الحزب الجمهوري التقدمي (تركيا)

حزب سياسي سابق في تركيا

الحزب الجمهوري التقدمي (بالتركية: Terakkiperver Cumhuriyet Fırkası, ترقی‌ پرور جمهوریت فرقه‌ سی)‏ كان حزبًا سياسيًا في تركيا بين عامي 1924 و1925[1] أسسه كل من علي فؤاد باشا وكاظم كارابكر ورفعت (بيلي) باشا وحسين رؤوف أورباي وعدنان أديوار في 17 نوفمبر 1924. لقد تم حظر الحزب في 5 يونيو 1925 بعد ثورة الشيخ سعيد.[2]

الحزب الجمهوري التقدمي
Progressive Republican Party-TurkeySVG2.svg
 

البلد Flag of Turkey.svg تركيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 17 نوفمبر 1924  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المؤسسون كاظم كارابكر  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
انحل عام 3 يونيو 1925  تعديل قيمة خاصية (P576) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي أنقرة
الأيديولوجيا ليبرالية  تعديل قيمة خاصية (P1142) في ويكي بيانات
سياسة تركيا
الأحزاب السياسية
الانتخابات

الخلفيةعدل

قبل ما يقرب من عام واحد قبل توقيع اليونان وتركيا على معاهدة لوزان في صيف عام 1924، أُلغيت السلطنة العثمانية وأُعلنت الدولة التركية رسميًا جمهورية، إيذانا بنهاية ستة قرون من الحكم الإمبراطوري. وبعد توقيع معاهدة السلام، تم التنازل عن إسطنبول لحكم القوميين الأتراك حيث انسحبت جيوش الاحتلال في ختام حرب الاستقلال التركية. ومع ذلك، فإن الصراع السياسي الداخلي لم يتم حله بعد، وكان بعض الأعضاء الراسخين في الحركة التركية الوطنية بمن فيهم علي فؤاد باشا، وكاظم كارابكر، وحسين رؤوف أورباي، وعدنان أديوار، قلقين بشكل متزايد من أن يكونوا مستهدفين من قبل مصطفى كمال أتاتورك، الذي كان قد حظر بالفعل إعادة تشكيل جمعية الاتحاد والترقي وإلغاء الخلافة. وفي نوفمبر 1924، بعد أشهر قليلة من إلغاء الخلافة، انضم أعضاء حزب الاتحاد والترقي السابق والحركة الوطنية لتشكيل الحزب الجمهوري التقدمي المعارض لما اعتبروه الحكم الاستبدادي لمصطفى كمال وحزب الشعب الجمهوري (تركيا)حزب الشعب الجمهوري الحاكم.[3]

قادة الحزبعدل

 
إسماعيل جانبولات (1880-1926)

تألف قادة أحزاب الجنرال المتقاعد كاظم كارابكر الذي أصبح رئيسها، وعدنان أديوار وحسين رؤوف أورباي نائبًا له وعدد من الأعضاء السابقين في جمعية الاتحاد والترقي مثل رشدي باشا، وبكر سامي بك قندح، وأحمد سكر بايندير وإسماعيل جانبولات كأعضاء في اللجنة الإدارية المركزية.[4]

السياساتعدل

فيما يتعلق بالسياسة الداخلية، دعم الحزب الديمقراطية الليبرالية، لكن الحكومة ألقت باللوم عليه لكونه وسيلة الإسلامويين في محاولة تقويض الحكومة المنشأة حديثًا. وبعد أن ألقى مصطفى كمال باللوم على كارابكير في تمرد الشيخ سعيد ومحاولة اغتياله في إزمير، أغلقت الحكومة الحزب في 5 يونيو.[2] نتيجة لذلك، تمت محاكمة كارابكير والعديد من أعضاء الحزب أمام محكمة الاستقلال وسجنوا، رغم إطلاق سراحهم لاحقًا. ومع ذلك، فقد ظل قيد الإقامة الجبرية مع 82 من أعضاء المعارضة لمدة عقدين. وخلال رئاسة عصمت إينونو، تم تأهيله واختياره كعضو في البرلمان وانتخب رئيسًا للجمعية الوطنية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

انظر أيضًاعدل

  • المجموعة الثانية (تركيا)

المراجععدل

  1. ^ Myron E. Weiner, Ergun Özbudun (1987) Competitive Elections in Developing Countries, Duke University Press, p337
  2. أ ب Karpat, Kemal H. (2015-12-08). Turkey's Politics: The Transition to a Multi-Party System (باللغة الإنجليزية). Princeton University Press. صفحات 47–48. ISBN 978-1-4008-7942-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Gingeras, Ryan (2009). Sorrowful Shores: Violence, Ethnicity, and the End of the Ottoman Empire 1912-1923. Oxford University Press. ISBN 9780191568022. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Ahmad, Feroz (1991). Heper; Landau (المحررون). Political Parties and Democracy in Turkey (باللغة الإنجليزية). I.B. Tauris. صفحة 73. ISBN 1-85043300-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)