افتح القائمة الرئيسية

الجدول الزمني لاستقالة تيريزا ماي

  • 13 يوليو 2016: في أول خطاب لها كرئيس للوزراء ، ظهرت تيريزا ماي في داونينج ستريت ، متعهدة بمكافحة "الظلم الحارق"[1][2] الذي يعيق الناس. متعهدة بـ "دولة تعمل من أجل الجميع"[3][4] ، لكنها في الحقيقة وجدت نفسها بدلا من ذلك في مواجهة البريكزيت معظم وقتها.[5]
  • 18 كانون الثاني (يناير) 2017: عرضت صحيفة الديلي ميل صورة تيريزا ماي المنتصرة على صفحتها الأولى بعنوان رنّان لمرأة حديدية جديدة[6][7] متحدية بروكسل: "لا صفقة لبريطانيا أفضل من صفقة سيئة لبريطانيا".[8][9]
  • 22 أيار (مايو) 2017: تضطر ماي إلى التراجع عن تعهدها بالانتخابات لإجبار كبار السن على دفع المزيد من أجل الرعاية الصحية بعد تراجع استطلاع الرأي الذي أجرته إلى النصف[10]. قالت وقتها "لم يتغير شيء"[11] ، وسط عاصفة من السخرية العامة[12][13].
  • 4 يونيو ، 2017: ردا على الهجوم الثالث على الأراضي البريطانية في ثلاثة أشهر[14][15] - مقتل سبعة أشخاص في جسر لندن - أعلنت ماي "يكفي ، يكفي"[16] وأضاف: "إن هزيمة هذه الأيديولوجية هي واحدة من التحديات الكبرى في عصرنا".[17][18]
  • 8 يونيو ، 2017: ماي تفقد أغلبيتها البرلمانية في الانتخابات العامة التي أُجريت في وقت مبكر[19][20]. على الرغم من الوعود المتكررة لحكومة "قوية ومستقرة" ، إلا أن سلطتها في حالة يرثى لها.[21]
  • 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2017: انقطاع الخطاب الكبير الذي ألقته ماي أمام مؤتمر حزب المحافظين بسبب نوبات السعال المتكررة التي أصابتها[22][23] والسخرية منها[24] وحتى ورق خطابها سقط على المسرح[25]. نجاح محدود جدا لمحاولة تأكيد وجودها .[26][27]
  • 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2018: ماي تثير دهشة الجمهور في مؤتمر حزب المحافظين عندما تظهر على خشبة المسرح لخطاب وهي ترقص على أنغام الملكة الراقصة لفرقة آبا (فرقة موسيقية) السويدية.[28] سخر من الجميع على نطاق واسع.[29][30][31][32]
  • 14 كانون الأول (ديسمبر) 2018: خلاف علني[33] بين ماي وجان كلود يونكر في قمة بروكسل[34] بعد أن وصف رئيس الاتحاد الأوروبي علنًا مطالب بريطانيا بالخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي بأنها "تافهة" و "غامضة"[35]. قال يونكر بعدها، مازحاً: أنهما تصالحا و تعانقا،[36][37] ولكن الحادث أظهر أن العلاقات كانت دون المستوى الأمثل.[38]
  • 17 ديسمبر ، 2018: في قمة الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ ، ماي بسترة حمراء وقد تجاهلها الجميع.[39][40][41]
  • 19 كانون الثاني (يناير) 2019: صوّت المشرعون ضد مشروع ماي لصفقة بريكسيت بفارق كبير من 432 إلى 202،[42] وهي أسوأ هزيمة في التاريخ البريطاني الحديث.[43][44] يدعو زعيم حزب العمل جيرمي كوربين إلى التصويت بحجب الثقة[45] لكن ماي نجت من ذلك.[46]
  • 21 أيار (مايو) 2019: في محاولة أخيرة لها، ماي تقدم "صفقة جديدة" لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.[47][48] الصفقة يرفضها على الفور عددٌ كبير من كل من المشرعين المحافظين وحزب العمال المعارض.[49]
  • 24 أيار (مايو) 2019: أعلنت "ماي" أنها ستستقيل في 7 يونيو أثناء خطاب داونينج ستريت إلى الأمة.[50][51] وصفت نفسها بأنها "رئيسة الوزراء الثانية ، لكنها بالتأكيد ليست الأخيرة".[52]

