افتح القائمة الرئيسية

اختناق وليدي

مرض يصيب الإنسان

الاختناق الوليدي الاختناق أثناء الولادة أو الاختناق الوليدي هي حالة طبية ناجمة عن الحرمان من الأوكسجين للطفل الحديث الولادة والذي يحدث لفترة كافية خلال عملية الولادة لالحاق الضرر الجسدي، والذي قد يؤثر على الدماغ.[1][2][3] يمكن أن يُحدث نقص الأوكسجين الضرر لمعظم أعضاء الرضيع الحيوية مثل (القلب ،الرئتين، الكبد، الأمعاء والكلى)، ولكن حدوث تلف في الدماغ هو الأكثر إثارة للقلق، وليس من المرجح أن يشفى بسرعة أو أن يشفى كليا. في الحالات الأكثر وضوحا، يبقى الطفل الرضيع على قيد الحياة، ولكن مع تلف في خلايا المخ كما يتجلى إما بضعف القدرات العقلية أو أن يصاب بإعاقة ذهنية، مثل تأخر في النمو، أو إعاقة جسدية، مثل الشلل التشنجي، في الواقع الشلل المزدوج التشنجي وأشكال أخرى من الشلل الدماغي دائما هي الظاهرة المميزة لحالات الاختناق الوليدي كأحد العوامل الرئيسية البارزة.

اختناق وليدي
معلومات عامة
الاختصاص طب الأطفال،  وطب التوليد  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض تنفسي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب قصور المشيمة،  وتقييد النمو داخل الرحم،  وانفصال المشيمة المبكر،  وقلة السائل السلوي،  وتدلي الحبل السري،  ومتلازمة الضائقة التنفسية لدى الرضع،  ومرض قلبي خلقي  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات

الأسباب الأكثر شيوعا هو انخفاض ضغط الدم للأم أو دخول مواد أخرى كبيرة مع تدفق الدم إلى دماغ الطفل أثناء الولادة. وهذا يمكن أن يحدث نتيجة لعدم كفاية الدورة الدموية، الإرواء أو ضعف الجهد التنفسي، أو عدم كفاية التهوية، الاختناق الوليدي يحدث لـ 2 إلى 10 من كل 1000 مولود يولدون في أوانهم، وترتفع النسبة لأولئك الذين يولدون قبل الأوان.

يعاني الرضيع من الاختناق الشديد في أثناء الفترة المحيطة بالولادة وعادة يكون لونه شاحبا (زرقة لون الجلد )، إرواء، ضعف في الاستجابة، تشنج العضلات، وصعوبة عند التنفس، كما هو مبين في الخمس الدقائق الأولى بمقياس أبجار. يمكن أن تسبب درجات الاختناق الشديدة السكتة القلبية والموت. إذا تم إنعاش الوليد بنجاح فإنه عادة يتم نقله إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

مصادرعدل

  1. ^ Spector J، Daga S. "Preventing those so-called stillbirths". WHO. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2013.  Vancouver style error: non-Latin character (مساعدة);
  2. ^ Becher، J-C؛ Stenson، Bj؛ Lyon، Aj (2007-11-01). "Is intrapartum asphyxia preventable?". BJOG: An International Journal of Obstetrics & Gynaecology (باللغة الإنجليزية). 114 (11): 1442–1444. ISSN 1471-0528. doi:10.1111/j.1471-0528.2007.01487.x. 
  3. ^ Norwegian paediatrician honoured by University of Athens، Norway.gr نسخة محفوظة 29 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D8%B2_%D8%A3%D8%A8%D8%BA%D8%A7%D8%B1

 
هذه بذرة مقالة عن مرض أو وبائياته أو مواضيع متعلقة بذلك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.