الجيش الوطني الأفغاني

فرع القوات المسلحة الأفغانية
Appointment orange.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث. فضلًا، ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة وليشمل المعلومات الموثوقة المتاحة حديثاً.

كان[1] الجيش الوطني الأفغاني (بالفارسية: أُردوي مِلّي أفغانستان) فرع القتال البري التابع للقوات المسلحة الأفغانية. تعود جذور الجيش الأفغاني إلى أوائل القرن الثامن عشر، عند تأسيس الدولة الهوتاكية في قندهار واستلام أحمد شاه الدراني السلطة. أُعيد تنظيم الجيش عام 1880 خلال عهد الأمير عبد الرحمن خان.[2] اتخذت أفغانستان موقفًا حياديًا خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية. زُوّد الجيش الأفغاني بالمعدات من الاتحاد السوفياتي، منذ ستينيات القرن الماضي وحتى أوائل التسعينيات.[3]

الجيش الوطني الأفغاني
Afghan National Army emblem.svg
شعار الجيش الوطني الأفغاني

الدولة Flag of Afghanistan (2002–2004).svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التأسيس 1747  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
فرع من القوات المسلحة الأفغانية  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

في عهد الجمهورية الإسلامية، خضع الجيش الوطني لوزارة الدفاع في كابل، وتلقى تدريبًا مكثفًا من قوات حلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة. قُسم الجيش الوطني الأفغاني، منذ عام 2004 وحتى 2021، إلى 7 فيالق: تمركز الفيلق 201 في كابل، بينما تمركزت الفيالق 203 و205 و207 و209 و215 في كلّ من غرديز وقندهار وهراة ومزار شريف ولشكر كاه على الترتيب، والفيلق 2017 في الشمال.

بحلول عام 2014، خضعت معظم أفغانستان لسيطرة الحكومة بمساعدة من حلف شمال الأطلسي. لكن السنوات اللاحقة شهدت -ببطء- خسارة الحكومة مناطقًا لصالح طالبان، وانتهى الأمر بانهيارها وسقوط العاصمة كابل بأيدي طالبان عام 2021. تلقى الجيش الوطني الأفغاني جلّ تدريبه في جامعة الدفاع الوطنية الأفغانية. في عام 2019، كان قوام الجيش الأفغاني نحو 180 ألف جندي من أصل 195 ألف جندي يشكلون قوام القوة المأذون به. نظريًا، كانت القوة البشرية للجيش الأفغاني كبيرة، لكن جزءًا كبيرًا من تعداد القوة البشرية عبارة عن جنود أشباح عمليًا، أي جنودٌ يُقتصر وجودهم على الورق فقط.[4][5][6][7]

عقب انسحاب قوات الأمريكية من أفغانستان في صيف عام 2021، وتزامنًا مع هجوم سريع شنته طالبان، تفكك الجيش الوطني الأفغاني إلى حدّ كبير. أدى ما سبق إلى سقوط كابل وفرار الرئيس أشرف غني من البلاد إلى دبي. تخلى العديد من الجنود عن مواقعهم، أو تفاوضوا مع طالبان على الاستسلام، تاركين للحركة كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات المصنوعة في الولايات المتحدة.

بعد هروب الرئيس غني وسقوط كابل، فرّ مَنْ تبقى من الجيش الأفغاني أو استسلم لحركة طالبان، وانتهى وجود الجيش الوطني الأفغاني بحكم الواقع. ذكرت تقارير فرار بضعة جنودٍ من الجيش الأفغاني، وإعادة تنظيم أنفسهم في وادي بنجيشر، وانضمامهم هناك إلى تحالف مقاومة بنجشير المناوئ لطالبان. ذُكر أيضًا رفض نحو 500 إلى 600 عسكري، معظمهم من مغاوير الجيش الوطني، الاستسلام لطالبان في كابل، وانضموا إلى القوات الأمريكية المتمركزة في مطار حامد كرزاي الدولي، لمساعدتها في الدفاع عن المحيط الخارجي للمطار خلال عملية الإجلاء عن أفغانستان. وفقًا لجون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون الأمريكي، ستجلي الولايات المتحدة القوات الأفغانية المدافعة عن المطار إلى مكانٍ آمن، بناءً على رغبتهم الشخصية، حالما تنتهي عملية الإخلاء.[8][9][10]

