افتح القائمة الرئيسية

التدخل العسكري في غامبيا

التدخل العسكري في غامبيا أو رسميا عملية استعادة الديمقراطية (بالفرنسية: Opération Restore Democracy) بدأت في 19 يناير 2017 في غامبيا، وتقودها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CÉDÉAO أو ECOWAS) لإجبار الرئيس الغامبي يحيى جامع على ترك وتسليم السلطة للرئيس آداما بارو، المنتخب إثر الانتخابات الرئاسية الغامبية 2016. تم إعطاء مهلة نهائية لجامع، الذي قرر في 21 يناير تسليم السلطة ومغادرة البلاد.

التدخل العسكري في غامبيا
جزء من الأزمة الدستورية الغامبية 2016-2017 ونزاع كازامانس
Operation Restore Democracy participants.svg
معلومات عامة
التاريخ 19 - الأن
(سنتان و7 أشهرٍ و30 يومًا)
البلد
Flag of The Gambia.svg
غامبيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع غامبيا  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
الحالة
المتحاربون
 غامبيا
التحالف الوطني لإعادة التوجيه والبناء
Flag of Casamance.svg حركة القوات الديمقراطية لكازامانس
مرتزقة أجانب
السيدياو:
 السنغال
 نيجيريا
 غانا
 مالي
 توغو
غامبيا القوات الموالية لبارو
تحالف 2016
القوات البحرية الغامبية
القادة
غامبيا يحيى جامع غامبيا آداما بارو
السنغال ماكي سال
نيجيريا محمد بخاري
غانا نانا أكوفو أدو
مالي إبراهيم أبو بكر كيتا
توغو فور غناسينغبي
القوة
Flag of Casamance.svg 180
733 1 مرتزق أجنبي
السنغال 530 جندي
نيجيريا 200 - 800 جندي
نيجيريا سفينة حربية واحدة أن أن أس يونيتي (أف 92)
غانا 205 جندي
غامبيا حوالي 125 جندي من البحرية
الخسائر

بين 000 26 و000 45 نازح

الأحداثعدل

في 1 ديسمبر 2016، تم تنظيم الانتخابات الرئاسية الغامبية 2016، وفاز بها آداما بارو بعد تحصله على 43.3% من الأصوات، مقابل 39.3% تحصل عليها الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامع، والذي يمسك بمقاليد السلطة منذ 22 سنة. رفض يحيى جامع نتيجة الانتخابات ورفض تسليم السلطة.
في 19 يناير، أدى الرئيس المنتخب آداما بارو اليمين الدستورية ونصب كرئيس لغامبيا، وذلك في سفارة غامبيا في السنغال. تم الاعتراف به مباشرة كرئيس لغامبيا من قبل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا. في العاصمة الغامبية بانجول، خرج العديد من المواطنين للاحتفال بالتنصيب. قائد القوات المسلحة الغامبية، الجنرال عثمان بادجي، انضم للمتظاهرين.
في 19 يناير مساءً، دخلت القوات المسلحة من السنغال ونيجيريا وغانا إلى غامبيا من جميع الاتجاهات ومستعملة كل الوسائل من القوات البرية والجوية والبحرية، وذلك حسب الكولونيل عبدول نديايي، الناطق الرسمي باسم الجيش السنغالي.
وقعت مناوشات في كازامانس جنوب السنغال بين القوات المسلحة السنغالية والمتمردين الانفصاليين من حركة القوات الديمقراطية لكازامانس، القريبين من نظام يحيى جامع.
في الليلة الفاصلة بين 19 و20 يناير، تقرر تمديد المهلة للرئيس يحيى جامع حتى منتصف النهار من يوم 20 يناير للتنحي وذلك بوساطة نهائية عبر وفد يتكون من رؤساء ليبيريا وموريتانيا وغينيا، بينما قال رئيس غينيا ألفا كوندي إنه سيبدأ ما وصفها بآخر وساطة لحل الأزمة في غامبيا.[1]
في 21 يناير، نظم الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامع ندوة صحفية قرر فيها التنحي عن السلطة، وذلك بعد وساطة من رئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز ورئيس غينيا ألفا كوندي، وقال جامع أن قراره جاء «حقنا للدماء ومنعا للتدخلات الخارجية، وتجنبا لنشوب حرب» في غامبيا، فيما أضاف أنه سيغادر البلاد مع كل عائلته وأقاربه بشرط عدم تتبعه أو ملاحقته أو طلب تسليمه.[2]

ردود الفعلعدل

المصادرعدل

  1. ^ (بالعربية) تمديد مهلة أفريقية لجامي لتسليم السلطة بغامبيا، الجزيرة، 20 يناير 2017.
  2. ^ (بالعربية) جامي يعلن تنحيه عن السلطة ومغادرة غامبيا، الجزيرة، 21 يناير 2017.
  3. ^ (بالإنجليزية) US supports Senegal military intervention in Gambia، وكالة الصحافة الأذرية، 20 يناير 2017. نسخة محفوظة 28 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ (بالفرنسية) Gambie - Investiture du président Adama Barrow (19 janvier 2017)، وزارة الخارجية الفرنسية، 19 يناير 2017.