افتح القائمة الرئيسية
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج مراجعة، لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها، وعلاقتها بالقارئ العربي، لأنها ترجمة اقتراضية أو آلية من لغة أجنبية.

الثقافة الشعبية أو الفلكلور أو الموروث الثقافي شكل من الأشكال التعبيرية المنطوقة والتي تختزنها الذاكرة الشعبية، وهي جزء من الثقافة الإنسانية ككل، يتم حفظها بشكل شعوري أو غير شعوري لتتجسد في كلًا من المعتقدات والعادات والممارسات الحياتية،[1] وتشمل هذه الثقافة: الموروث السردي (الحكايات، والخرافات...)، والحكم والأمثال الشعبية وغيرها من فنون التعبير الأخرى.[2] وتكمن أهمية الثقافة الشعبية في أن تؤدي دورًا في إبراز تراث الأمم وتعزيز خصوصيتها،[3] كما أنها مجموع العناصر التي تشكل ثقافة المجتمع المسيطرة في أي بلد أو منطقة جغرافية محدودة، والتي تنتشر باستخدام طرق إعلام شعبية، وتنتج هذه الثقافة من التفاعلات اليومية بين عناصر المجتمع إضافة لحاجاته ورغباته التي تشكل الحياة اليومية للقطاع الغالب من المجتمع. هذه الثقافة تتضمن أي من الممارسات وعادات الطبخ والمأكولات والثياب والإعلام ونواحي التسلية المستخدمة. إضافة للرياضة والأدب. غالبا ما يستخدم مصطلح ثقافة شعبية كمصطلح مضاد ومخالف للثقافة العليا أو النخبوية.

الأمثال الشعبيةعدل

يتميز خطاب الأمثال الشعبية بانتشاره السريع بين مختلف الفئات الاجتماعية، لسهولة تمثله واستيعابه ولبنائه التركيبي وقدرته التعبيرية التي تجعله يعكس مختلف أنماط السلوك البشري، ثم لاستمرارية حضوره وانتقاله من جيل لآخر، إضافة إلى طبيعته المتميزة بالتكثيف وبقدرته المجازية الكبيرة.[4] ويعبر هذا الخطاب عن الواقع البشري ويختزن صورا مختلفة.[5]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "الثقافة الشعبية". www.folkculturebh.org. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2019. 
  2. ^ صورة المرأة في الأمثال الشعبية : المرأة في مؤسسة الزواج كنموذج. فوزي بوخريص نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ حلواني، فادية المليح (2015-02-27). "دور الثقافات الشعبيّة في إبراز تراث الأمة وتأكيد خصوصيّتها". Hayat. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2019. 
  4. ^ علي افرفار، "صورة المرأة بين المنظور الديني والشعبي والعلماني"، دار الطليعة ،بيروت، 1996، ص 57-58.
  5. ^ جلبير دوران، ورد عند عبد المجيد جحفة"سطوة النهار وسحر الليل: الفحولة وما يوازيها في التصور العربي" دار توبقال للنشر-البيضاء1999.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ثقافي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.