اشتباكات درعا 2021

اشتباكات مستمرة بين ثوار ومقاتلون يتبعون المعارضة والجيش السوري الحر من جهة وقوات الحكومة السورية من جهة ثانيّة في محافظة درعا

اشتباكات درعا 2021 هي اشتباكات مستمرة بين ثوار ومقاتلين يتبعون المعارضة والجيش السوري الحر من جهة وقوات الحكومة السورية من جهة ثانيّة في محافظة درعا.[4] بدأت الاشتباكات في 29 تموز/يوليو 2021 وذلك بعد بدء النظام عمليّة عسكرية ضد عددٍ من الثوار والمعارضين في مدينة درعا والذين ينشطون منذ عام 2018 بعد الهجوم الذي عُرف إعلاميًا باسمِ هجوم جنوب سوريا. أدَّت هذه العملية العسكريّة التي قادها النظام السوري إلى أعمال انتقامية من قبل الثوار في جميع أنحاء المحافظة.[5] جديرٌ بالذكرِ أنَّ هذه الاشتباكات هي أعنف اشتباكات تشهدها مدينة درعا وذلك منذ هجوم جنوب سوريا عام 2018.[6]

اشتباكات درعا 2021
جزء من تمرد درعا الحرب الأهلية السورية
Daraa Clashes (July 2021).svg
موقع اشتباكات
معلومات عامة
التاريخ 29 يوليو 2021 – 5 سبتمبر 2021
(1 سنة، و4 شهور، و1 يوم)
الموقع درعا,  سوريا
الحالة انتصار الحكومة السورية
تغييرات
حدودية
Rebels capture 18 areas[1]
المتحاربون
سوريا Reconciled الجيش السوري الحر fighters
موالون معارضة سورية
القادة
Firas Issa غير معروف
الوحدات
القوات المسلحة السورية

شعبة الاستخبارات العسكرية
إدارة المخابرات الجوية

مسلحون مناهضون للحكومة
المسلحين المحليين
الخسائر
10 مقتل[3]
40 captured[1]
11 مقتل[3]

12 مدني قتل[3]

الخطّ الزمنيعدل

28 تموز/يوليو

بدأت التوترات صبيحة الثامن والعشرون من تموز/يوليو حينما نصبت قوات تتبعُ النظام السوري حواجز عسكرية ومفارز أمنية في أحياء درعا البلد، وهو الأمر الذي رفضتهُ اللجان المركزية من قبل. سُرعان ما فشلت المفاوضات بين الطرفين، فنشرت عشائر درعا البلد بيانًا حول الأحداث في أحياء درعا البلد ومخيّم درعا، طالبوا فيهِ بترحيل جميع العائلات إلى مناطق آمنة بحال دخول قوات النظام السوري إلى المنطقة.[7]

تحدثت مصادر في المعارضة السوريّة أنّ بعضًا من قوات النظام السوري تقدمت نحو المدينة وهاجمتها بأسلحة خفيفة في البداية فردَّ مجهولون عبر استهدافهم بالأسلحة الرشَّاشة مقرًا لأمن الدولة في مدينة إنخل بريفِ درعا الغربي.[8]

29 تموز/يوليو

بدأت قوات النظام في وقتٍ مبكّرٍ من يوم التاسع والعشرين من تموز/يوليو هجومها على بعض المناطق في درعا مستهدفةً إيّاها بصواريخ أرض-أرض، ثمّ عاودت الكرّة عبر قذائف الهاون التي استهدفت أحياء متفرقة في مدينة درعا البلد وذلك في محاولات من القوات النظاميّة التقدم من عدة محاور.[9]

