الجدار الأنطوني

حصن

الجدار الأنطوني (بالإنجليزية: Antonine Wall)‏ هو حصن من العشب على أُسس حجرية، بناه الرومان عبر ما يعرف الآن بالحزام المركزي في اسكتلندا، بين خور فورث وخور كلايد، بُني بعد 20 عام من تاريخ بناء سور هادريان، امتد حوالي 63 كيلومتر (39 ميل) وكان ارتفاعه حوالي 3 متر (10 قدم) إلى 5 متر (16 قدم)، تم إجراء عمليات مسح ليدار لتحديد طول الجدار ووحدات المسافة الرومانية المستخدمة.[1] وتم تعزيز الأمن له من خلال خندق عميق على الجانب الشمالي، يُعتقد أنه كان هناك حاجز خشبي فوق العشب، وهو كان الحاجز الثاني من بين «جدارين كبيرين» أنشأهما الرومان في بريطانيا العظمى في القرن الثاني الميلادي، أنقاضها أقل وضوحًا من تلك الموجودة في سور هادريان الأكثر شهرة والأطول في الجنوب، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن العشب وجدار الخشب قد تلاشى إلى حد كبير، على عكس سابقتها الجنوبية المبنية بالحجارة، وهو تحت رعاية هيئة البيئة التاريخية في اسكتلندا ولجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو.[2]

الجدار الأنطوني
Bar Hill.jpg
Hadrians Wall map.svg
التسمية
نسبة الاسم إلى
معلومات عامة
نوع المبنى
البلد
التقسيم الإداري
بني بطلب من
World Heritage Logo.svg موقع اليونيسكو للتراث العالمي
المعايير
رقم التعريف
430-008 عدل القيمة على Wikidata
التفاصيل التقنية
يضم
جزء من
معلومات أخرى
المرافق
الإحداثيات
تُصوِّر هذه الخريطة التي تعود إلى العصور الوسطى والتي رسمها ماثيو باريس كلاً من الجدار الأنطوني وسور هادريان باتجاه الأعلى. يعود تاريخه إلى حوالي عام 1250، أي بعد أكثر من ألف عام من بناء الجدران. المكتبة البريطانية، لندن.[3]

الموقع والبناءعدل

أمر الإمبراطور الروماني أنطونيوس بيوس ببناء الجدار الأنطوني حوالي عام 142م.[4] أشرف كوينتوس لوليوس أوربيكوس، حاكم بريطانيا الرومانية في ذلك الوقت، حيث استغرق حوالي اثني عشر عامًا لإكماله.[5] يمتد الجدار على 63 كيلومتر (39 ميل) من أولد كيلباتريك في غرب دونبارتونشاير في خور كلايد إلى كاردين هاوس بالقرب من بوينس على خور فورث، حيث كان الهدف من الجدار توسيع الأراضي والهيمنة الرومانية عن طريق استبدال سور هادريان على 160 كيلومتر (100 ميل) إلى الجنوب، لكن بينما أنشأ الرومان حصونًا ومعسكرات مؤقتة في أقصى شمال الجدار الأنطوني من أجل حماية طرقهم إلى شمال اسكتلندا، إلا أنهم لم يغزووا كاليدونيا، وتعرض الجدار لهجمات عديدة، وان الأرض الواقعة شمال الجدار الأنطوني أصبحت بمرور الزمن جزءًا من اسكتلندا.

كان الجدار الأنطوني أقصر من سور هادريان، لكنه كان لا يزال إنجازًا مثيرًا للإعجاب، حيث كان أيضًا تحصينًا أبسط من سور هادريان بقدر ما لم يكن لديه نظام خنادق ثانوي خلفه في الجنوب، كانت الخطة الأصلية هي بناء جدار حجري مشابه لسور هادريان، ولكن تم تعديل ذلك بسرعة.[6] يبلغ ارتفاعه حوالي 4 متر (13 قدم)، ويتكون من طبقات من العشب مع خندق واسع في الجانب الشمالي، وبجانب الطريق العسكري في الجنوب، خطط الرومان في البداية لبناء حصون كل 10 كيلومتر (6 ميل)، ولكن سرعان ما تم تعديل هذا إلى كل 3.3 كيلومتر (2 ميل)، مما أدى إلى بناء في إجمالي 19 حصنًا على طول الجدار، وان أفضل الحصون التي تم الحفاظ عليها ولكنها أيضًا واحدة من أصغرها هي قلعة روت فورت، بالإضافة إلى الحصون هناك ما لا يقل عن 9 حصون صغيرة، والتي شكلت جزءًا من المخطط الأصلي.[7] الحصن الأكثر وضوحًا هو كينيل، في الطرف الشرقي من الجدار، بالقرب من بونيس.[8]

هناك عدد من الحصون الساحلية في الشرق والغرب، والتي يجب اعتبارها بؤر استيطانية و / أو قواعد إمداد للجدار نفسه، أعيد عدد من الحصون الواقعة في أقصى الشمال من الجدار للخدمة في منطقة جاسك ريدج.[7][9]

