اتهامات الفساد ضد سوهارتو

اتهامات الفساد ضد سوهارتو رُكز التحقيق في اتهامات الفساد ضد الرئيس الإندونيسي السابق سوهارتو بشكل رئيسي على الفساد الذي ارتكبه خلال حكمه الذي دام 32 عاما. في تقرير الشفافية العالمية الذي أعدته منظمة الشفافية الدولية في عام 2004، تم تصنيفه في المرتبة الأولى بين أكثر القادة فسادًا، مما تسبب في خسارة من 15 إلى 35 مليار دولار أمريكي من أموال الدولة.[1]

ترأس سوهارتو العديد من المنظمات التي أسست باستمرار خلال فترة حكمه، مع وظائف مختلفة كانت لهذه المؤسسات، بما في ذلك توفير التعليم والصحة والدعم للمحاربين القدامى الذين قاتلوا في تريكورا. يشتبه في أن كل تلك المنظمات تتلقى أموالاً تم اختلاسها من أموال الدولة.[2]

التاريخعدل

بعد سقوط سوهارتو، ظهرت دعوات لاعتقاله بعد ظهور اتهامات بالفساد. قرار مجلس الشورى الشعبي رقم 11/1998 يعلن أن أي محاولات للقضاء على الفساد يجب أن تتم بشكل شامل، بما في ذلك ضد الرئيس سوهارتو المذكور صراحة.[3]

على الرغم من التحقيقات الجارية في قضية فساد مزعومة، قال النائب العام عبد الرحمن صالح في عام 2006 أنه أذن بإصدار "قرار إنهاء مرسوم الاضطهاد الجنائي" الذي يوقف كل محاولة لمقاضاة سوهارتو على أرض الواقع أن صحته الجسدية والعقلية غير صالحة لحضور جلسة المحكمة. ألغيت محكمة ولاية جنوب جاكرتا القرار بحجة أن اللياقة البدنية والعقلية لم تكن سببًا صحيحًا لتعليق الملاحقة القضائية.[4] سمح إلغاء القرار بمرور الدعوى لمحاكمة سوهارتو.

لم تتوقف وفاة سوهارتو في 27 يناير 2008 عن التحقيق في قضية الفساد، حيث استبدل أبناءه مكانه كمدعى عليهم في قضية الفساد قبل وقت قصير من وفاته.

مؤسساتهعدل

سوبرسيمارعدل

تأسست من قبل سوهارتو في عام 1974، تقدم هذه المنظمة منحا دراسية للطلاب الإندونيسيين. كان دخل هذه المؤسسة بشكل رئيسي من البنوك المملوكة للدولة، بموجب المرسوم رقم. 15/1976 حيث يضفي الشرعية على دخل البنوك المملوكة للدولة ليتم إيداعه في مؤسسة سوبرسيمار.

في عام 2015 نطق الحكم بأن مؤسسة سوبرسيمار مذنبة بعد عدة محاولات فاشلة للنقض في عام 2015، مما أجبر المنظمة على دفع 4.4 تريليون روبية.[5] كان دخل المؤسسة يبلغ 420 مليون دولار أمريكي و185 مليار روبية، والتي تم ترتيبها في البداية للحصول على منح دراسية ولكن تم تسليمها بدلاً من ذلك بين سوهارتو وشركاته المحسوبة. تم توزيع 420 مليون دولار أمريكي على بنك دوتا، و13 مليار روبية لشركة سيمباتي للطيران، والباقي لشركات وتعاونيات أخرى.[6]

دانا سيجتيرا مانديريعدل

في عام 1995 أصدر سوهارتو المرسوم الرئاسي رقم. 90 الذي يوصي جميع دافعي الضرائب ذوي الدخل فوق 100 مليون روبية لـ "التبرع" 2٪ من دخلهم لهذه المنظمة. تم تعديل هذا المرسوم بموجب المرسوم رقم. 92/1996 مما يجعل التبرع إجبارياً. جاء في المرسوم خسارة بقيمة 1.4 تريليون روبية تم توزيعها بين عائلاته، مع توزيع 112 مليار روبية ذهبت إلى بنك ابنه.

تريكوراعدل

تم تشكيل المؤسسة لدعم أبناء وبنات قدامى عملية تريكورا العسكرية الذين فقدوا حياتهم في نلك الحرب. في عام 2000 اتهم المدعي العام الإندونيسي هذه المنظمة بالمساهمة في خسائر بلغت 7 مليار روبية تم تخصيصها لشئون المنظمة غير ذات الصلة.

المراجععدل

  1. ^ Global Corruption Report 2004: Political Corruption by Transparency International - Issuu. Pluto Press. 2004. صفحة 13. ISBN 0-7453-2231-X. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2013 – عبر Issuu.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Yayasan Supersemar dan 5 Yayasan Soeharto Dibidik Kejaksaan". Tempo Nasional. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ TAP MPR no XI/1998 نسخة محفوظة 2017-05-07 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "SKP3 Soeharto Tidak Sah Secara Hukum". مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Babak baru, keluarga mantan presiden Soeharto dihukum 4,4 triliun نسخة محفوظة 2015-10-31 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Catatan dana Yayasan Supersemar yang Diselewengkan (in Indonesian), CNN Indonesia, 2015-08-13 نسخة محفوظة 2016-03-23 على موقع واي باك مشين.