تاريخعدل

الجيش الأفغاني الملكيعدل

تاريخيًا، خدم الأفغان في جيوش السلالة الغزنوية (963-1187) والدولة الغورية (1148-1215) وسلطنة دلهي (1206-1527)2 وسلطنة مغول الهند (1526-1858).[11] تعود أصول الجيش الوطني الأفغاني إلى أوائل القرن الثامن عشر، عندما استلمت السلالة الهوتاكية السلطة في قندهار، وهزمت الإمبراطورية الصفوية الفارسية في معركة جيلان آباد عام 1772.[12]

عندما أسس أحمد شاه الدراني الإمبراطورية الدرانية عام 1747، خاض الجيش الأفغاني عددًا من المعارك في منطقة بنجاب ضمن الهند خلال القرن التاسع عشر. كانت معركة باني بت الثالثة إحدى أشهر تلك المعارك، وتمكّن الجيش الأفغاني خلالها من إلحاق هزيمة ساحقة بالإمبراطورية الماراثية الهندوسية. خاض الأفغان بعدها حربًا مع إمبراطورية السيخ، واستمرت المعارك حتى وفاة هاري سينغ نالوا، القائد الأعلى للجيش السيخي، فتوقفت أخيرًَا الفتوحات السيخية. في عام 1839، غزا البريطانيون أفغانستان، وجلبوا شجاه شاه الدراني من المنفى وسلّموه السلطة. قاوم الأمير محمد أكبر خان الغزو البريطاني لأفغانستان، وقاد برفقة جيشه تمردًا منظمًا ضد الاحتلال البريطاني. في تلك الفترة، وفّر زعماء القبائل الأفغانية الشباب المقاتلين عندما طلب الأمير خدمتهم. توّجت المقاومة بالانسحاب من كابل عام 1842 جراء هزيمة القوات البريطانية أمام الجيش الأفغاني، ويعود سبب هزائم البريطانيين إلى الاستغلال الفعّال للأراضي الوعرة واستخدام الأفغان أسلحة نارية كالجيزايل.[13][14]

يستشهد السياسي علي أحمد جلالي بمصادر تقدّر تعداد الجيش النظامي بنحو 50 ألف مقاتل عند اندلاع الحرب الإنجليزية الأفغانية الثانية (1878-80). تألف الجيش حينها من 62 كتيبة مشاة و16 كتيبة خيالة، بالإضافة إلى 324 مدفعًا محمولًا على بطاريات المدفعية في الجبال أو مجرورًا بالأحصنة. يكتب جلالي "غالبًا ما يُعزى الفضل في تأسيس الجيش الأفغاني الحديث إلى الأمير شير علي خان (1863-78)، لكن الجيش لم يتحوّل إلى مؤسسة عسكرية عملية وذات كفاءة إلا في عهد عبد الرحمن". في عام 1880، أسس الأمير عبد الرحمن خان جيشًا أفغانيًا حديث التجهيز والعتاد بمساعدة البريطانيين. وفقًا لما جاء في مكتبة الكونغرس للدراسات القطرية:[15][16]

"عندما استلم عبد الرحمن خان العرش، كان الجيش معدومًا عمليًا. بعدما تلقى عبد الرحمن مساعدةً من البريطانيين على هيئة قرضٍ تمويلي، بالإضافة إلى مساعدات أخرى على هيئة أسلحة وذخيرة وعتاد عسكري، بدأ الأمير مَهمةً استمرّت 20 سنة، خلق خلالها قوة عسكرية نظامية وكبيرة عبر فرض إجراءات شكّلت أساس النظام العسكري على المدى الطويل. تشمل الإجراءات التي اتخذها زيادة توازن التزامات الخدمة العسكرية بين الأفراد، عبر نظام عُرف باسم "هشت نفري" (يؤدي كل رجل من أصل 8، تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 سنة، دوره في الخدمة العسكرية بالتناوب)، وتأسيس ترسانة في كابل لتقليص اعتماد الأفغان على المصادر الخارجية بهدف الحصول على الأسلحة الصغيرة والمدفعية. من الإجراءات الأخرى التي اتخذها توفير الدورات التدريبية الخاضعة للإشراف، وتنظيم الجنود وفق فرقٍ وألوية وأفواج تشمل كتائب المدفعية أيضًا، ووضع جداول زمنية لدفع أجور الجنود، وفرض نظام انضباط أساسي وقاسٍ.