المنحوتات والأحجارعدل

أظهرت الأبحاث الحديثة التي أجرتها جامعة غلاسكو أن الأحجار والمنحوتات الحجرية الفريدة من نوعها في الجدار الأنطوني والتي تم تضمينها في الجدار لتحديد الأطوال التي بناها كل فيلق، تم رسمها بألوان زاهية على عكس مظهرها الحالي العاري.[10] وهذه الأحجار محفوظة في متحف جامعة غلاسكو ويقال إنها أفضل الأمثلة المحفوظة.[11] تم تحليل العديد من الألواح بواسطة تقنيات مختلفة بما في ذلك الأشعة السينية (pXRF)، وتم الكشف عن بقايا صغيرة من الطلاء بواسطة مطياف رامان (SERS)، وتم مسح العديد من ألواح وتم إنتاج صور ثلاثية الأبعاد، وهناك خطط لإعادة إنتاج الألواح رقميًا وبنسخ حقيقية وبألوانها الأصلية.[12]

التخلي عن الجدارعدل

تم التخلي عن الجدار بعد ثماني سنوات فقط من اكتماله،[بحاجة لمصدر] عندما انسحبت الجيوش الرومانية إلى سور هادريان في عام 162 م، وبمرور الوقت ربما وصلت إلى مكان إقامة مع القبائل البريثونية في المنطقة، وصل الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس إلى اسكتلندا عام 208، وقام بحملة ضد ماياتا (المتمركزة في وسط وادي ميدلاند على جانبي خط كلايد - خور فورث) وكاليدونيا إلى الشمال.[13]

تاريخ ما بعد الرومانعدل

في القرون التي تلت هجر الجدار الأنطوني، كان له تأثير على الثقافة بين فورث وكلايد.[14]

مكانة التراث العالميعدل

تم الإعلان رسميًا عن ترشيح حكومة المملكة المتحدة للجدار الأنطوني كموقع تراث عالمي لهيئة الدولية التابعة لليونسكو رسميًا في عام 2003.[15] وتم إدراج الجدار الأنطوني كامتداد لموقع التراث العالمي في 7 يوليو 2008.[16][17] على الرغم من أن الجدار الأنطوني مذكور في النص، إلا أنه لا يظهر على خريطة اليونسكو لممتلكات التراث العالمي.[18]

رسم خرائط الحائطعدل

أول جهد قادر على رسم خريطة منهجية للجدار الأنطوني قام به ويليام روي في عام 1764،[19] قدم رسومات دقيقة ومفصلة لبقاياه، فإن خرائطه ورسوماته هي الآن السجل الوحيد الموثوق به، في القرن التاسع عشر، وأظهر مسح الذخائر الآثار المرئية للجدار ببعض التفاصيل على خرائط الطبعة الأولى والثانية بمقياسين 25 بوصة و 6 بوصات،[20][21]

قام السير جورج ماكدونالد بعمل منهجي على الجدار نُشر عام 1911،[22] وفي طبعة ثانية موسعة عام 1934.[23] قدم عمله الأساس في ورقة كبيرة الحجم (25 بوصة) أنتجتها هيئة مسح الذخائر في عام 1931.[21][24] أنتج مسح الذخائر ورقة منقحة في 1954-1957، ثم أجرى إعادة مسح كاملة في 1979-1980.[21] كما قاموا بنشر خريطة أصغر حجمًا للجدار، عند 1: 25000 في عام 1969، تم إجراء المزيد من أنشطة رسم الخرائط لدعم ترشيح الجدار كموقع تراث عالمي[21][25] ويمكن لتقنيات الكمبيوتر الحديثة مثل استخدام نظام المعلومات الجغرافية وليدار الآن رسم خريطة للجدار بثلاثة أبعاد مما يجعل من السهل جدًا دراسته.[26]

معرض الصورعدل

ضلع 2193 المسافة بلاطة من الفيلق الثاني [27] يصفها جورج ماكدونالد بالرفض. 6 في الطبعة الثانية من كتابه «الجدار الروماني في اسكتلندا».[23] :373–376يقول إنه تم العثور عليها بالقرب من المزرعة في سمرستون على ضفاف نهر كلفن. تم مسحه ضوئيًا وإنتاج فيديو.[28] 
صورة جوية بالأشعة تحت الحمراء لحصن كينيل الروماني، بالقرب من بوينس في الطرف الشرقي من الجدار الأنطوني. 
الجدار الأنطوني، باتجاه الشرق، من بار هيل بين تويشار وكروي 
لوح الجسور - لوح المسافة في أقصى الشرق 
الجدار الأنطوني بالقرب من بار هيل يظهر الخندق 
الأساس الحجري للجدار في برزدن، غلاسكو 
جميعالحصون[29] المرتبطة بالجدار الأنطوني [30] من الغرب إلى الشرق 
خطة ويليام روي لمحطة كاميلون الرومانية والقسم المجاور من الجدار، نشرت عام 1793. 
جزء من خريطة نظام التشغيل مقاس 25 بوصة لعام 1897، والتي تظهر قسما من الجدار الأنطوني بين القلعة الخشنة وكاميلون 
خريطة مسح الذخائر للجدار الأنطوني، نشرت عام 1969. 
مكتشفات من الجدار الأنطوني في متحف هانتيريان في غلاسكو. 

