الجمهورية الجورجية السوفيتية الاشتراكية

إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي


جمهورية جورجيا الاشتراكية السوفياتية (الجورجية : საქართველოს საბჭოთა სოციალისტური რესპუბლიკა sakartvelos sabch'ota socialist'uri resp'ublik'a؛ الروسي : Грузинская Советская Социалистическая Республика Gruzinskaya سوفيتسكايا Sotsialisticheskaya ريسبوبليكا) والمعروف أيضا باسم الاشتراكية السوفياتية الجورجي لفترة قصيرة، واحدة من الجمهوريات التي كانت تشكل الاتحاد السوفياتي السابق. انها تتزامن مع الجمهورية الحالي لجورجيا، وهي دولة موجودة من قبل في منطقة القوقاز التي حصلت على الحكم الذاتي كجمهورية التأسيسية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بعد أن ضمتها روسيا عام 1810 وعام 1920 من قبل روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية الجمهورية، وأصبحت دولة مستقلة على تفكك الاتحاد السوفياتي في عام 1991، وعندها كل الجمهوريات السوفياتية السابقة أصبحت دول ذات سيادة.

جورجيا السوفييتية SSR
Грузинская Советская Социалистическая Республика
საქართველოს საბჭოთა სოციალისტური რესპუბლიკა
Georgian Soviet Socialist Republic
→ Flag of Georgia (1918–1921).svg
1921 – 1990 Flag of Georgia (1990–2004).svg ←
الجمهورية الجورجية السوفيتية الاشتراكية
علم
الجمهورية الجورجية السوفيتية الاشتراكية
شعار
يا عمال العالم اتحدوا  تعديل قيمة خاصية (P1546) في ويكي بيانات
النشيد : Anthem of Georgian SSR
Soviet Union - Georgian SSR.svg

عاصمة تبليسي
نظام الحكم جمهورية اشتراكية سوفييتية
اللغة الرسمية الجورجية،  والروسية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
اللغة الجورجية والروسية والأبخازية والأوسيتية.
التاريخ
التأسيس 1921
الزوال 1990
العملة روبل سوفييتي  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات

تاريخعدل

التأسيسعدل

في 28 نوفمبر عام 1917، وبعد ثورة أكتوبر في روسيا، أُسست مفوضية ترانسقوقازية في تبليسي. في 22 أبريل، شُكلت الجمهورية الفيدرالية الديمقراطية الترانسقوقازية، مع أنها دامت لثلاثة أشهر فقط قبل أن تحل محلها ثلاث دول جديدة: الجمهورية الديمقراطية الجورجية، وجمهورية أرمينيا الأولى، والجمهورية الديمقراطية الأذربيجانية. شهدت الانتخابات البرلمانية لعام 1919 وصول الحزب الديمقراطي الاجتماعي إلى السلطة في جورجيا. حاول الحزب تأسيس نظام يساري معتدل متعدد الأحزاب، لكنه واجه بعض المشاكل الداخلية والخارجية. جُرّت جورجيا إلى حروب ضد أرمينيا وبقايا الإمبراطورية العثمانية، بينما كان الانتشار السريع لأفكار الاشتراكية الثورية سببًا في ثورة بعض الفلاحين المدعومين من الاتحاد السوفييتي في راتشا وساميغريلو ودوشيتي. بلغت الأزمة ذروتها في عام 1912. غزا الجيش الأحمر الحادي عشر جورجيا من الجنوب وتوجه إلى تبليسي. سقطت تبليسي في يد البلاشفة في 25 فبراير، أي بعد أسبوع واحد من هجوم الجيش الأحمر.[1] استولى البلاشفة الجورجيون على البلاد وأعلنوا تأسيس الجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية. حدثت أيضًا بعض المعارك الصغيرة بين القوات البلشفية والجيش الجورجي في جورجيا الغربية. في شهر مارس من عام 1912، نُفيت حكومة الجمهورية الديمقراطية الجورجية قسرًا. قُبل أول دستور لجورجيا السوفييتية في 2 مارس من السنة التالية. في 13 أكتوبر عام 1912، وُقّعت معاهدة كارس التي وضعت الحدود المشتركة بين تركيا والجمهوريات الترانسقوقازية الثلاث في الاتحاد السوفييتي. أُجبرت الجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية على التنازل عن محافظة أرتوين التابعة لجورجيا لصالح تركيا مقابل الحصول على أجاريا، التي مُنحت الاستقلال السياسي داخل الجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية تحت الحكم السوفييتي.