ردَّ الثوار عبر شنّ هجومٍ عنيفٍ على مواقع وحواجز للنظام في ريف درعا الغربي، في الوقت الذي تحدثت فيهِ مصادر تتبعُ المعارضة عن تمكّن فصائل الثوار من أسر مجموعة عناصر تتبعُ النظام واغتنام أسلحة وذخائر. نجحت فصائل الثوار أيضًا في تفجير عبوة ناسفة بسيارة عسكرية كانت تقلُّ عناصر وضابط من قوات النظام على الطريق الواصل بين مدينتي إزرع والشيخ مسكين بغرض المنع من التقدم.[10]

عاودت قوات النظام في وقتٍ متأخرٍ استهدافها بقذائف الهاون، أطراف بلدة المزيريب بريف درعا الغربي وذلك من مواقعها في منطقة الري، كما قصفت بعض الأحياء السكنيّة في بلدة اليادودة وهو ما تسبَّب في سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين ومحاصرة آخرين تحت الأنقاض.[11]

30 تموز/يوليو

عمَّ هدوءٌ حذرٌ محافظة درعا رغم سماع أصوات إطلاق نار متقطع في عددٍ من المناطق، وذلك في ظلِّ أنباءٍ تحدثت عن اتفاقٍ لوقف إطلاق النار تمهيدًا للبدء بعملية تفاوضية جديدة.[12] انتشرت في وقتٍ لاحقٍ من اليوم صور تُظهر رفع علم الثورة السورية فوق مبنى بلدية تسيل غربي درعا والذي كان مركزًا للمخابرات الجويّة قبل السيطرة عليه خلال اشتباكات اليوم السابق.[13]

ردود الفعلعدل

محليًاعدل

خرجت عددٌ من المظاهرات دعمًا للثوار في درعا في مدينتي إدلب والباب الخاضعَيْن لسيطرة المعارضة.[14]

دوليًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب "Cautious calm in Daraa awaiting negotiations results | Above 20 local civilians and fighters killed by regime forces fire during largest escalation in three years"، 30 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2021.
  2. ^ "مقتل شاب برصاص قوات النظام في درعا البلد ومطالبات أهلية بإفراغ المنطقة من أهلها وسكانها بعد تصعيد قوات النظام الأخير"، SOHR، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  3. أ ب ت "Death toll update | Nearly 35 people killed during recent dramatic developments throughout Daraa"، SOHR، 31 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  4. ^ "Heavy clashes grip southern Syria's Deraa province, monitor says"، قناة الجزيرة الإنجليزية، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  5. ^ "سوريا: تجدد القتال العنيف في درعا بعد فشل الاتفاق بين المعارضة والحكومة"، Masrawi، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  6. ^ "Syrian Rebels Attack Army Outposts in Southern Syria"، US News، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  7. ^ عودة, ضياء (29 يوليو 2021)، "أجواء حرب في درعا السورية وتطورات تعيد المشهد "إلى المربع الأول""، الحرة، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  8. ^ "سوريا.. سلسلة هجمات تستهدف حواجز للجيش في درعا"، RT Arabic، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  9. ^ "سوريا: المعارضة تسيطر على 18 حاجزاً عسكرياً في درعا… ومفاوضات بين وفد موال لروسيا ولجان المدينة"، القدس العربي، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  10. ^ "قتلى وجرحى و50 ألف محاصر.. هجوم عنيف للنظام السوري على درعا وريفها - سوريا أخبار"، الجزيرة نت، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  11. ^ "مقتل 15 مدنيا بقصف لقوات النظام السوري على درعا - سوريا"، الجزيرة نت، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.
  12. ^ محمد, هبة (30 يوليو 2021)، "عضو اللجنة المركزية في درعا لـ «القدس العربي»: وقف العمليات العسكرية… هدوء ما قبل العاصفة"، القدس العربي، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  13. ^ "موجز التطورات في درعا اليوم الجمعة 30 تموز/ يوليو"، صحيفة جسر، 30 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  14. ^ "تضامناً مع درعا البلد وجبل الزاوية.. احتجاجات في مدينتي إدلب والباب"، SOHR، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2021.