مصادرعدل

  1. ^ Schraer، Rachel (2019-05-24). "Did Theresa May solve her 'burning injustices'?" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  2. ^ Eamonn Ives؛ Frank Soodeen (2018). المحرر: Joseph Rowntree Foundation. BURNING BRITAIN?Tackling ‘burning injustices’ that blight Britain. https://brightblue.org.uk/wp-content/uploads/2018/05/Burning-injustices.pdf (باللغة الإنجليزية). بريطانيا: Bright Blue Campaign.  روابط خارجية في |العمل= (مساعدة)
  3. ^ "Theresa May vows to be 'one nation' PM" (باللغة الإنجليزية). 2016-07-13. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  4. ^ "Theresa May's first speech to the nation as prime minister - in full". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2016-07-13. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  5. ^ Hope، Christopher؛ Tominey، Camilla (2019-05-24). "Theresa May was in office but never in power: she valiantly tried to deliver Brexit, but failed resoundingly". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  6. ^ "'New Iron Lady': World media reacts to May's Brexit speech". The Irish Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  7. ^ "'Not so much Iron Lady as irony lady'". BBC News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  8. ^ "May's Brexit speech puts Cameron's feeble negotiations to shame". Mail Online. 2017-01-17. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  9. ^ "No Brexit deal better than 'bad deal', UK's May says". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2017-01-17. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  10. ^ "May defends revised social care plans" (باللغة الإنجليزية). 2017-05-22. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  11. ^ "Theresa May says 'nothing has changed'. Oh yes it has". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-05-22. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  12. ^ "Theresa May has no idea what she's doing. Today's u-turn proves it". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-05-22. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  13. ^ "'Nothing has changed!': May under fire over u-turn". Sky News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  14. ^ staff، Guardian (2017-06-04). "Within eight minutes suspects were dead: timeline of the London Bridge attack". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  15. ^ Police، Vikram Dodd؛ correspondent، crime (2017-06-04). "Police praised for stopping London Bridge attack in minutes". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  16. ^ correspondent، Peter Walker Political (2017-06-04). "Theresa May says 'enough is enough' after seven killed in London Bridge attack". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  17. ^ "TEXT-UK Prime Minister May's statement following London attack". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2017-06-04. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  18. ^ Syal، Rajeev؛ Walker، Peter (2017-06-04). "Theresa May responds to London Bridge attack with anti-terror laws promise". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  19. ^ Erlanger، Steven؛ Castle، Stephen (2017-06-08). "Theresa May Loses Overall Majority in U.K. Parliament". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  20. ^ Acton، Sam Meredith ,Nyshka Chandran,David Reid,Gemma (2017-06-09). "UK election ends in hung parliament; PM May's gambit badly backfires". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  21. ^ Wheeler، Alex Hunt and Brian (2017-06-14). "10 ways the PM blew her majority" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  22. ^ "Conservative conference: Theresa May struggles towards the finishing line". www.newstatesman.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  23. ^ "Follow live updates from Theresa May's speech at the Conservative party conference". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-10-04. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  24. ^ CNN، James Masters. "Theresa May's nightmare speech". CNN. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  25. ^ "Worst. Speech. Ever: UK PM suffers prankster, coughs, faulty slogan". South China Morning Post (باللغة الإنجليزية). 2017-10-04. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  26. ^ "This is what the public really made of Theresa May's 'disaster' speech". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-10-06. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  27. ^ "All the policies Theresa May just stole from Corbyn in her disaster speech". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-10-04. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  28. ^ "Theresa May shakes it up with Dancing Queen boogie". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  29. ^ "Juncker mimics May's ABBA dance". Sky News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  30. ^ "Juncker mimics May's ABBA dance". Sky News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  31. ^ Belam، Martin (2018-10-03). "Dancing Queen: Theresa May steps out again". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  32. ^ "Theresa May trolled by EU boss Guy Verhofstadt over her ABBA dancing". The Sun (باللغة الإنجليزية). 2018-10-04. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  33. ^ "Theresa May didn't like being called 'nebulous'? She has turned nebulousness into an art form". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2018-12-14. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  34. ^ "Theresa May didn't like being called 'nebulous'? She has turned nebulousness into an art form". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2018-12-14. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  35. ^ "'Who are you calling nebulous?' May presses testy EU for Brexit help". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  36. ^ "From 'nebulous' to 'kissing': 'Robust' May-Juncker dispute dominates EU summit". Sky News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  37. ^ "EU's Juncker: Theresa May was 'kissing me' shortly after Brexit row". uk.finance.yahoo.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  38. ^ "May leaves EU summit still seeking Brexit reassurance". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  39. ^ www.euronews.com https://web.archive.org/web/20180921100359/https://www.euronews.com/2018/09/21/theresa-may-rattled-in-salzburg. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  40. ^ "May has only self to blame for Salzburg sandbagging, Europeans say". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  41. ^ Sabbagh، Dan؛ Crerar، Daniel Boffey Pippa (2018-09-21). "Brexit: May humiliated by Salzburg ambush as she fights to save Chequers". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  42. ^ Sparrow، Andrew؛ Rawlinson، Kevin؛ Lyons، Kate؛ O'Carroll، Lisa (2019-01-16). "Jeremy Corbyn tables no-confidence motion after May defeat – as it happened". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  43. ^ "PM's Brexit deal rejected by huge margin" (باللغة الإنجليزية). 2019-01-15. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  44. ^ editor، Heather Stewart Political (2019-01-16). "May suffers heaviest parliamentary defeat of a British PM in the democratic era". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  45. ^ "Corbyn rapped for allegedly muttering 'stupid woman' at British PM May". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  46. ^ "UK lawmakers reject Brexit deal in 432-202 vote; May faces no-confidence vote". Boston Herald (باللغة الإنجليزية). 2019-01-15. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  47. ^ Castle، Stephen (2019-05-21). "Theresa May's New Brexit Bid: A Second Referendum". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  48. ^ Kirby، Jen (2019-05-21). "Theresa May offers a "new" Brexit plan, but nobody's buying it". Vox. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  49. ^ Stewart، Heather؛ Mason، Rowena؛ Walker، Peter (2019-05-22). "Brexit: May's final effort to win backing falls flat as MPs reject 'new' deal". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  50. ^ Reid، Sam Meredith ,David (2019-05-24). "Theresa May resigns as UK prime minister amid Brexit crisis". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  51. ^ "Text: British Prime Minister Theresa May announces her resignation". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2019-05-24. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019. 
  52. ^ Colson، Thomas. "Watch Theresa May's resignation speech: 'I will shortly leave the job that it has been the honor of my life to hold — the 2nd female prime minister but certainly not the last'". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2019.