ابن نجا الإربلي

فيلسوف شيعي أصولي ولغوي وشاعر عراقي

عز الدين الحسين بن محمد بن أحمد بن نجا الإربلي (1190-1262) فيلسوف أصولي ولغوي وشاعر عراقي ومن أشهر المؤلفين في العلوم العقلية بالعربية في القرن السابع الهجري/ القرن الثالث عشر ميلادي ومع ذلك لا يوجد الكثير من آثاره.[1][2]

ابن نجا الإربلي
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالعربية: حسين بن محمد بن أحمد بن نجا الإربلي)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 1190  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نصيبين  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1262 (71–72 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن جبل قاسيون  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوف،  ولغوي  [لغات أخرى] ،  وأديب،  ومدرس،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد عز الدين الحسين بن محمد بن أحمد بن نجا الإربلي في نصيبين سنة 586 هـ/1190 م. قال الذهبي في سير أعلام النبلاء عنه " كان باهرا في علوم الأوائل . أقرأ في بيته مدة، وكان يقرئ الفلاسفة والمسلمين والذمة، وله هيبة وصولة، إلا أنه كان يخل بالصلوات، وطويته خبيثة، وكان قذرا، لا يتوقى النجاسات، ابتلي بأمراض وعمر، وكان أحد الأذكياء."
برز الإربلي في علوم الأوائل، "جمع شمل الفلاسفة، واتخذ بيته مجلساً فلسفياً يجتمع فيه الفلاسفة من المسلمين وغيرهم ويتناقشون فيما بينهم."[3] وذكر صلاح الدين الصفدي في نكث الهميان في نكت العميان أن الإربلي "كان بارعاً في الأدب والعربية. رأساً في علوم الأوائل. وكان منقطعاً في منزله بدمشق. يقرئ المسلمين وأهل الكتاب والفلاسفة. وله حرمة وافرة. وكان يهين الرؤساء وأولادهم بالقول. وكان مجرماً تارك الصلاة، يبدوا منه ما يشعر بانحلاله. وكان يصرح بتفضيل علي رضي الله عنه على أبي بكر رضي الله عنه." و " له نظم، وهو خبيث الهجو. روى عنه من شعره وأدبه الدمياطي، وابن أبي الهيجاء، وغيرهما." و من شعره:[4]

لو كان لي الصبر من الأنصارما كان عليه هتكت أستاري
ما ضرك يا أسمر لو بت لنافي دهرك ليلةً من السمار

ومنه:

قم يا نديم إلى الإبريق والقدحهات الثلاث وسل ما شئت واقترح
وغن إن غادرتني الكأس مطرحاًوأنت يا صاح صاح غير مطرح

توفي ابن نجا الإربلي في ربيع الآخر 660 هـ/ مارس 1262 م في دمشق ودفن بسفح قاسيون.

مراجععدل

  1. ^ عباس العزاوي (1962). تاريخ الأدب العربي في العراق. الجزء الأول. مطبوعات المجمع العلمي العراقي. صفحة 160. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ أبو عبد الله شمس الدين الذهبي (2001). سير أعلام النبلاء. مؤسسة الرسالة. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ صلاح الدين العلائي (1998). إبراهيم سلقيني (المحرر). تحقيق المراد في أن النهي يقتضي الفساد (الطبعة الأولى). القاهرة: دار الفكر ومؤسسة الأهرام للنشر والتوزيع. صفحة 103. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ صلاح الدين الصفدي. نكث الهميان في نكت العميان. صفحة 53. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن الفلسفة أو متعلقة بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.