افتح القائمة الرئيسية

الجاثي (مجرة قزمة)

مجرة الجاثي القزمة Hercules- أو Her. هى مجرة قزمة بيضاوية (dSph) في كوكبة الجاثي اكتشفت في عام 2006 في البيانات المستمدة من مسح سلون الرقمي.تقع المجرة على مسافة تقدر بحوالي 140 الف فرسخ فلكي من الشمس وتتحرك بعيدا عن الشمس بسرعة حوالي 45 كم/ثانية.[6][7] مجرة الجاثي القزمة لها شكل ممدود بارز (نسبة المحاور ~ 3: 1) نصف قطره نصف سنة ضوئية حوالي 350 فرسخ فلكي.[6][8][ملحوظة 1] هذا الاستطالة قد تكون ناجمة عن قوى المد والجزر التي تعمل من مجرة درب التبانة، وهذا يعني أنها تتمزق بشكل مدّي الآن.[5] كما تظهر بعض التغير في السرعات عبر جسم المجرة[9] والمجرة أيضا تقع ضمن تيار نجمي باهت[5] الذي يشير أيضا نحو تمزقها المدي المستمر.

مجرة الجاثي القزمة[1]
Hercules Dwarf Galaxy.jpg
مجرة الجاثي القزمة ذات شكل ممدود.

مراقبة البيانات (J2000 حقبة)
جزء من المجموعة المحلية[2]،  ودرب التبانة[2]  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
الكوكبة الجاثي
المكتشف مسح سلووان الرقمي للسماء  تعديل قيمة خاصية المكتشف أو المخترع (P61) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 2006  تعديل قيمة خاصية وقت الاكتشاف أو الاختراع (P575) في ويكي بيانات
المطلع المستقيم 16س 31د 02ث[1]
الميل °
+12
47 30[1]
الانزياح الأحمر 0.000150 [3]
البعد 479+26
−23
kly (147+8
−7
kpc)
,[4]
430+39
−39
kly (133+6
−6
kpc
[5])
نوع dSph[6]
الأبعاد الظاهرة 16.8′[6]
القدر الظاهري 14.7 ± 0.5[6]
تعيينات أخرى Her,[1] PGC 4713560
السرعة الشعاعية 45 كم/ث [3]
شاهد أيضًا: مجرة، قائمة المجرات

خصائصعدل

مجرة الجاثي القزمة واحدة من أصغر وأخفت المجرات التابعة لدرب التبانة ضياؤها الكلي يعادل حوالي 30،000 مرة ضياء الشمس (القدر المطلق يقارب -6.6)[ملحوظة 2] وقدرها الظاهري 14.7V[3] وهذا المعان يشبة لمعان عنقود مغلق نموذجي.[6][8] ومع ذلك فأن كتلتها الإجمالية حوالي 7 مليون كتلة شمسية، مما يعني أن كتلة المجرة إلى نسبة الضوء حوالي 330. نسبة الكتلة العالية إلى الضوء تعني أن المجرة تهيمن عليها مادة مظلمة.[7][ملحوظة 3]

جمهرة النجومعدل

تتكون جمهرة نجوم مجرة الجاثي القزمة أساسا من نجوم قديمة تشكلت قبل أكثر من 12 مليار سنة مضت.[5] نسبة العناصر في هذة النجوم القديمة منخفضة للغاية عند [Fe/H] ≈ −2.58 ± 0.51[ملحوظة 4] مما يعني أنها تحتوي على عناصر ثقيلة أقل بحوالي 400 مرة الشمس.[10] ربما كانت نجومها من بين النجوم الأولى التي تشكلت في الكون. وحاليا لا يوجد تشكل لنجوم في مجرة الجاثي القزمة.وفشلت القياسات حتى الآن في الكشف عن خط الهيدروجين في هذة المجرة - الحد الأعلى هو 466 كتلة شمسية.[11]

ملاحظاتعدل

  1. ^ من مصادر أخرى نصف القطر حوالي 230 فرسخ فلكي.[5]
  2. ^ من مصادر أخرى القدر المطلق حول −5.3.[5]
  3. ^ من الصعب تقدير كتلة هذه المجرات الباهتة بسبب التلوث الكبير في المقدمة، مما يؤدي إلى رفع مستوى تشتت السرعة المتجهة. توصلت ورقة نشرت في عام 2009 إلى تقدير كتلة أقل من حوالي 2 مليون كتلة شمسية ضمن نصف القطر. وقدرت الكتلة الكلية ضمن 433 فرسخ فلكي بنحو 4 ملايين كتلة شمسية.[9]
  4. ^ من مصادر أخرى المعدنية في حدود −2.3.[4][7]