أدخل الملك أمان الله خان مزيدًا من التحسينات على الجيش الأفغاني في أوائل القرن العشرين، قبل اندلاع الحرب الإنجليزية الأفغانية الثالثة. خاض الملك أمان الله حربًا ضد البريطانيين عام 1919، وانتهت باستقلال أفغانستان كليًا بعد توقيع معاهدة راولبندي. تذكر التقارير من مسيرة سلار عبد الرحيم أن فرقة الخيالة كانت موجودة قبل عشرينيات القرن الماضي، حينها عُيّن عبد الرحيم في فرقة ضمن ولاية هرات عام 1913، ثم في مزار شريف عام 1927. خلال عهد الملك محمد ظاهر شاه، بدأ الأخير توسيع الجيش الأفغاني منذ عام 1933.[17]

كان الفريق محمد داود خان وزير الدفاع في عهد ابن خالِه الملك، وفي عام 1953، نُقل إلى منصب رئاسة وزراء أفغانستان بعدما كان قائد الفوج المركزي في كابل. وقعت اشتباكات حدودية متكررة مع باكستان بين سنتي 1950 و1961.[18][19]

منذ عام 1949 وحتى 1961، جرت المناوشات الأفغانية والباكستانية على التخوم الحدودية، وتُوّجت في الاقتتال ضمن منطقة باجور في سبتمبر عام 1960. أدى ما سبق إلى انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في سبتمبر عام 1961.[20][21]

تلقى الجيش الأفغاني التدريب والمعدات العسكرية من الاتحاد السوفياتي، منذ ستينيات القرن الماضي وحتى أوائل التسعينيات. أُرسلت أول مجموعة من الخبراء العسكريين السوفيات (10 خبراء بينهم مترجمون) إلى كابل بين شهري فبراير ومارس عام 1957، بهدف تدريب الضباط وضباط الصف الأفغان.[22]

مراجععدل

  1. ^ "How the Afghan Army Collapsed Under the Taliban's Pressure". Council on Foreign Relations. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Nyrop & Seekins 1986، صفحة 290–291.
  3. ^ Giustozzi 2016.
  4. ^ "Bomb blast hits Afghanistan on security handover day". Deutsche Welle. Deutsche Welle. 19 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) and "Karzai announces Afghan security handover". Agence France-Presse. Global Post. 18 June 2013. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Operation Freedom's Sentinel: Lead Inspector General Report to the United States Congress, April 1, 2019 – June 30, 2019" (PDF). Department of Defense Office of the Inspector General. 20 August 2019. صفحة 26. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Engel Rasmussen, Sune. "Afghanistan's 'ghost soldiers': thousands enlisted to fight Taliban don't exist". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sriram, Akash. "Ghost soldiers emblematic of a problem that has plagued Afghanistan's security for decades — corruption". Deccan Herald. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Editor, Analysis by Nic Robertson, International Diplomatic. "Afghanistan is disintegrating fast as Biden's troop withdrawal continues". CNN. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link); Chaturvedi, Amit. "Choppers, rifles, humvees: What Taliban captured during Afghanistan blitzkrieg". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Opinion | Why Afghan Forces So Quickly Laid Down Their Arms". 16 August 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Sanger, David E.; Cooper, Helene (2021-08-14). "Taliban Sweep in Afghanistan Follows Years of U.S. Miscalculations". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Houtsma, M. Th. (1993). E.J. Brill's first encyclopedia of Islam 1913–1936. BRILL. صفحات 150–51. ISBN 978-90-04-09796-4. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "AN OUTLINE OF THE HISTORY OF PERSIA DURING THE LAST TWO CENTURIES (A.D. 1722–1922)". Edward G. Browne. London: مؤسسة باكارد للعلوم الإنسانية. صفحات 29–31. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ لويس دوبري, Nancy Hatch Dupree; et al. "Last Afghan empire". The Online موسوعة بريتانيكا. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Yapp, M.E. Journal Article The Revolutions of 1841–2 in Afghanistan pp. 333–81 from The Bulletin of the School of Oriental and African Studies, Volume 27, Issue 2, 1964 p. 338.
  15. ^ Jalali 2002.
  16. ^ Jalali 2002، صفحة 76.
  17. ^ Frank Clements, Conflict in Afghanistan: A Historical Encyclopedia, 2–3.
  18. ^ Gartenstein-Ross, Daveed; Vassefi, Tara (March 2012). "The forgotten history of Afghanistan-Pakistan relations" (PDF). Yale Journal of International Affairs. 7: 38–45. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Angelo Rasanayagam, Afghanistan: A Modern History, 2005, 36.
  20. ^ Peter Tomsen, The Wars of Afghanistan, Public Affairs, 2011, 90.
  21. ^ Tomsen, p.80
  22. ^ Tomsen, 102.