افتح القائمة الرئيسية
لافتة مرورية تبيّن الارتفاع الأقصى المسموح به للمركبة على طريق معيّن.

الارتفاع هو مقياس للمسافة الرأسية، لكن يمكن تعريفها بطريقتين تمثلان الاستخدام الشائع.[1] فيمكن استخدام بكلمة "ارتفاع" للدلالة على "طول" شيء ما، أو على أي بُعد رأسي يوجد شيء ما. فمثلًا، "ارتفاع المبنى 50 مترًا" أو "ارتفاع الطائرة 10,000 م".

محتويات

في الرياضياتعدل

في التعاملات البسيطة مع الفراغ، الإرتفاع يمكن أن يمثل البُعد الثالث مع البعدين الرئيسيين الطول والعرض. الإرتفاع يمثل الإتجاه العمودي على المستوى الذي يتكون الطول والعرض.

يستخدم الإرتفاع أيضًا في الرياضيات كمسمى لبعض البديهيات مثل ارتفاع المثلث، والذي يمثل المسافة بين أحد رؤوس المثلث الثلاث والضلع المقابل له.

في الجيولوجياعدل

على الرغم من أن استخدام "ارتفاع" يتطلب الإشارة إلى مستوى استدلالي يتم القياس منه، نجد أن غالبية قياسات الإرتفاع في عالم الفيزياء تعتمد على مستوى سطح البحر كمرجع صفري يتم القياس منه. عمليًا، مستوى سطح البحر تحت كل قارة يجب أن يحسب من قياسات الجاذبية.

في الثقافة البشريةعدل

يعتبر الطول البشري واحدًا من مجالات دراسة الأنثروبومترية. فعلى الرغم من أن الفروق في الإرتفاع بين سكان الشعب الواحد يعتبر أمر جيني، فإن الإختلافات بين الشعوب وبعضها يتعبر سببها بيئيًا في المقام الأول. ولقد استخدمت الأمم المتحدة الإرتفاع (ضمن إحصائيات أخرى) لمراقبة التغيرات في تغذية الأمم النامية. ففي الشعوب الإنسانية، الطول المتوسط يتحكم به بيانات معقدة عن الميلاد، التربية، المكانة الإجتماعية، النظام الغذائي والعناية الصحية.

مراجععدل

  1. ^ Strahler، Alan (2006). Introducing Physical Geography. Wiley,New York. 

انظر أيضاعدل

انظر أيضاعدل


 
هذه بذرة مقالة عن الرياضيات او موضوع متعلق بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.