مراجععدل

  1. أ ب ت ث "SIMBAD Astronomical Database". Results for Her Dwarf Galaxy. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2019. 
  2. ^ وصلة : معرف سيمباد — العنوان : SIMBAD Astronomical Database
  3. أ ب ت "NED results for object HERCULES DWARF". NASA/IPAC EXTRAGALACTIC DATABASE. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017. 
  4. أ ب Adén، D.؛ Feltzing, S.؛ Koch, A. (2009). "A photometric and spectroscopic study of the new dwarf spheroidal galaxy in Hercules. Metallicity, velocities, and a clean list of RGB members". Astronomy and Astrophysics. 546 (3): 1147–1168. Bibcode:2009A&A...506.1147A. arXiv:0908.3489 . doi:10.1051/0004-6361/200912718. 
  5. أ ب ت ث ج ح Sand، David J.؛ Olszewski, Edward W.؛ Willman, Beth (2009). "The Star Formation History and Extended Structure of the Hercules Milky Way Satellite". The Astrophysical Journal. 704 (2): 898–914. Bibcode:2009ApJ...704..898S. arXiv:0906.4017 . doi:10.1088/0004-637X/704/2/898. 
  6. أ ب ت ث ج ح Belokurov، V.؛ Zucker، D. B.؛ Evans، N. W.؛ Kleyna، J. T.؛ Koposov، S.؛ Hodgkin، S. T.؛ Irwin، M. J.؛ Gilmore، G.؛ Wilkinson، M. I.؛ Fellhauer، M.؛ Bramich، D. M.؛ Hewett، P. C.؛ Vidrih، S.؛ De Jong، J. T. A.؛ Smith، J. A.؛ Rix، H. ‐W.؛ Bell، E. F.؛ Wyse، R. F. G.؛ Newberg، H. J.؛ Mayeur، P. A.؛ Yanny، B.؛ Rockosi، C. M.؛ Gnedin، O. Y.؛ Schneider، D. P.؛ Beers، T. C.؛ Barentine، J. C.؛ Brewington، H.؛ Brinkmann، J.؛ Harvanek، M.؛ Kleinman، S. J. (2007). "Cats and Dogs, Hair and a Hero: A Quintet of New Milky Way Companions". The Astrophysical Journal. 654 (2): 897. Bibcode:2007ApJ...654..897B. arXiv:astro-ph/0608448 . doi:10.1086/509718. 
  7. أ ب ت Simon، J. D.؛ Geha، M. (2007). "The Kinematics of the Ultra‐faint Milky Way Satellites: Solving the Missing Satellite Problem". The Astrophysical Journal. 670: 313. Bibcode:2007ApJ...670..313S. arXiv:0706.0516 . doi:10.1086/521816. 
  8. أ ب Martin، N. F.؛ De Jong، J. T. A.؛ Rix، H. W. (2008). "A Comprehensive Maximum Likelihood Analysis of the Structural Properties of Faint Milky Way Satellites". The Astrophysical Journal. 684 (2): 1075. Bibcode:2008ApJ...684.1075M. arXiv:0805.2945 . doi:10.1086/590336. 
  9. أ ب Adén، D.؛ Wilkinson, M.I.؛ Read, J.I. (2009). "A new low mass for the Hercules dSph: the end of a common mass scale for the dwarfs?". The Astrophysical Journal Letters. 706 (1): L150–L154. Bibcode:2009ApJ...706L.150A. arXiv:0910.1348 . doi:10.1088/0004-637X/706/1/L150. 
  10. ^ Kirby، E. N.؛ Simon، J. D.؛ Geha، M.؛ Guhathakurta، P.؛ Frebel، A. (2008). "Uncovering Extremely Metal-Poor Stars in the Milky Way's Ultrafaint Dwarf Spheroidal Satellite Galaxies". The Astrophysical Journal. 685: L43. Bibcode:2008ApJ...685L..43K. arXiv:0807.1925 . doi:10.1086/592432. 
  11. ^ Grcevich، J.؛ Putman، M. E. (2009). "H I in Local Group Dwarf Galaxies and Stripping by the Galactic Halo". The Astrophysical Journal. 696: 385. Bibcode:2009ApJ...696..385G. arXiv:0901.4975 . doi:10.1088/0004-637X/696/1/385.