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Krakowka, Kathryn (24 أبريل 2018)، "Meticulous metric survey of the Antonine Wall"، Current Archaeology، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018.
  2. ^ "The Antonine Wall Management Plan 2014–19" (PDF)، Antonine Wall، مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018.
  3. ^ Matthew Paris, Abbreuiatio chronicorum. British Library Cotton MS Claudius D.vi, f.12v, www.bl.uk>item99771
  4. ^ Robertson, Anne S. (1960) The Antonine Wall. Glasgow Archaeological Society. p. 7.
  5. ^ Breeze, David J. (2006) The Antonine Wall. Edinburgh. John Donald. (ردمك 0-85976-655-1).
  6. ^ Coby (31 أغسطس 2022)، Forts and Roman Strategy: A New Approach and Interpretation (باللغة الإنجليزية)، Pen and Sword Military، ص. 128، ISBN 978-1-5267-7213-8، مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2022.
  7. أ ب L.Keppie, Scotland's Roman Remains. Edinburgh 1986
  8. ^ Historic Scotland – Looking after our heritage – The Antonine Wall نسخة محفوظة 2016-03-04 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ D.J.Woolliscroft & B.Hoffmann, Romes First Frontier. The Flavian occupation of Northern Scotland (Stroud: Tempus 2006)
  10. ^ University News: https://www.gla.ac.uk/news/headline_579010_en.html نسخة محفوظة 2018-06-24 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Brock, John F.، "THE DISTANCE SLABS OF THE ANTONINE WALL : The Surveyors' Record Carved in Stone!" (PDF)، International Federation of Surveyors، مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2018.
  12. ^ Krakowka (30 مايو 2018)، "Reading the painting on the wall"، Current Archaeology، العدد CA 340، مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2018.
  13. ^ Elliott؛ Hughes (18 مارس 2018)، "The Scottish Campaigns of Septimius Severus"، Turning Points Of The Ancient World، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018.
  14. ^ Maldonado, Adrián (نوفمبر 2015)، "The Early Medieval Antonine Wall"، Britannia، 46: 225–245، doi:10.1017/S0068113X15000124.
  15. ^ "Roman wall builds heritage claim"، BBC News، 22 فبراير 2003، مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2009، اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2007.
  16. ^ UNESCO World Heritage Centre. New Inscribed Properties نسخة محفوظة 2022-07-06 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Wall gains World Heritage status'" BBC News. Retrieved 8 July 2008. نسخة محفوظة 11 يوليو 2022 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Frontiers of the Roman Empire – UNESCO World Heritage Centre نسخة محفوظة 2022-07-09 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Hübner (1886)، "The Roman Annexation of Britain"، في Hodgkin (المحرر)، Archaeologia Aeliana، New، Newcastle-Upon-Tyne: Society of Antiquaries of Newcastle upon Tyne، ج. XI، ص. 82–116، مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2022.
  20. ^ "OS Six Inch 1st edition, 1843–1882"، National Library of Scotland، Ordnance Survey، مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2017.
  21. أ ب ت ث Jones, Rebecca H.؛ Mckeague (2011)، "Mapping the Antonine Wall"، Scottish Geographical Journal، 127 (2): 146–161، doi:10.1080/14702541.2011.592073.
  22. ^ Macdonald (1911)، The Roman wall in Scotland، Glasgow: J. Maclehose، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2022.
  23. أ ب Macdonald (1934)، The Roman wall in Scotland, by Sir George Macdonald (ط. 2d ed., rev., enl., and in great part rewritten)، Oxford: The Clarendon press، ص. 373–376، مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2017.
  24. ^ Linge, John (2004)، "The cinderella service: The ordnance survey and the mapping of the antonine wall"، Proceedings of the Society of Antiquaries of Scotland، 134: 161–171، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2021.
  25. ^ Breeze, David J. (2011)، "The Antonine Wall – The Making of a World Heritage Site"، Scottish Geographical Journal، 127 (2): 87–93، doi:10.1080/14702541.2011.586645.
  26. ^ Dyčka, Michal (2016)، "To See and to be Seen – the Antonine Wall in the Context of Spatial Analysis" (PDF)، Studia Hercynia، 20 (2): 40–46، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2018.
  27. ^ "RIB 2193. Distance Slab of the Second Legion"، Roman Inscriptions of Britain، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2017.
  28. ^ "Distance Slab of the Second Legion, Balmuildy"، 28 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2017.
  29. ^ Hunter, Fraser؛ Carruthers، "ScARF Summary Roman Presence Report" (PDF)، Scottish Heritage Hub، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018.
  30. ^ Kent, Emerson، "Alternative Map of the Wall"، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018.