الجيلالي الغرباوي

رسام مغربي

الجيلالي الغرباوي (1930، جرف الملحة - 8 أبريل 1971، باريس) فنان تشكيلي تجريدي مغربي. يعتبر «أول رسام مغربي اختار هذا النمط من التعبير التصويري».[2] [3]

الجيلالي الغرباوي
معلومات شخصية
الميلاد 10 مايو 1929  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
جرف الملحة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 أبريل 1971 (41 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رسام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم اللغات الأمازيغية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربيَّة،  واللغات الأمازيغية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

مسيرتهعدل

ولد الغرباوي في مدينة جرف الملحة التابعة لإقليم سيدي قاسم في المغرب عام 1930. في سن العاشرة فقد أباه وأمه فكفله عمه. التحق بعد ذلك بميتم ليتعلم مهنة يدوية. اخترق سنوات يُتمه ليصل إلى التعليم الثانوي في مدينة فاس. وبفضل دعم الكاتب أحمد الصفريوي، مدير الفنون الجميلة في الرباط، تمكّن من الحصول على منحة للدراسة في المدرسة العليا للفنون الجميلة مدة أربع سنوات، ألحقها بسنة قضاها في أكاديمية جوليان.

عام 1956 حصل على منحة من الحكومة الإيطالية لدراسة الفن، وفي سنة 1957 قبل دعوة من الأب دوني مارتان، ليقيم في دير تومليلن بمدينة أزرو، وهو المكان الذي سيعود إليه دائما بحثا عن العزلة والرغبة في أن يكون خالصا للفن. عام 1960 يعود إلى المغرب ولكنه بسبب شعوره الملحّ بالغربة يقيم في فندق صومعة حسان بالرباط.

عام 1971 يعود الغرباوي إلى باريس ليودّعها ميتا وهو جالس على مقعد عمومي في الثاني من أبريل من العام نفسه.[4] [5]

توفي على أحد المقاعد العامة في شامب دي مارس بعد تعاطيه لجرعات زائدة من المخدرات والكحول، ودفن في فاس.[6]

في عام 2015، بيعت إحدى لوحاته، زيت على قماش في مزاد بمبلغ 700,000 يورو في باريس.[7]

فنعدل

قبل أن يتبنى غرباوي التجريد في أوائل الخمسينات من القرن الماضي، جرّب الانطباعية الفرنسية والتعبيرية الألمانية.[8]

وفقاً لتوني ماريني، «يركز عمل غرباوي بشكل كبير على الحركة وضربات الفرشاة العصبية. مع الاضطراب اللوني والحيوية التلقائية، وقال أنه يخلق مساحة محايدة ومادة نشطة ومعبرة.»[8]

وفي كتاب الفن في خدمة الاستعمار، يصف حامد عربوح الغرباوي وأحمد الشرقاوي بأنهما «ثنائيي الحركة» على النقيض من أتباع مدرسة الدار البيضاء الأصلية[9] في حين سعى الناشطون الأصليون، بقيادة فريد بلكاهية، إلى الانفصال كليًا عن الفن الفرنسي والغربي، شمل التصويريون تأثيرات مغربية وغربية، وعملوا على التوفيق بين الأبعاد المختلفة للهوية المغربية ما بعد الاستعمار.[9]

المعارض الشخصية الرئيسيةعدل

  • 1957: معرض فنيس فريم، الدار البيضاء.
  • 1958: المركز الإيطالي العربي، روما.
  • 1959: الملحقية الثقافية الفرنسية بالرباط والدار البيضاء.
  • 1962: صالة ديسكفري بالرباط.
  • 1965: متحف باب رواح الوطني بالرباط.
  • 1966-1967: أمستردام ومونتريال.
  • 1980: معرض استعادي بقاعة ليل نوير الرباط.
  • 1993: معهد العالم العربي (بأثر رجعي).

مراجععدل

  1. ^ العنوان : Benezit Dictionary of Artists — الناشر: دار نشر جامعة أكسفوردISBN 978-0-19-977378-7 — مُعرِّف قاموس "بينيزيت" للفنانين (Benezit): https://doi.org/10.1093/benz/9780199773787.article.B00073106 — باسم: Jilali Gharbaoui — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ Mohamed Sijelmassi, La peinture marocaine, Paris, éditions Jean-Pierre Taillandier, 1972, p. 87.
  3. ^ بعد أن حقق ثمنها 7 ملايين درهم عدة جهات تدعي ملكيتها لوحة الفنان الراحل الغرباوي نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الجيلالي الغرباوي الفنان الذي اخترع الحداثة الفنية في المغرب نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الجيلالي الغرباوي على موقع موسوعة متحف للفن الحديث والعالم العربي نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Azzouz, Tnifass. Jilali Gharbaoui: voyage au bout de rêve, 1930-1971 (بالفرنسية). Marsam Editions. ISBN 978-9954-21-062-8. Retrieved 2022-01-15. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Rania Laabid. "Une œuvre de Jilali Gharbaoui vendue à 7,4 millions de dirhams". Le360.ma. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-09.
  8. أ ب "Souffles-Anfas Contributors, 1966–1971"، Souffles-Anfas، Stanford University Press، ص. 267–274، 31 ديسمبر 2020، ISBN 978-0-8047-9623-1، مؤرشف من الأصل في 2022-10-30، اطلع عليه بتاريخ 2021-07-27
  9. أ ب Irbouh، Hamid (2005). Art in the Service of Colonialism. I.B.Tauris. ISBN 978-1-85043-851-9. مؤرشف من الأصل في 2022-10-30.