التدخين في العراق

رجال يدخنون النارجيلة في الموصل عام 1914

التدخين في العراق هو سلوك واسع الانتشار ومقبول ثقافياً في المجتمع العراقي. منذ عام 2003، كان هناك ضغط كبير من الحكومة لفرض قواعد صارمة بخصوص التدخين. حيث في عام 2009 أصبح من غير القانوني التدخين في المباني العامة أو حولها، على الرغم من أن الحظر لا يزال غير مرغوب فيه لدى الجمهور العراقي وتنفيذه غير منتظم.[1]

ذكرت دراسة أجريت عام 2015 من قبل دعاة الصحة أن حوالي 55 عراقياً يموتون يومياً بسبب الأمراض المرتبطة بالتبغ. بالمقارنة مع وفاة 10 أشخاص يومياً في العراق بسبب الإرهاب والعنف.

التاريخ والإنتشارعدل

تاريخياً، كان استهلاك التبغ شائعاً في المنطقة العربية منذ الحقبة الاستعمارية، ولكن انتشاره زاد بشكل كبير في العراق منذ الحرب العراقية الإيرانية وما تلاها من حروب وأزمات.[2]

معدل التدخين في العراق هو 31٪ للرجال و4٪ للنساء. التدخين في إقليم كردستان أقل بشكل ملحوظ حيث معدل تدخين هو 15.3٪ مع نسبة 25.1٪ للرجال و2.7٪ للنساء.[2]

الحظر والشرعيةعدل

يُحظر الإعلان عن التبغ نظرياً، ومن غير القانوني التدخين في الأماكن العامة، ولكن هذه القوانين لا تطبق بشكل منتظم، حيث وجد مسح أجرته منظمة الصحة العالمية عام 2015 أن هناك لوحات إعلانية متعددة في جميع أنحاء العاصمة بغداد تروج للتبغ وكذلك في المستشفيات والمدارس. وجد الاستطلاع ذاته أن 13٪ من المناطق العراقية ليس لديها برامج توقيف التدخين التي تهدف إلى مساعدة المدخنين على الإقلاع.[2]

الضرائب التي تفرضها الحكومة على السجائر مرتفعة ولكنها منخفضة نسبياً بنسبة تقل عن 50%؛ حيث تباع معظم العبوات بأقل من دولار أمريكي.[3]

الرأي العامعدل

معظم العراقيين ينظرون إلى التدخين على أنه وسيلة مقبولة اجتماعياً للتعارف والاسترخاء. ومعظم الزعماء الدينيين يعارضون التدخين ويعتقدون أنه غير إسلامي.[4]

التدخين تحت أحتلال داعشعدل

كان التدخين ممنوع في المناطق الخاضعة للإحتلال من قبل داعش مع عقوبة قاسية إذا أنتهكت.[5]

في المناطق التي تم تحريرها، أصبح التدخين رمزاً للحرية والأحتفال بهزيمة داعش حيث يشارك الناس علناً السجائر ويدخنون الشيشة في مجموعات كوسيلة للقول بأن داعش قد ذهب.[6]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "Butt out, please". The Economist. 2009-08-13. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019. 
  2. أ ب ت Hussain، Zainab؛ Sullivan، Richard (2017-04-28). "Tobacco in post-conflict settings: the case of Iraq". ecancermedicalscience. 11. ISSN 1754-6605. PMID 28596801. doi:10.3332/ecancer.2017.735. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. 
  3. ^ سالم، بغداد ــ زيد. "العراق: ضرائب جديدة على السجائر لخفض نسبة المدخنين". alaraby. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019. 
  4. ^ "موقف الإسلام من التدخين". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019. 
  5. ^ Photographs؛ Callimachi، Text by Rukmini (2017-04-22). "After ISIS, Smoking Openly to Feel Free". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019. 
  6. ^ Shamdeen، Nawzat. "Iraqi Smokers Light Up To Challenge Extremists' Rule Around Mosul". Niqash (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019.