الجمهوريات الاشتراكية الفيدرالية السوفييتية الترانسقوقازيةعدل

دُمجت الجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية في عام 1922 مع الاتحاد السوفييتي. منذ 12 مارس عام 1922 وحتى 5 ديسمبر عام 1936، كانت جزءًا من الجمهورية السوفييتية الاشتراكية الترانسقوقازية إلى جانب جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفييتية وجمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفييتية. قاد المقاطعة خلال هذه الفترة لافينتي بيريا، السكرتير الأول للجنة المركزية الجورجية للحزب الشيوعي في جورجيا.[2] في عام 1936، حُلت الجمهورية السوفييتية الفيدرالية الاشتراكية الترانسقوقوازية وأصبحت جورجيا جمهورية جورجيا السوفييتية الاشتراكية.

أصبح لافرينتي بيريا رئيسًا للفرع الجورجي للمديرية السياسية المشتركة للدولة (أو جي بّي يو) ونُقل إلى موسكو في عام 1938.

التطهيرعدل

لم يُقدَّر العدد الدقيق للجورجيين الذين أُعدموا خلال التطهير الكبير، لكن يقول بعض الباحثين إنه يتراوح بين 30,000 إلى 60,000. أُعدم خلال التطهير العديد من المفكرين الجورجيين البارزين مثل ميخائيل جافاخيشفيلي، وإيفغيني ميكيلادز، وفاختانغ كوتيتشيفيلي، وباولو لاشفيلي، وتيتسيان تابيدز، وديمتري شيفاردناندز، أو أُرسلوا إلى غوغلاغ (معتقل سيبيريا). عانى مسؤولو الحزب أيضًا من عمليات التطهير. عُزل العديد من البلاشفة الجورجيين البارزين من مناصبهم وقُتلوا أمثال ميخائيل كاخياني، وماميا أوراخيلاشفيلي، وسيرغو أوردزونيكيدز، وبودو مديفاني، وميخائيل أوكوجافا، وسامسون ماموليا.

الحرب العالمية الثانيةعدل

كان الوصول إلى حقول النفط القوقازية أحد الأهداف الرئيسية لغزو أدولف هتلر للجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية في 14 يونيو عام 1941، لكن جيوش دول المحور لم تصل إلى جورجيا قط. شاركت البلاد بنحو 700 ألف مقاتل (قُتل منهم 350 ألفًا) في الجيش الأحمر، وكانت مصدرًا أساسيًا للأقمشة والذخيرة. طلب جوزيف ستالين (من أصل جورجي) خلال هذه الفترة ترحيل الشعوب الشيشانية والإنغوشية والكركشية والبلقارية من القوقاز الجنوبية؛ نُقلوا إلى سيبيريا وآسيا الوسطى بتهمة التعاون مع النازيين. ألغى جمهورياتهم المستقلة الخاصة. مُنحت الجمهورية الجورجية السوفييتية الاشتراكية بعض أراضيها لفترة وجيزة حتى عام 1957. [3]

فترة ما بعد ستالينعدل

بتاريخ 5 مارس عام 1956، قُتل مئات الطلاب الجورجيين عندما تظاهروا ضد سياسة نيكيتا خروتشوف في إزالة الستالينية والتي رافقتها ملاحظة مرتجلة أدلى بها عن الجورجيين في نهاية خطابه المناهض لستالين.

سرعان ما استغل مسؤولو الحزب الشيوعي الجورجي البرنامج اللامركزي الذي طرحه خروتشوف في منتصف خمسينيات القرن العشرين لبناء قاعدة سلطة إقليمية لهم. ظهر اقتصاد رأسمالي زائف موازٍ مزدهر إلى جانب الاقتصاد الرسمي للدولة. في حين كان معدل النمو الرسمي للاقتصاد في جورجيا بين أدنى المعدلات في الاتحاد السوفييتي، كانت مؤشراتها لمستوى المدخرات ومعدل مالكي السيارات والمنازل الأعلى في الاتحاد السوفييتي،[4] ما جعل جورجيا واحدة من الجمهوريات السوفييتية الأنجح اقتصاديًا. كان الفساد على مستوى عالٍ. امتلكت جورجيا أعلى عدد من السكان الحاصلين على تعليم ثانوي عالٍ أو خاص من بين جميع جمهوريات الاتحاد.[5]

