الإيمان والكُفر.. عن الملك والإله.. عن الأسرة.. عن الخطيئة.. عن رحلته مع جماعات التكفيريين والحركات المتطرفة والتهديدات بقتله. يقرر قاسم الهرب من حياة لم تكن حياته، ومن مجتمع لا يربطه به سوى مظاهر الثقافة الزائفة... وفي لحظة.. اختار طواعيةً أن يكفر بكل الآلهة.. ولم يخشَ أن يجاهر باختياره، فقالها عبر مدونته الإلكترونية، وعبر شاشات الفضائيات، قالها بوضوح: أنا كافر.. أنا كافر ! وبسبب قناعاته وأفكاره.. بدأ يتلقى تهديدات حقيقية وجادة بالقتل، كما تمَّ ملاحقته قضائيًا بسبب آرائه الفكرية والسياسية... ليجد نفسه في النهاية مضطرًا لعيش بقية حياته في المنفى. وهنا تشتغل الذاكرة، وتبدأ مرحلة من مراحل إعادة بناء الذات وتنقيتها من كافة الرواسب الثقافية العالقة بها. الرواية تطرح الكثير من القضايا في قالب أدبي ممتع، بدءًا من تجربة الاستبداد والظلم والذل والاحتقار التي تعاني منها معظم المجتمعات العربية، وصولًا إلى قضايا الحرية، الوطن، الذات، الهوية، الآخر، التربية، القيم.

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن رواية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.