مع أن الفساد لم يكن منتشرًا في الاتحاد السوفييتي، فقد أصبح واسع الانتشار وواضحًا في جورجيا لدرجة أنه أصبح مصدر إحراجٍ للسلطات في موسكو. حصل إدوارد شيفاردنادز، وهو وزير داخلية البلاد بين عامي 1964 و1972، على شهرةٍ بوصفه مكافحًا للفساد ودبّر عزل فاسيل مخافانديز، السكرتير الأول الفاسد للحزب الشيوعي الجورجي. حصل شيفاردنادز على منصب السكرتير الأول بمباركة موسكو. كان حاكمًا فعالًا وبارعًا لجورجيا منذ عام 1972 وحتى عام 1985، إذ عمل على تحسين الاقتصاد الرسمي وطرد مئات المسؤولين الفاسدين.

اعتمدت السلطات السوفييتية في سبعينيات القرن العشرين سياسة جديدة في تشكيل «الشعب السوفييتي». قيل إن «الشعب السوفييتي هو مجتمع دولي واجتماعي وتاريخي جديد من الأشخاص الذين يمتلكون أرضًا مشتركة، واقتصادًا مشتركًا، ومحتوى اشتراكيًا؛ وثقافةً تعكس مميزات قوميات متعددة؛ ودولةً فيدرالية؛ وهدفًا أساسيًا مشتركًا هو بناء الشيوعية». كان من المفترض أن تصبح اللغة الروسية هي اللغة المشتركة لهذا المجتمع، مع الأخذ بعين الاعتبار الدور الذي كانت تلعبه اللغة الروسية لدول الاتحاد السوفييتي وقومياته. كان لهذه الفكرة جذور أيديولوجية في الفكر الماركسي عن اضمحلال الأمم. مع ذلك، كان على السلطات السوفييتية في عام 1978 مواجهة معارضة الآلاف من الجورجيين، الذين اجتمعوا في وسط مدينة تبليسي لتنظيم احتجاج كبير بعد أن وافق المسؤولون السوفييت على إلغاء الوضع الدستوري للغة الجورجية باعتبارها لغة الدولة الرسمية في جورجيا. رضوخًا لضغوط احتجاجات الشارع الكبيرة في 14 أبريل عام 1978، وافقت موسكو على إعادة الضمان الدستوري لشيفردنادزه في العام نفسه. حُدد يوم 14 أبريل يومًا للغة الجورجية. في عام 1981، أُقيمت احتفالات كبيرة تخليدًا للعيد السنوي الستين للجمهورية بحدث ضخم أُقيم أمام الرئيس بريجنيف في ساحة الدستور في تبليسي. [6]

معرض الصورعدل

أعلامعدل

المراجععدل

  1. ^ The Europa World Year Book 2004, Volume I. (الطبعة 45th). London: روتليدج. 2004 [1928]. صفحة 1806. ISBN 1-85743-254-1. However, Georgia was invaded by Bolshevik troops in early 1921, and a Georgian Soviet Socialist Republic (SSR) was proclaimed on 25 February. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ . Geronti Kikodze (1954) Notes of a Contemporary, first published in 1989, Mnatobi, Issue 1, Tbilisi, Georgia.
  3. ^ Parrish, Michael (1996). The Lesser Terror: Soviet State Security, 1939-1953. Greenwood Publishing Group. صفحة 102. ISBN 0-275-95113-8. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ غريغوري غروسمان, ‘The "Second Economy" of the USSR’, Problems of Communism, vol. 26 no. 5, 1977, quoted from Cornell, Svante E., Autonomy and Conflict: Ethnoterritoriality and Separatism in the South Caucasus – Case in Georgia نسخة محفوظة June 30, 2007, على موقع واي باك مشين.. Department of Peace and Conflict Research, Report No. 61. p. 149. University of Uppsala, (ردمك 91-506-1600-5).
  5. ^ Suny, Ronald G.; James Nichol; Darrell L. Slider (1996). Armenia, Azerbaijan, and Georgia. DIANE Publishing. صفحات 186. ISBN 0-7881-2813-2. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. Abkhazia. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ საქართველოს გასაბჭოების 60 წლისთვისადმი მიძღვნილი საზეიმო დემონსტრაცია 1981 - YouTube نسخة محفوظة 1 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.